PDA

عرض كامل الموضوع : الذكرى الخامسة ... كل عام ونحن بخير !!



قلمجي
16-03-2008, 12:19 PM
لقد كنت استمع اليوم إلى المذياع وأنا في طريقي إلى عملي كما هي عادتي كلَّ صباح، ﻷكون مطلعاً على أحدث المصائب التي تقع على أمتنا كل يوم، فإجتذب سمعي المذيع وهو يذكرنا بأنها الذكرى الخامسة للاحتلال الامريكي البريطاني الاوروبي الصهيوني الايراني الافغاني .. الخ للعراق، فهنئت أهلي وأحبتي في العراق "كل عام ونحن والعراق بـ.. ؟!"
في مثل هذا الوقت من ربيع عام 2003 وبينما كانت دورُ اﻷزياء العالمية تطرح آخر صيحات أزياء الربيع، كان العراقيون يطلقون صيحات الخوف و اﻷلم حين تسقط على رؤوسهم الصواريخ والقنابل فيطيحون رجاﻻً ونساءاً واطفاﻻً وبلا تمييز، بين قتيل وجريح، في يوم باركتهُ الصهيونية العالمية، ووقف العالم يتابعُ أحداثه، في حين اكتفت الدول العربية بالشجب على استحياء كعادتها، هذا إن شجبت.
خمسة أعوام يتخبط فيها العراقيون بين قسوة الحياة ومتطلباتها وبين قسوة مجموعة من الحفاة العراة والسرَّاق والمنحرفين والمتطرفين والشواذ ممن أسمَوا أنفسهم "الحكومة المنتخبة". خمسة أعوام لم يجد العراقي ما كان يحلم به من التحرر والتطور، فجدول انقطاع التيار الكهربائي قد ورته الحكومةُ من النظام السابق ودأبت على تطبيقه على أتم وجه ﻻ بل رأت أن تُضيف له لمسةً "كريمةً" لتصل ساعات القطع إلى 23 ساعة يومياً أو قد تتعدى ذلك إلى بضعة أيام حسب ما ترتأيه خطة تعذيب المواطن العراقي، فأصبح العراقي يسخر من حاله قائلاً إننا ﻻ نريد الكهرباء فهي خطرة وقد تصعق اﻷطفال. أما الفساد اﻹداري فقد تطور ليشمل جميع دوائر الدولة ودوائر القطاع الخاص ابتداءاً من البواب وصوﻻً إلى رئيس الجمهورية. وبما أن العراق قد أصبح بلداً ديمقراطياً حراً ومتقدماً فقد ارتأت الحكومة أن يكون العراق موازياً للدول المجاورة في كل شيء فقررت رفع أسعار الوقود أسوةً بالدول اﻷخرى ، لكنها قد نسيت معذورةً أن دخل المواطن العراقي ﻻ يساوي حتى عُشرَ دخل المواطن في تلك الدول.
أما الوضع اﻷمني فلن استطيع أن أفيَّ بحقّه في الوصف مهما أطلت الحديث، ففي حين كان النظام السابق يُعدمُ ويدفن، فقد رأت الحكومة الجديدة أن الدفن قد يُشكلَُ عبئاً على خزينة الدولة وبما أن المزابل قد انتشرت في العراق وباتت تحتوي كلَّ شيء فإنها يمكن أن تحتوي الجثث وﻻ بأس من أستخدامها كمثوىً أخير للمساكين الذين تصطادهم الميليشيات على مختلف تسمياتها، وبذلك نكون قد خففنا عن كاهل الخزينة لنستطيع تعويض جارتنا إيران عن الخسائر التي سببناها لها في الحرب، وهذا ليس كلامي بل اقتراح احد الشواذ المنحطين في الحكومة "الإيراقية".
لقد أصبح لزاماً على المواطن العراقي أن يحفظ أسماء اﻷئمة الاثني عشر، وأن يدرس المنهج الوهابي أو السلفي، وأن يحمل معه صورةً للإمام علي وصورةً لصدام، وقاموساً إنجليزياً، وآخر فارسياً، وثالثاً كردياً، ورابعاً أفغانياً، وخامساً .... فهو ﻻ يعرف ما هي الميليشيا التي تتبع لها نقطةُ التفتيش التالية التي سوف تستوقفهُ، والتي قد تكون اﻷخيرةَ في حياته إذا اخطأ في اختيار اللغة أو الطائفة أو القومية أو التوجه السياسي.
خمس أعوام اكتسب فيها العراقي خبرات عديدة متعددة ﻹيجاد بدائلَ ﻷي شيء وكل شيء، حيث إن حياته في العراق تفتقر إلى كل شيء. فالعراقي يعرف كيف يُصلحُ مولد الكهرباء إذا تعطل، ويعرف كيف يُصنّع وقوداً بديلاً لسيارته بعد أن يقضي خمسةَ أيام في طابور الوقود دون الحصول على شيء، وبالطبع يعرف كيف يطبخ طعامه على الفحم اذا اختفى الغاز وأصبحَ سعر الاسطوانة أعلى من المرتب الشهري للفرد، ويعرفُ كيف يعيد إستخدام إطارات السيارات حتى بعد أن تتمزق، ويعرف ويعرف ويعرف ... ولكنه لم يعرف لحد اﻵن متى سيحين الوقت ليشعر ببعض من راحة البال، وﻻ يعرفُ متى سينظر العالم إليه ليرى الجريمةَ التي يندى لها الجبين، وﻻ يعرف متى سيكف اللصوص عن التلاعب بحياته ومستقبله، ولم يعرف ما هو الذنب الذي اقترفه لينال هذا الكم الهائل من العقاب .

