PDA

عرض كامل الموضوع : جريمة قتل تكررت بعد 250 سنه بحذافيرها



البدويه
03-09-2003, 11:31 AM
هذه القصه قريتها من كتاب اغرب الجرائم والمحاكمات من تاليف
جمال الكاشف
وان شاء الله تعجبنكم


المهم لازم تقرونها بتركيز وعيونكم مفتحه :shock: :shock: :shock:



ما اكثر ما حلت اسكوتلانديارد من الغاز الجرائم الغامضه، مما اكسبها شهره عالميه في مجال مكافحة الجريمه، وبقيت مع ذلك جرائم قليله بدت كالطلاسم استعصى عليها كشفها، هناك قضية واحده ظل سرها غامضا رغم اهتداء سكوتلانديارد الى الجاني في نفس اليوم ، اما الغموض فلانها بدات في اوائل القرن العشرين وانتهت قبل ذلك بقرنين ونصف.

كان العمل يجري كالمعتاد في ادارة المباحث الجنائيه البريطانيه"سكوتلانديارد"، والمفتش بريندلي مشغول في قضية اختفاء "روبرت اوكز"احد كبار موظفي ادارة الدخل التي ابلغت زوجته "جيني" عن اختفائه.

عندما ذهب بريندلي الى بيت اوكز رقم11 شارع برموند تبين ان البيت العتيق شيد منذ 300 عام.

وطرق الباب فاسقبلته جيني وهي امراه في بواكسر الثلاثينات بادية الحزن ، ترافقها جارتها ماريا ماننجز.

واكدت جيني ان زوجها تغيب منذ اسبوعين خرج الى عمله صباحا كالمعتاد ولم يعد ، ولكنها اضافت انه اخذ معه 3000 جنيه من مالها الخاص ، ولاحظ المفتش برندلي انها اكثر اهتماما بمصير المال على مصير زوجها.

عرف المفتش انا الىجل المختفي كان يمضي الامسيات في مطعم "بايب اندهويسيل"فاستاذن السيده واتجه الى مطعم القريب ماشيا على الاقدام ، وبينما كان يشرح القضيه لصاحب المطعم"جوهر ثرون" تدخل رجل في الحديث كان يقف عن كثب، وقدم بطاقة"شارلز سيلك"، وتطوع بالادلاء بكل المعلومات اللازمه عن الرجل المفقود، وقال:

"كيف بالله تصدق يا سيدي المفتش ان رجلايختفي منذ اسبوعين ولا تبلغ زوجته عن اختفائه الا اليوم؟ كيف تصدق ان موظفا كبيرا في ادارة الدخل يختفي، ومعه3000 جنيه من اموال زوجته؟! لا تصدق يا سيد اوكز،فالرجل لم يهرب وانما مات في فناء بيته الخلفي".

قال "سيلك" ذلك واستدار على عقبيه وانصرف تاركا المفتش في ذهول ، وحاول ملاحقته ، لكن " ثـرون" صاحب المطعم هون عليه ، واخبره ان الرجل ككان محققا جنائيا قبل ان يصاب بلوثهمنذ عدة سنوات اثناء معالجة قضيه ، ومن يومها وهو يعيش في الماضي.

شكر بريندلي صاحب المطعم وانصرف مصمما على تحري حقيقة رواية " سيلك" ثم عاد الى بيت المفقود ، والتقى بزوجته ، واستاذن منها ان يطلع على الفناء الخلفي ، فقادته خلال البيت ، وفتحت الباب المطل على الفناء ووقفت جانبا ، وهو يجول ببصره بين الاعشاب الناميه الى ارتفاع الركبه ، حتى انتهى الى منطقه صغيره حديثة الحفر في ركن الحديقه البعيد.

وفي لحظات ازاح التربه عن كف رجل ، وبعدها بدقائق كان قد كشف التراب والنفايات عن جثة رجل باوصاف الزوج المفقود روبرت اوكز ، فقال للزوجه :كيف تفسرين هذا؟

اجابت:"لا استطيع التفسير ايها المفتش.. اعرف ما يدور بخلدك ، ولكني لم ارتكب هذه الجريمه ، اقسم على ذلك".

وانخرطت في بكاء هستيري جاد ، فأخذ عليها عهدا بالا تحاول ترك بيتها حتى يتم التحقيق ، وتاهب للخروج بعد ان طلب من الموظفين الاخرين نقل الجثه.

وتحسس جيبه بعد ان انعطف في الطريق، فعثر على بطاقة"سيلك" ، وانطلق يبحث عنه طبقا للعنوان المدون على البطاقه وما ان طرق الباب حتى فتح "سيلك" وتعرف عليهفابتهج وقال: انت المفتش بريند لي؟. .سعيد انا اذا اراك مره اخرى. . اهلا بك. . تفضل. .ماذا استطيع ان افعل من اجلك؟ . .موضوع اوكز؟ لم اتوقع ان تزورني! . .

