PDA

عرض كامل الموضوع : بوش زار فلسطين "تمهيدا لنزول المسيح"!



عبيدالله الزاهد
12-01-2008, 11:57 PM
بوش زار فلسطين "تمهيدا لنزول المسيح"!

محمد الصواف - بسيوني الوكيل




بوش أثناء زيارته لكنيسة المهد
غزة – رأى خبراء في الشئون السياسية والدينية أن زيارة الرئيس الأمريكي جورج بوش عددًا من المواقع الدينية المسيحية واليهودية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، انطلقت من خلفيته العقائدية التي تعتبر أن الولايات المتحدة مكلفة من قبل الرب بتمهيد الطريق لنزول السيد المسيح ليقود العالم كله انطلاقا من مدينة القدس المحتلة.
وقبل مغادرته الأراضي الفلسطينية وإسرائيل أمس الجمعة، حرص بوش على زيارة كنيسة المهد بمدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية بالإضافة إلى كنيستي الطابغة وجبل التطويبا، وكنيس يهودي موجود في قرية الطابغة المطلة على بحيرة طبرية.

وفي تصريحات لـ"إسلام أون لاين.نت" اليوم السبت قال المفكر القبطي رفيق حبيب: "إن زيارة بوش لهذه الأماكن نابعة من تقديس ديني لها، فبوش ينتمي لطائفة تتبع الكنيسة الإنجلكانية البروتستانتية تقول إن المسيح سيعود ليحكم العالم انطلاقا من مدينة القدس ويعيد المملكة المسيحية".

طالع:
نزول المسيح
بلغة "صهيون".. هاكابي يتطلع للبيت الأبيض

وتابع قائلا: "ووفقا لهذه الرؤية فإن بوش يعتبر أن أمريكا مكلفة من قبل الرب لتقود العالم من أجل تمهيد الطريق لنزول المسيح".
أما عن زيارة بوش لأماكن دينية يهودية، أوضح قائلا: "إن رؤية بوش الدينية تفترض أنه عندما يأتي المسيح لابد أن يجد جميع يهود العالم مجتمعين بالقدس كما كانوا أول مرة في حياته، حتى يدعوهم للمسيحية من جديد، وبالتالي يرى أن زيارته هذه تساعد في تجميع اليهود وتدعم وجودهم على هذه الأرض".

ولفت حبيب إلى أن اليهود "يستغلون هذه الرؤية للحصول على الدعم الأمريكي على الرغم من أنها تتعارض مع رؤيتهم التي ترى أن المسيح لم ينزل من قبل للأرض".

فريضة دينية

أما الدكتور وليد المدلل أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الإسلامية بغزة فقد وصف زيارة بوش بأنها "حج ديني للأراضي المقدسة أكثر منها زيارة سياسية، خاصة في زيارته إلى بيت لحم وطبريا التي هي مكان مقدس لليهود كما هو مقدس للمسيحيين، فقد سكنها اليهود عبر حقب من التاريخ"، مشيرا إلى أنها " أحد الأماكن التي خطب بها المسيح خطبته الشهيرة في العقيدة المسيحية".

ولفت المدلل في تصريح لـ"إسلام أون لاين" إلى أن "خلفيات بوش الدينية طغت على زيارته، فقد اشترط أثناء وجوده بالقدس أن يرى طلوع الشمس من غرفته على ما يسمى "قدس الأقداس" أي الحرم القدسي الشريف.

وخلص إلى أن "بوش يعتبر دعمه لإسرائيل فريضة دينية، وعلاقته برئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت متميزة باعتباره كان رئيس بلدية القدس سابقا، ودخل السياسية عن طريق الاستيطان في القدس".

"أم اللغات"

وخلال وجوده ببيت لحم استخدم بوش الاسم العبري للمدينة "بيت ليحم" ووصف زيارته لكنيسة المهد بـ"التجربة المغذية للروح".

وتعليقا على ذلك أوضح المدلل أن: "البروتستانت يتعلمون اللغة العبرية ويعتبروها لغة مقدسة، وأم اللغات"، مشيرا إلى أن بعض الجامعات الأمريكية مثل جامعة "هارفارد" التبشيرية التي أقيمت في القرن السابع عشر كانت تشترط أن يقوم طلبتها بترجمة نص من التوراة.