خمسة أعوام .. كلُّ عام وأنتم ونحن والعراق بخير

شمس المحبة
16-03-2008, 01:55 PM
كان الله في العون
وسينتهي ليل طويل وكما بدأ الليل فللصبح بداية وسيطول الخير وينقضي زمان وسيلقى كل ظالم من الله العقاب وسيحرمه الله من نعمة الهداية وعند الله اجر عظيم للذين اووذوا .

وتقبل احترامي وتقديري

نجـــ سهيل ـــمـ
16-03-2008, 02:03 PM
أسأل الله السلامة لكل مسلم موحد
ذكرى مؤلمة
تركت أثرآ كبيرآ في النفس
ولكن يجب أن لا نيأس فالنصر قريب من الله .
شكرآ لك

فيصل الشمري
16-03-2008, 02:03 PM
عراقنا سُرق ,,

لكننا سنستعيده بإذن الله ,,

yakootly
19-03-2008, 11:23 PM
لندعوا الله سبحانه جميعا لنصرة مجاهدينا في كل مكان وليدخل شهدائنا جنة الخلد وأن يلهم اهاليهم الصبر والسلوان :- "ربنا ارحمنا واعف عنا وانصرنا على القوم الظالمين".

عبيدالله الزاهد
20-03-2008, 04:55 PM
رحم الله النظام السابق بكل المقاييس فكل النقاط بصالحه
ومن خانه فليعلم انه خان الله ورسوله
وكل عام واهل جهنم الى جهنم واهل الجنة الى الجنة
وان غدا لناظره لقريب ليستجدي الفرس الرحمة عندها في العراق من عرب العراق الاشراف عندها قولو رحم الله صدام السني الحقيقي الذي حفظ العراق حينها سوف تتندرون اكثر على حكم من حكم برضا ضمير
وخلو عجم ايران ينفعوكم

الـنشمـــي بِيك
25-03-2008, 09:19 AM
خيانات متتابعات وتآمر عملاء بوش وعدوان صليبي صنع مغولاً جدد واسقطوا بغداد الرشيد ...

لكنني ما زلت اثق بنصر المقاومين الذين لم تكسر شوكتهم من 21 مارس 2003 إلى هذا اليوم ...

خمس سنوات كشفت حقائق لم نكن نعرفها وسقطت اشرعة الكذابين والمتآمرين على انقاض هذه الامة ...

كل الود