PDA

عرض كامل الموضوع : العراق يحتل مركز الصدارة كأكبر دولة في العالم من حيث الاحتياطي النفطي



أمير الضباب
21-05-2008, 10:52 AM
قالت صحيفة التايمز اللندنية إن العراق زاد بشكل مفاجئ وملحوظ من الحجم الرسمي لاحتياطياته من النفط، الأمر الذي يجعله يتفوق في ذلك على المملكة العربية السعودية ليحتل مركز الصدارة كأكبر دولة في العالم من حيث الاحتياطي النفطي.

وأن الاكتشافات الجديدة أثبتت أن العراق يمتلك أكبر احتياطيات مؤكدة من النفط في العالم تصل إلى 350 مليار برميل -أي ثلاثة أضعاف ما تملكه حالياً من احتياطيات نفطية- متفوقة بذلك على المملكة العربية السعودية التي يقدر إجمالي ما تتمتع به 264 مليار برميل.

وأن التقديرات الجديدة بنيت على مسوحات جيولوجية وزلزالية حديثة أجرتها شركات نفطية عالمية مرموقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن العراق لم يصادق حتى الآن على قانون وطني للنفط يسمح للشركات الأجنبية بالاستثمار في هذا المجال.



المصدر: تايمز

الـنشمـــي بِيك
21-05-2008, 11:16 AM
عزيزي ماهر الخالدي

خبر جدير بالتأمل ولكن بالمقابل لا يجب تغييب الأوضاع على مختلف الصعد بالاخص السياسية حيث أن الوضع السياسي يرتبط إرتباطاً وثيقاً بالنفط وحقيقة الاطماع الامريكية بالنفط العراقي لم تعد خافية على أحد وإنني أستغرب من الصحيفة تركيزها ربط الخبر بعدم وجود قانون عراقي يسمح للشركات الأجنبية بالاستثمار في هذا المجال والعراق كما تعلم لا سيادة له حتى يصدر قانون فحقيبة النفط العراقي منذ 9/ابريل/2003م بيد الاحتلال الامريكي ...

كل الود عزيزي

قلمجي
21-05-2008, 11:33 AM
كان حرياً بالجريدة أن تذكر إن العراق ليس به أي قانون على الاطلاق، وليس فقط قانون النفط.

ولصوص العراق الجدد يخافون من إصدار أي قانون نفطي لكي لا تضيع حصصهم من تهريب النفط، ولكي لا يُسيطر الغرب على النفط العراقي 100% فيحرم إيران لذة الاستمتاع به مجاناً على إيدي أصحاب العمائم.
أكبر احتياطي نفط في العالم، ولا زال العراقيون يتباهون بسيارات من انتاج عام 1975 !!!
ففي حين رأت مافيا تكريت في عهدها أن ليس من حق الشعب الاستفادة مما منحه الله في أرضه وإن عائدات النفط كانت بالكاد تسد نفقات القصور الرئاسية، فإن مجموعة لصوص اليوم ترى إن عائدات النفط يجب أن تسد الكلف الباهضة التي خسرتها إيران في الحرب، وربما أن تساعدها للوقوف على رجليها في أزمة الملف النووي، مع منح الهدايا السخية للأمريكان ليغضوا النظر عن قذارات هذه الحكومة وتاريخها المُخجل.

الـنشمـــي بِيك
21-05-2008, 12:09 PM
ففي حين رأت مافيا تكريت في عهدها أن ليس من حق الشعب الاستفادة مما منحه الله في أرضه وإن عائدات النفط كانت بالكاد تسد نفقات القصور الرئاسية

من تقصد بمافيا تكريت؟

إذا كنت تقصد السيادة العراقية في زمن صدام حسين رحمه الله فإن أمر القصور ونفقاتها موجود في كل دول العالم. كذلك لا يُعقل أن نلقي حكماً بأن تدني مستوى الاقتصاد العراقي في تلك الحقبة كان يقف خلفه قصور الرئاسه ونفقاتها... ألم يكن هناك حصار منذ عام 1990؟!... قرره مجلس الامن بفرض عقوبات اقتصادية شملت حظراً تجارياً كاملاً بتحريم كل أنواع المعاملات التجارية مع العراق وتجميد أمواله في الخارج استثنى القرار المعاملات المتعلقة بالمواد الطبية والغذائية والمواد التي لها صفة إنسانية.

عزيزي اذا كان القرار رقم 661 الذي سنه مجلس الامن تضييقاً على العراق لإرغامه على سحب قواته من الكويت فإن مدة هذه العقوبات التي نص عليها القرار كانت سارية حتى يخرج العراق من الكويت.