متفقا مع المدلل اعتبر الدكتور أيمن يوسف المتخصص في السياسة الخارجية الأمريكية في تصريح لـ"إسلام أون لاين" أن "زيارة بوش للكنائس لها دلالات دينية كبيرة وجزء منها جاء للحج الديني".

ورأى في استخدام بوش للاسم العبري لبيت لحم "يدلل على مدى تعلقه بإسرائيل ورموزها وحتى لغتها" موضحا أن الكنيسة التي يتبعها بوش تؤمن أن إسرائيل ستبقى 1000 عام حتى يأتي المسيح المخلص.

وأوضح يوسف أن "الحزب الجمهوري به دائرة بروتستانتية مغلقة وهي التي كانت وراء تزعم بوش للحزب، وهذه الدائرة تعطي أهمية خاصة لكنائس بحيرة طبرية".

لكنه اعتبر أن خطورة هذه الكنيسة تكمن في "اعتماد القوة نهجا للولايات المتحدة على أساس رؤيتها أن قوة أمريكا هي من قوة الرب".

وشدد على أن الطابع الديني لزيارة بوش خاصة لبيت لحم وطبريا يدلل على أن عملية الفصل بين السياسية والدين صعب جدا في الولايات المتحدة على الرغم من ما يقال عن أهمية العلمانية وضرورة الالتزام بمبادئها.

بروتوكول أمريكي

غير مختلفا عن سابقيه اعتبر الدكتور عدنان أبو عامر المحلل السياسي الفلسطيني أن "زيارة بوش لها معاني ودلالات تعكس خلفية بوش الدينية وحرصه على استعادة الماضي المسيحي".

وأشار في تصريح لـ"إسلام أون لاين" إلى أن "بوش حاول في كثير من سياساته أن يعطيها دلالات دينية مسيحية، فحربه على أفغانستان قال إن الرب أمره بشنها".

وقال أبو عامر: "إن الطابع الديني أصبح بروتوكولا في زيارة أغلب الرؤساء الأمريكيين لإسرائيل، حيث يحرصون على ارتداء القبعة السوداء (الكيبا)، وهو ما فعله بوش وسلفه الديمقراطي بيل كلينتون أثناء زيارته لما يسمى بحائط البراق بإسرائيل عام 1998". و يرتدي اليهود هذه القبعة عند أداء طقوسهم الدينية.

وكان بوش اختتم زيارته التي استمرت لمدة يومين في إسرائيل والأراضي الفلسطينية أمس الجمعة، في إطار جولة بالمنطقة تضم عددًا من الدول العربية، بينها الكويت والبحرين والسعودية والإمارات ومصر.

وبحسب السنة النبوية، فإن المسيح سينزل في آخر الزمان إلى الأرض بعد أن رفع إلى السماء فيكسر الصليب ليكذب قضية الصلب ويقتل الخنزير ويقيم الشريعة الإسلامية ويصلي مأمومًا وراء أحد أئمة المسلمين ليظهر أن الدين عند الله الإسلام.

Islam On Line


http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1199279490521&pagename=Zone-Arabic-News/NWALayout

mohammed2597
13-01-2008, 12:24 AM
أمريكا بنت اسرائيل و كلاهما في الجحيم
شكرا اخي ولو أن الرؤية الدينية ستتحقق إن شاء الله

عبيدالله الزاهد
24-01-2008, 11:42 PM
أمريكا بنت اسرائيل و كلاهما في الجحيم
شكرا اخي ولو أن الرؤية الدينية ستتحقق إن شاء الله
ما شاء الله كان ومالم يشا لم يكن ثق بان الله موهن كيد الكافرين وهل يتصرف الله لرغبة بشر
حاشا لله وكفى ان قدر الله بامره لا برغبة احد غيره
شكرا اخي

عنونه طاطو
27-01-2008, 03:20 PM
امريكا واسرائيل خوات يااخي عابد ربه الواحد

عبيدالله الزاهد
27-01-2008, 06:32 PM
امريكا واسرائيل خوات يااخي عابد ربه الواحد

طبعا الاثنين خوات وزاد غير شرعيات
هذه احتلال وهذه احتلال
بس ربي الواحد الاحد بالمرصاد

يرونه بعيدا ونراه قريبا

هذه اية من سورة المعارج
نورتي