PDA

عرض كامل الموضوع : البديل عن تنفيذ قانون العفو العام ؟في العراق؟



عبيدالله الزاهد
11-03-2008, 01:31 PM
بدلا من تنفيذ (العفو العام) المرتقب،
القوات الأمنية تعتقل الآلاف من العراقيين في جميع مدن العراق !


2008-03- 11 :: وليد الزبيدي ::

بينما تنشغل العوائل العراقية بترقب تنفيذ العفو الذي تم الاعلان عنه في بغداد ، على امل اطلاق سراح عشرات الالاف من الذين تعتقلهم القوات الحكومية العراقية، الذين امضى الالاف منهم عدة سنوات في اقبية السجون في بغداد والمحافظات الاخرى، تعيش الاف العوائل الاخرى محنة الاعتقالات العشوائية اليومية، وهذه الحملات ليست سرا، بل ان الحكومة العراقية واجهزتها الامنية من حرس حكومي وشرطة، تصدران يوميا البيانات التفصيلية، التي تتفاخر بتنفيذها عشرات الحملات والمداهمات، حيث يتم الاعلان عن قتل العشرات من المواطنين العراقيين، اضافة إلى اعتقال المئات.

وتتباهى عشرات الالوية من الحرس الحكومي وعشرات الدوريات من الشرطة العراقية بتنفيذها عمليات القتل والاعتقالات، ومن يكلف نفسه ويرصد ليوم واحد ما تعلنه وزارة الدفاع والداخلية في بغداد، واجهزة الشرطة والحرس الحكومي في مدن العراق الاخرى من البصرة الى الموصل وكركوك والرمادي وديالى وكربلاء والنجف والديوانية وصلاح الدين، يكتشف الاعداد الهائلة من العراقيين، الذين تدخل اسماؤهم اما في قوائم القتل او قوائم الاعتقال.

هذه الحملات الحكومية ضد العوائل العراقية، ترمي بعشرات الالاف من هذه العوائل في اتون الخوف والقلق ويصاب الاطفال بالهلع، وهم يستمعون الى القصص التي تتحدث عن عمليات الدهم والقتل والاعتقال.
ونتيجة لذلك فإن العوائل العراقية، تنقسم في الوقت الحالي إلى ثلاث فئات:

الفئة الاولى:
تلك العوائل التي تعيش تحت اثقال هاجس احتمالات دهم بيوتهم، ما يعني ان الرجال والاطفال، سيكونون هدفا للقوات الحكومية والاميركية،
والمحظوظ منهم، الذي يتعرض للضرب والاهانة والاذلال امام افراد عائلته،
ومن ثم توضع القيود بيده، ويخنقه غطاء الرأس، الذي جاء به الاميركيون الى العراق، اما سيء الحظ، فهو الذي يسقط مضرجا بدمائه بأسلحة المهاجمين من الحرس الحكومي والشرطة العراقية، وهذه العوائل تعيش تحت هذا الهاجس المرعب.

الفئة الثانية:
هي العوائل الذين يتم اعتقال اولادهم خلال الاشهر الحالية،
وهؤلاء لن يشملهم العفو السياسي،
الذي اقرته الحكومة بعد ضغوطات كبيرة، بهدف ترميم سمعة العملية السياسية التي تهاوت الى ادنى الدرجات، وتعيش هذه العوائل تحت هاجس ان حكومة بغداد ستحتفظ بهؤلاء رهائن مكان الذين تم اطلاقهم.

الفئة الثالثة:
العوائل التي تعيش قلق الانتظار، عسى ان يعود الغائب،
الذي اختطفته الاجهزة الحكومية في نقاط التفتيش او من داخل عمله وبيته،
وما زال الامل يتأرجح بين قلق وقلق.

ونقول لبعض أحزاب حكومة المنطقة الخضراء التي صفقت وهللت وراحت تسوق نجاحها الباهر في تمرير هذا القانون أن حكومة المالكي قد بصقت في وجوهكم وصفعتكم صفعة مذلة بإساءة تنفيذ هذا القانون
واستبدال من يطلق سراحه بعشرة أضعافه من الأبرياء!

الـشـمـس
11-03-2008, 06:34 PM
والله انه لوضع غريب لايستوعبه عقل
؟؟؟؟؟؟

اللهم فرج همهم .. وانصرهم على اعداء الدين
تبت ايديهم وايدي معاونيهم ...
ولا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
رددوها
فانها تشد الهمم

كل الشكر اخي عابد

عبيدالله الزاهد
11-03-2008, 08:30 PM
والله انه لوضع غريب لايستوعبه عقل
؟؟؟؟؟؟

اللهم فرج همهم .. وانصرهم على اعداء الدين
تبت ايديهم وايدي معاونيهم ...
ولا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
رددوها
فانها تشد الهمم

كل الشكر اخي عابد

العفو اختي هذا واجبنا لفضح كل اعوان المحتل وحتى ترون عظيم بلاء اخوانكم اهل السنة والمشكلة التي اوقعهم فيها اخوانهم من كل بقاع العالم , انها حرب كونية ضد المسلمين وستمتد والله يستر ان لم يفيقوا بقية الدول العربية مستثنين المدينة المنورة ومكة فهن محفوضات بامر الله من الفتن , اشكركم اخيتي على حسكم تجاه اخوانكم المسلمين من اهل السنة , بارك الله فيكم ولا اقل لكم رزقا او اجرا من عمل

فيصل الشمري
11-03-2008, 09:48 PM
والله يارفيق , هؤلاء قتله حاقدون علينا وعلى عروبتنا ,,

لا هم لهم سوى تشريد عوائلنا العربية في العراق العظيم ,,

لكن انا لهم لبالمرصاد ,,

فهاهم ابطالنا الشجعان يذيقونهم الويلات والحسرات ,,

حيالله اهل العراق العظيم ,, شوكة بحلق الاستعمار والخونة المرتزقه ,,

عبيدالله الزاهد
12-03-2008, 11:21 AM
والله يارفيق , هؤلاء قتله حاقدون علينا وعلى عروبتنا ,,

لا هم لهم سوى تشريد عوائلنا العربية في العراق العظيم ,,

لكن انا لهم لبالمرصاد ,,

فهاهم ابطالنا الشجعان يذيقونهم الويلات والحسرات ,,

حيالله اهل العراق العظيم ,, شوكة بحلق الاستعمار والخونة المرتزقه ,,


لكن من يعينهم للاسف ويرغبون بقائهم غالبهم من امة العرب ؟ لا تستغرب ذلك اخي وان شاء الله تعالى سيفظحهم بل اكيد سيفضحهم الله تعالى غدا وليس بعده
جزاكم الله خيرا اخي