قال بريند لي:"ذكرت لي ان اوكز توفي ودفن في منزله ، فكيف عرفت؟".

مره اخرى تهللت اسارير الرجل باعتداد الواثق بنفسه العارف ببواطن الامور ، ومد يده فالتقط كتابا مفتوحا ، وقال كل شيء صحيح في هذا الكتاب.

مد يده بالكتاب الاغبر الى ضيفه ، وتناوله بريند لي يقرا الاسطوره التي كان يطالعها مضيفه، وعنوانها:"التاريخ وبيت المال في العصور الوسطى" حتى وصل الى سطور وضع عليها"سيلك" علامه، وكانت كالتالي:

قضية مقتل مدير ادارة الدخل روبرت اوكز عام1649 :
"افادت السيده جيني ان زوجها رزبرت اوكز مدير بيت المال اختفى من بيته رقم 11 شارع بيرموند منذ اسبوعين".

واصل المفتش قراءة القضيه غير مصدق تطابق الارقام والاسماء والظروف في جريمتين تفصل احداهما عن الاخرى 250 عاما، وطوت عيناه السطور في سرعه مذهله ، ثم صفق الكتاب ، وانفلت من الغرفه ، واطلق ساقيه مع الريح عائدا الى بيت اوكز ، وطرق الباب ففتحت له جيني بسرعه وهي تقول :"اقسمت لك يا سيدي المفتش انني لم اقتل زوجي".

هدأ روعها قائلا: لست انت القاتـله يا سيده جيني، لكن هناك معلومات تؤكد ان زوجك تورط في عشق جاره ارمله كانت تسلم له نفسها بعد ان اوقعته في حبالها بتدبير متعمد، وبعد عدة اشهر بدات تبتز نقوده عن طريق تهديد بافشاء امر علاقتها الدنسه اليك، بدا زوجك يسكتها بدفع المال الذي تطلبه، فلما نضب ماله قالت انها شوف تكشفه.

واستدار المفتش بحركه دراميه الى السيده الاخرى الموجوده في الغرفه وقال صارخا :

اسم هذه المراه ماريا ماريا مانينج :"اشرحي لي كيف قتلتيه".

ارتعدت ماريا وابيض وجهها، ونهضت على قدميها ببطء شديد وبدأت تتكلم وهي تتحرك نحو المدفأه:

"جئت هنا ذات ليله أثناء غياب جيني ، وهددت روبرت بافشاء سرنا اليها اذا لم يعطني مالا، فأقسم أنه لا يملك مالا وتشاجرنا وكنت آنذاك بجوار المدفأه، فتناولت شمعدانا ثقيلا هويت به على رأسه ، سقط جثه هامده، وأدركت في الحال أني قتلته، فسحبته الى الحديقه، ودفنته حيث عثرتم عليه، لكن كيف عرفت؟!.

قال المفتش:"قال لي السر كتاب صغير عتيق. . وجدت فيه نفس التفاصيل، عمر هذا الكتاب 250سنه. . أنت الآن رهن الاعتقال بتهمة قتل روبرت أوكز.





في هذه القضية لا تتكرر نفس الجريمة بكل تفاصيلها بعد250 سنة فحسب ، وانما الاعجب من ذلك ان ابطالها يحملون نفس الاسماء، كذلك المدينه والعنوان وطريقة القتل والدافع الى ارتكاب الجريمه!!.

خالد الحربي
03-09-2003, 06:54 PM
اشكرك على القصة المرعبة


واخاف الناس راح كمان يطبقوها


ترى ركزت حتى عيوني طلعت من مكانها

هههههههههههه
الله يعطيك العافية

البدويه
03-09-2003, 09:56 PM
تسلم يا خوي خالد
لانك اول من رد علي :)
وكمان هم يدخلون ويقرون القصه ولا يردون علي
وانا زي البزران انبسط لما احد يعطيني وجه :o
وازعل اذا ما ردو :cry: :cry:


البدويه

السلطان
12-09-2003, 10:46 AM
البدويه,

بصراحه غريبة. . . ! ! !

بس هالقصة تصلح قصة فيلم. .:wink:

بس انتاج بوليوود. .:lol:

مشكورة البدوية على النقل. .

تسلم الايادي. .

تحياتي

3zoo0ooz
28-09-2007, 12:00 PM
مشكور اخوي على القصة

نــــوره
20-10-2007, 09:50 AM
معقوله تكون حقيقه ؟؟
شي عجييييييب
مشكوره البدويه على القصه
في انتظار المزيد من القصص خيتووو

حاملة المسك
05-11-2007, 02:57 PM
تسلم يالغالي عالقصة المميزة

عبدالهادي
07-11-2007, 06:12 PM
هذا هو الحال ... تكرار كل شئ

وهذا التاريخ يسرد لنا الماضي لنعتبر

ولكن للاسف ليس هناك معتبر ..

تقبلي تحياتي ومروري