لكن أمريكا و"حلفاؤها" عملوا على جعل العقوبات نافذة بذريعة التأكد من خلو العراق من أسلحة الدمار الشامل. ثم عانى العراق طيلة فترة الحصار من قصف أمريكي جائر لأرضه وقادم من أراضي عربية كان يستهدف البنية التحتية من محطات اتصالات، وكهرباء، ومصانع، ومعامل، ومنشآت نفطية، ومخازن للحبوب، ومواد تموينية، وأسواق مركزية، ومحطات ضخ المياه...

ومع ذلك بقي العراق صامداً بالامكانيات المتاحة بلداً آمناً فيه العلماء والتجار والاثرياء ولا نخفي جانب الهجرة وجانب الفقر لكن العوامل الخارجية تقف في الغالب وراء ذلك ... اليوم ابسط الاشياء من ماء وكهرباء غير متوفره حتى بغداد قلب العراق فيه انقطاعات شبه تامه للتيار الكهربائي.. أليس من الظلم إلقاء هكذا احكام على السيادة العراقية قبل الاحتلال وتغييب العوامل الخارجية والمؤامرات الامريكية أو من ابناء الجلدة والتي وقفت ضد العراق قيادةً وشعباً؟

كل الود

قلمجي
21-05-2008, 12:33 PM
أخي النشمي ... تحية طيبة
القصور كانت تبنى أثناء الحصار، في حين كان الشعب محروماً من السكر وكان يضع التمر مع الشاي لتحليته. أنا بالطبع لا أنكر دور العدوان الخارجي في العراق، لكن عندما يتقاسم طفلان مصابان بمرض السكر جرعة إنسولين واحدة اي نصف جرعة في اليوم في حين أن كل طفل يجب أن يأخذ جرعتين في اليوم، وإن الموظف يحصل على 3 دولارات شهرياً، ومع ذلك فإن القصور تُبنى دون مبالاة بالاضافة إلى الجوامع العملاقة المُغلفة بالمرمر الباهظ الثمن والتي لا حاجة لها في وقت يموت فيه اﻷطفال بسبب العجز في ميزانيات المستشفيات، فأنا أعتقد إن تلك جريمة أخلاقية لا يجب أن نتغاضى عنها.
وأعتقد غنك قد لاحظت إنني أذكر السيئات كما أذكر الحسنات دون محاباة ﻷحد.
هذا وتقبل فائق إحترامي

عبيدالله الزاهد
21-05-2008, 01:04 PM
أخي النشمي ... تحية طيبة
القصور كانت تبنى أثناء الحصار، في حين كان الشعب محروماً من السكر وكان يضع التمر مع الشاي لتحليته. أنا بالطبع لا أنكر دور العدوان الخارجي في العراق، لكن عندما يتقاسم طفلان مصابان بمرض السكر جرعة إنسولين واحدة اي نصف جرعة في اليوم في حين أن كل طفل يجب أن يأخذ جرعتين في اليوم، وإن الموظف يحصل على 3 دولارات شهرياً، ومع ذلك فإن القصور تُبنى دون مبالاة بالاضافة إلى الجوامع العملاقة المُغلفة بالمرمر الباهظ الثمن والتي لا حاجة لها في وقت يموت فيه اﻷطفال بسبب العجز في ميزانيات المستشفيات، فأنا أعتقد إن تلك جريمة أخلاقية لا يجب أن نتغاضى عنها.
وأعتقد غنك قد لاحظت إنني أذكر السيئات كما أذكر الحسنات دون محاباة ﻷحد.
هذا وتقبل فائق إحترامي

الى الاخ قلمجي
كلنا اضعنا الله وكلنا تركنا الله , لكن تذكر البلاء من يدي بني ادم . ليس الخلل في قيادة لكن الخلل في شعب ربما او العكس صحيح لكن ان قومنا الوضع بالمجمل فستجد كل النقاط تصب في صالح القيادة الوطنية العراقية . للاسف كل العراقيين يعانون من غسيل دماغ مفرط بسبب الماكنة الاعلامية . ولكن اقول لك كلمة تذكرها ولا تنساها ومفادها هي .


ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم .


يكفي البطاقة التموينية التي حفضت كرامتنا . والله سبحانه من الهم الرجل في وقتها . وهل نسيت الادوية الملوثة المصدرة من ايران والدول الغربية منها anti Drh لمختلفي زمر الدم وكانت ملوثة بمرض الايدز والاخرى بالتهاب الكبد الفايروسي وقد امر الرجل بفحصها وتقييم نسبة الملوث منها . والانسولين الملوث ايضا . هل ننسى الخارج ونعمم الخطا على شخص واحد فقط . لا والله كلنا المخطاون ومنهم المتحدث انني لمته قبل الان لكن بعد ما رايت من الاغنياء والوطنين العراقيين الذين هم الان الاغلب في سوريا والاردن و الكثير منهم اصبح عميلا وسرق العراق وهرب امثال احد الدكاترة المشهورين صاحب مستشفى . لن افضحه لان الله ستير يحب الستيرين . المهم اننا كلنا سنحاسب من رمى سلاحه ومن هجر ارضه فلنقتل مدافعين ونموت شهداء افضل من ان نموت في ذل الغربة . هلا عدنا نقاتل؟ . قلها لربك انت غير راضي عن صدام حسين وعن كل الحكام لكن قبل ذلك افحص نفسك من الكبر والتعالى فلا يحس بالانسان وما فيه الا ما كان فيه . ما تستطيع الدولة ان تجلب غير بالتهريب . كان المهربون العاملون لصالح العراق من اهل العراق وغيرهم يعملون عملا خلف الكواليس لجلب المواد الغذائية . مو مشكلة حتى لو كانت القصور تبنى او الانسان يموت لكن المهم مسالة مبدا . كنت اقيم حاله انه انسان متهور او انه يعمل بعقله الذاتي المجرد لكن والله ثق ان لديه مستشارين من كل الطوائف والكل تقول له السوق عامر والحياة كذا ما في نقص ادوية وما في حياة متعبة . انا لست هنا للدفاع عنه ولكن اقول كلمة لله . لقد كان الناس عندما يروه يهللون بخه ويرحبون به وذاك يذبح له ذبيحة واخر يجيب له هدية . ومن ثم كان غير قليل منهم يشتمه . اذا الذي يستحق الهو الشعب قبل القائد واعلم ان ولي الامر هو صورة مباشرة عن غالب الشعب لانك كما تدين تدان وكيفما تكونو يولى عليكم
اخي قلمجي يكفي اننا كلنا من صدام حسين الى اصغر عراقي عربي نواجه مؤامرة وليست سهلة فلا تنسى ذنبك وتتحدث كانك ملاك لا يخطئ فاتقوا الله في ما مضى واعملوا على الاتي واللي ما فيه خير لبلدة مافيه خير لنفسه وتذكر يوم العرض على الله . اتق الفتن وتوجه لله بالذكر الحسن .

الـنشمـــي بِيك
21-05-2008, 01:07 PM
عزيزي قلمجي

اتفق معك بأنه كان هناك نفقات مبالغ بها في القصور الرئاسية والمساجد... لكن ليس من المعقول أن يقف بناء عشرة قصور أو بضعة مساجد على استشهاد مليون ونصف مليون طفل عراقي ولا يقتضي هذا البذخ اطلاق مصطلح مافيا (الخليه الاجرامية) على رجالات لم تهرب حينما تنتهك الارض كبعض المرتزقة المشهورين بل قدموا رؤوسهم فداءاً للعراق...

كل الود

عبيدالله الزاهد
21-05-2008, 01:10 PM
يا ساتر
اللهم اجرنا في مصيبتنا هذه واخلف اللهم لنا خيرا منها
اللهم جفف نفطنا وارحنا من الفتنة هذه يارب العالمين
مشكور اخي عالخبر اللي سد نفسي للتالي

قلمجي
21-05-2008, 01:24 PM
الى الاخ قلمجي
كلنا اضعنا الله وكلنا تركنا الله , لكن تذكر البلاء من يدي بني ادم . ليس الخلل في قيادة لكن الخلل في شعب ربما او العكس صحيح لكن ان قومنا الوضع بالمجمل فستجد كل النقاط تصب في صالح القيادة الوطنية العراقية . للاسف كل العراقيين يعانون من غسيل دماغ مفرط بسبب الماكنة الاعلامية . ولكن اقول لك كلمة تذكرها ولا تنساها ومفادها هي .


ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم .


