PDA

عرض كامل الموضوع : ايران و كوريا الشمالية وراء تزوير وأستبدال عشرة مليارات دولار من البنك المركزى العراق



محمد دغيدى
29-02-2008, 06:48 PM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

ايران وكوريا الشمالية وراء تزوير واستبدال عشرة مليارات دولار من البنك المركزي العراقي وحرقه

شبكة البصرة

في يوم الاثنين الموافق 30/1/2008 حدث حريق في بناية البنك المركزي العراقي وهذا الحادث هو الاول من نوعه في تاريخ العراق الحديث كما هو معروف لدى الاوساط الامنية والمالية الرسمية في العهود الوطنية المتعاقبة...

وعندما اعلنت الجهات المعنية في البلاد عن وقوع هذا الحادث الخطير. نعم هو خطير لانه وقع في مرفق حيوي خطير ايضاً وما يخفى ورائه اخطر ومهم في الحياة الاقتصادية والمالية العراقية وذات صلة وثيقة بالجانب السياسي في ضل الاوضاع السيئة التي يعاني منها العراق.

تم تنفيذ الحادث جاء بأسلوب الحرق المدمر. اي بمعني اخر هي محاولة متعمدة وخبيثة في انهاء اي أثر للوثائق المصرفية المهمة في حركة السياسية الاقتصادية للبلد ومخزون الاموال التي تحتفظ بها الجهات المالية للتبادلات الدولية والداخلية...

وعلى ضوء هذه التداعيات الخطيرة اولت رابطة ضباط ومنتسبي الاجهزة الامنية الوطنية العراقية على نفسها ان تقوم بتكليف اعضائها من العارفيين بحيثيات الجرائم التي تتعرض لها المؤوسسات المالية والمصرفية ومن سبق لهم الاشتراك في تحقيقات دولية مماثلة ان تتابع الموضوع بعناية ودقة وموضوعية لكشف خفايا الجوانب السرية في عملية حرق بناية البنك المركزي العراقي، بعد فترة لاتزيد عن الشهر تمكنت من التوصل الى معلومات مهمة وخطيره تستحق الاهتمام والتعليق عليها من الجهات الوطنية الخيرة لان في الموضوع الذي نعرضه اليوم له ترابط مهم مع امور اخرى لاتقل خطورة عن القضية الرئيسية ومن المفيد زيادة الادلة والقرائن المعززة للاثبات القانوني...

يخلص تقرير اعضاء الرابطة بصدد حادثة البنك المركزي العراقي ان احد الاسباب الحقيقية لحدوث الحريق هو ان الحكومتين الايرانية والكورية الشمالية اتفقتا على تزوير عشرة مليارات دولار امريكي ومن الجدير بالذكر ان هذه الاوراق النقدية المزورة استخدمت في تزويرها اعلى تقنية دولية وباستخدام اسلوب الحفر بما يوازي التقنية الامريكية المستخدمة في طبع الاوراق النقدية في المطابع الامريكية المخصصة لذلك. وبعد انجاز التزوير نقلت تلك المبالغ الى البنك المركزي العراقي لاستبدالها بالاموال العراقية المودعة في البنك المذكور وبتورط جهات عراقية في وزاره المالية ومحافظ البنك المركزي العراقي...

وفعلاً جرت عملية استبدال المليارات المزورة بأخرى مماثلة من الاموال العراقية واعيدت الى طهران. وان المؤشرات التي توفرت لدى مصادر رابطة ضباط ومنتسبي الاجهزة الامنية الوطنية العراقية الموثوقة ان هناك دفعات مماثلة كانت النية تتجه لاستبدالها ايضاً بذات الطريقة في اوقات آخرى بعد انجاز عملية الاستبدال الاولى ولكن وعند حصول الشكوك الدى الجهات المالية الامريكية والمؤوسسات المصرفية في الخارج وانفضاح امر هذه الصفقة المريبة والخطيرة التي هي سابقة لم يسجل لها تاريخ التزوير والتزييف والقرصنه المالية عملية مشابهة سارعت بعض المفاصل المهمة في البنك المركزي العراقي لتنفيذ المخطط المعد سلفاً للتعامل مع الحالة اذا ما تطلب الامر ذلك عند انفضاحها من قبل الجهات المتضررة من العملية...

وبعد نشوب الحريق قامت القوات الامريكية بالتحرز على الادلة الثبوتية وفسحت المجال للجهات المصرفية الامريكية والمحققين الفدراليين الامريكان والخبراء من مباشرة التحقيق على مستوى رفيع جداً وداخل السفارة الامريكية في المنطقة الخضراء...

كما ان المحققين الفدراليين طلبوا من الجهات المصرفية الامريكية احضار احد الموظفيين العراقيين رفيعي المستوى للاطلاع على الادلة والقرائن التي تؤكد تورط الجهات العراقية في وزارة المالية والبنك المركزي في العملية لصالح الجانب الايراني ولذلك قامت الحكومة العراقية بتسمية السيد برهم صالح لهذا الموضوع للمعاينة تلك الادلة نيابة عن الحكومة العراقية وتقديم الاجابة عن بعض الاستفسارات التي ينبغي للمحققين الاطلاع عليها...

لازال المحققين الامريكان يتابعون تحقيقاتهم في هذه القضية في جوانبها التقنية والمالية وزيادة التدقيق مع الجهات المتورطة في العملية...

كما انه هناك جوانب سيتم التطرق اليها بعد تأمين الجوانب التي يحتاجها فريق المتابعة المكلف من قبل الرابطة...

وان رابطة ضباط ومنتسبي الاجهزة الامنية الوطنية العراقية تعاهد كل القوى الوطنية العراقية بأنها ستبقى السيف المسلط على رقاب العملاء والخونه وان تهيىء السبيل للازم لفضحهم امام الشعب والامة العربية المجيدة وان تبصر القيادات السياسية العربية لهذا المستوى المتدني من المسؤولين العراقيين الجدد الذين يدوسون على شعوبهم واقتصاد دولهم لصالح دول اجنبية من اجل الحصول على الفتات من المال الحرام...



رابطة

ضباط ومنتسبي الاجهزة الامنية الوطنية

بغداد العروبة 28/2/2008