PDA

عرض كامل الموضوع : قصيدة ودي أموت



awoo
19-01-2008, 08:31 AM
ودِّي أمُـوتْ .. اليُـوم ... وأعيـش باكـر
وأشوفْ مِنْهـو .. بعـد مُوتـي فقدنـي ..!

ومِنْهو حَمَلْني لِيـن .. ذِيـكْ .. " المقابـر"
وأشْكـرْ أنـا .. كِـل مِـنْ كَرَمْنـي ودِفنِّـي

وبشُوفْ .. يرثيني أنـا كَـمْ [ شاعـر ] ..؟
ومِنْهو تركْنـي .. ومـا كِتَـب شَـي عنِّـي

شِخصٍ تعنَّـى لـي .. مـع إنـه .. مسافـر
وشِخـصٍ قِريـبٍ .. وآنـا مَيِّـت / طعنِّـي

وشِخصٍ يمثِّل دمعِتَـه .. مـا هـو قـادر !
وشِخصٍ تِطيـح دموعـه كِـلْ مـا ذكرنـي

ومِنْهو مِـنْ أهلـي ف العَـزا كـان حاضـر
ومِنْهو دعى لي فـي " صلاتـه " ورحمنـي

ومِنْهـو بنـى [ بإسمـي ] سبيـل ومنابـر
ومِنْهـو يفـز قلبـه .. إلا مِــنْ لمحـنـي

ومِنْهو عشانـي : طُـول الأيـام ساهـر ..!
ومِنْهـو ثـلاث أيَّـام .. راح وتركنـي ..؟

ومِنْهـو يرتِّـب .. غرفتـي .. / والدفاتـر
وإن شاف ( صوره ) لـي مــات وحضنِّـي

يالله عسـى .. مـا تغفـى كـل المشاعـر
ويالله عسـى .. مـا ينصِـدِم يُـوم ظـنِّـي

خايـف يـروح العُمْـر .. وأكُـونْ خاسـر
وإن طـار طيـري .. مـا يفيـد / التمنِّـي

وخايـف يجينـي وقـت : أكْسِـر خواطـر
إن دارت الدنـيـا .. وزمـانـي كسـرنـي

ومـدام هـذي الدنيـا .. صـارت مظاهـر
وكِـلْ مَـنْ علـى كيفـه .. وجَـوَّه يغنـي

الضيـق وافـي .. والحـزن حيـل وافــر
والجـرح أكثـر شـي .. شفتـه يحبـنـي

عايـش وميِّـت بيـن .. ماضـي وحاضـر
والصبـر [ مفتـاح الفـرج ] ضـاع منِّـي

قل وش تبـي وتتركنـي يـا حزنـي آمـر
مسكيـن فرحـي / تصـدِّق إنَّ وحشنـي !!
( شاعـر ) ولكنِّـي .. مانـي ب شـاعـر
ودِّي أمـوت اليـوم .... و أرتـاح منِّـي !!

أسامة السَّطائفي
19-01-2008, 10:53 AM
/ .. سلامـٌ عليكمـْ .. و رحمة الله ..×


كم يتمنَّى الشخصُ مِنَّا أن يعرفُ ما هِيَ الأحاسيسُ التي يُكنُّها لهُ مقرَّبوهُ و محِبُّوهُ بعدَ مماتهِ ..

و عزائهُ الوحيدُ في ذلكـَ ، هو صدقُ العلاقةِ التي تربطهُ بهمْ ..

فإن كانتْ بإخلاصٍ ، فهو يعرفُ بالطبيعةِ نوعَ تِلكـَ المشاعرْ ..

و إن كانتْ غيرَ ذلكـَ ، فلا ينتظرُ منهم إلاَّ دموعَ التماسيـــحْ ..

/

شكراً لكـ على هاتهِ الأبياتِ التي تحملُ العِبرةَ و مشاعرَ الأخوَّةِ الحَقَّـــهْ ..

تحيَّتي و تقديري .. لكـ ..

نقــاء
24-01-2008, 05:43 PM
قرأتُهاَ في سطرٍ البارحة لرواية "فوضى الحواس" ..

حينَ تساءلت أحلام "هل يجبُ على المرءِ أن يموت كي يعرفَ من يحبّ ومن أحبـّوه؟..."


/


بحَّةٌ حزينة لَفّت القصيدة ...!


وللحزنِ دواءٌ واحد... هو الصبــر...!


/


شكرًا لحسنِ الإختيار...!


لقلبــك...



http://www.yabdoo.com/users/5862/gallery/1913_p75555.gif