يكفي البطاقة التموينية التي حفضت كرامتنا . والله سبحانه من الهم الرجل في وقتها . وهل نسيت الادوية الملوثة المصدرة من ايران والدول الغربية منها anti Drh لمختلفي زمر الدم وكانت ملوثة بمرض الايدز والاخرى بالتهاب الكبد الفايروسي وقد امر الرجل بفحصها وتقييم نسبة الملوث منها . والانسولين الملوث ايضا . هل ننسى الخارج ونعمم الخطا على شخص واحد فقط . لا والله كلنا المخطاون ومنهم المتحدث انني لمته قبل الان لكن بعد ما رايت من الاغنياء والوطنين العراقيين الذين هم الان الاغلب في سوريا والاردن و الكثير منهم اصبح عميلا وسرق العراق وهرب امثال احد الدكاترة المشهورين صاحب مستشفى . لن افضحه لان الله ستير يحب الستيرين . المهم اننا كلنا سنحاسب من رمى سلاحه ومن هجر ارضه فلنقتل مدافعين ونموت شهداء افضل من ان نموت في ذل الغربة . هلا عدنا نقاتل؟ . قلها لربك انت غير راضي عن صدام حسين وعن كل الحكام لكن قبل ذلك افحص نفسك من الكبر والتعالى فلا يحس بالانسان وما فيه الا ما كان فيه . ما تستطيع الدولة ان تجلب غير بالتهريب . كان المهربون العاملون لصالح العراق من اهل العراق وغيرهم يعملون عملا خلف الكواليس لجلب المواد الغذائية . مو مشكلة حتى لو كانت القصور تبنى او الانسان يموت لكن المهم مسالة مبدا . كنت اقيم حاله انه انسان متهور او انه يعمل بعقله الذاتي المجرد لكن والله ثق ان لديه مستشارين من كل الطوائف والكل تقول له السوق عامر والحياة كذا ما في نقص ادوية وما في حياة متعبة . انا لست هنا للدفاع عنه ولكن اقول كلمة لله . لقد كان الناس عندما يروه يهللون بخه ويرحبون به وذاك يذبح له ذبيحة واخر يجيب له هدية . ومن ثم كان غير قليل منهم يشتمه . اذا الذي يستحق الهو الشعب قبل القائد واعلم ان ولي الامر هو صورة مباشرة عن غالب الشعب لانك كما تدين تدان وكيفما تكونو يولى عليكم
اخي قلمجي يكفي اننا كلنا من صدام حسين الى اصغر عراقي عربي نواجه مؤامرة وليست سهلة فلا تنسى ذنبك وتتحدث كانك ملاك لا يخطئ فاتقوا الله في ما مضى واعملوا على الاتي واللي ما فيه خير لبلدة مافيه خير لنفسه وتذكر يوم العرض على الله . اتق الفتن وتوجه لله بالذكر الحسن .

أخي عابد ربه ... تحية طيبة
أنا لم أفهم لماذا هاجمتني شخصياً، فأنا لم أقل إنني ملاك ولا أخطئ، وأنا أيضاً لم اختلق هذا الكلام أو أكذب فهذه حقيقة كانت على مرآى الجميع شئنا أم أبينا، وإن كان من حوله يوصولون له المعلومات الخاطئة فهؤلاء من قصدتهم بالمافيا. وهذا رأيي الشخصي.
على العموم أرجو أن لا نتحول من نقاش الفكر إلى ذم بعضنا البعض.
ولك مني فائق الاحترام

قلمجي
21-05-2008, 01:41 PM
عزيزي قلمجي

اتفق معك بأنه كان هناك نفقات مبالغ بها في القصور الرئاسية والمساجد... لكن ليس من المعقول أن يقف بناء عشرة قصور أو بضعة مساجد على استشهاد مليون ونصف مليون طفل عراقي ولا يقتضي هذا البذخ اطلاق مصطلح مافيا (الخليه الاجرامية) على رجالات لم تهرب حينما تنتهك الارض كبعض المرتزقة المشهورين بل قدموا رؤوسهم فداءاً للعراق...

كل الود
أخي النشمي

أعتقد إنه قد حدث بعض اللبس في فهم ما أشرتُ إليه سابقاً، فأنا لم أقل بأي شكل من اﻷشكال إن الوضع الحالي أفضل من السابق، وأنت تعرف رأيي في حكومة الرعاع الحالية. لكني أيضاً طرحت ما كانت تذهب إليه عائدات النفط والجريمة الاخلاقية بحق الشعب آنذاك. والمافيا تُطلق على الجريمة المُنظمة والتي تكون عادة في نطاق عائلة تتوسع في السلطة والنفوذ بالقوة والتهديد والرشوة. وهذا ما كان يحصُل في العراق فترى إن أعضاء تلك العوائل يتمتعون بنفوذ يفوق سُلطة القضاء والقانون غير آبهين تماماً بمعاناة الشعب في كل مجالات الحياة. أما ما يحدثُ اليوم فهو أمرُّ وأدهى بكثير. وفي كل الاحوال فإن ثروة العراق لم تكن في يوم من الايام مُلكاً ﻷبناء العراق لينتفعوا بها.
هذا وتقبل فائق إحترامي

الـنشمـــي بِيك
21-05-2008, 02:42 PM
عزيزي قلمجي

أنا متابع لردودك ومشاركاتك وأعرف قناعاتك واعرف موقفك بالنسبة للحكومة الدميا الحالية بالعراق ... وأنا لم أتهمك بالتحيز أو شيء من هذا القبيل.

عزيزي أمر القصور والرفاهية ونفوذ العائلة الحاكمة ظاهرة ليست بغريبة على الحياة السياسية العربية اتفق معك بأنها ظاهرة ليست بالايجابية هي خطأ مع الاسف أصبح واقعاً. لكن من الصعب ان تقارن زمننا بزمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما كان ينام قرير العين بين الرعية دون حرس أو اسوار.

بالنسبة لأوضاع العراقيين الاقتصادية للإنصاف فالعراق فيه من الاغنياء الكثيرون ... جيراني بعمّان عراقيون أغنياء فوق العادة لم أكن اتخيّل أن هناك من العراقيين من يمتلك ما لديهم ويسكنون في أفخم أحياء عمّان وبالمقابل هناك عراقيون وهم الاكثرية من لا تتعدى مداخيلهم الشهرية المئة دولار ويسكنون الاحياء الفقيرة وأحوالهم صعبة للغاية.

لنعد الى فترة ما قبل الحصار هل نسيت أن العرب كانوا يتوافدون على العراق للعمل وجمع المال؟ ... خمسة مليون مصري كانوا في بغداد وحدها ... حتى وقت الحصار كان يتوافد عرب غالبيتهم من الطلاب منهم أبناء خالي اكملوا تعليمهم العالي في العراق مجاناً وكانت الدولة تصرف لهم مساعدات معيشية.

عزيزي لولا الحصار لما وصل العراقيون الى ما وصلوا اليه ...

كل الود

قلمجي
21-05-2008, 03:09 PM
أخي النشمي
نعم كامك صحيح، وقد كان الكثير من اﻷخوة العرب يعملون ويدرسون في العراق. ولكن غاية كلامي هو تبذير ثروة العراق إما على التوافه، وإما بسرقتها، في أوقت يكون فيها الشعب في أمس الحاجة لها.
أنا لا أنكر أبداً الانجازات الكثيرة للحكومة السابقة في فترة الثمانينات من القرن المنصرم والتي لا يستطيع أن يُنكرها إلى المنافق، من طرق سريعة وجامعات وإمدادات الخطوط الكهربائية إلى الكثير من القرى النائية وغيرها، ولكني أنقد هنا السلبيات واﻷخطاء القاتلة في استغلال الثروة. أما لو أردنا أن نعمل مقارنة بين اﻷنظمة التي حكمت العراق فسنحتاج إلى الكثير من التشعب والنقاشات المطولة لنضع كل الايجابيات والسلبيات على الطاولة ونعطي كلاً حقه.
مع فائق إحترامي أخي العزيز

الـنشمـــي بِيك
22-05-2008, 08:49 AM
أحترم وجهة نظرك عزيزي وسعيد بالنقاش مع شخصكم الكريمه

قلمجي
22-05-2008, 08:53 AM
أحترم وجهة نظرك عزيزي وسعيد بالنقاش مع شخصكم الكريمه

وأنا أسعد بحضوركم الواعي والمثقف وأسلوب النقاش الهاديء البناء.
لكم مني أخي العزيز كل الود والاحترام

الـنشمـــي بِيك
22-05-2008, 09:57 AM
وأنا أسعد بحضوركم الواعي والمثقف وأسلوب النقاش الهاديء البناء.
لكم مني أخي العزيز كل الود والاحترام

كلك ذوق عزيزي بارك الله فيك

أمير الضباب
24-05-2008, 10:22 AM
النشمي وقلمجي وعابد ربه الواحد

أساتذه ما شاء الله عليكم

لا هنتو

قلمجي
24-05-2008, 10:33 AM
النشمي وقلمجي وعابد ربه الواحد

أساتذه ما شاء الله عليكم

لا هنتو

كل الود والاحترام لك أخي ماهر

أمير الضباب
25-05-2008, 09:58 AM
بيّض الله وجهك أخوي قلمجي