PDA

عرض كامل الموضوع : من ذاكرة التاريخ-حملة برتغالية لهدم الكعبة ونبش قبر النبي



أعجوبة
03-09-2003, 10:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم و بعد

تمهيد
من منطلق أننا أمة لا تقرأ .. و أننا امة تجهل بعض/كل تاريخها .. أحببت أن أورد اليوم عن حملة صليبية برتغالية استهدفت ديار المسلمين و حدث ذلك قبل دخول الأقاليم الاسلامية العربية تحت الحكم العثماني.. و قبل أن تصبح الدولة العثمانية من دول البحر الأحمر ، و ذلك أن بدء الغزو البرتغالي للبحار الشرقية و منطقة الخليج العربي بوصول طلائع الغزاة البرتغاليين تحت ستار الكشوف الجغرافية. و كانت تحملهم سفن مسلحة بقيادة فاسكو دي جاما
Vasco de Gama و ألقت مراسيها في ثغر كاليكوت Calicut على الساحل الغربي للهند في 18/5/1498م أي قبل دخول الاقاليم العربية تحت سيادة الدولة العثمانية ب 19 عاما (1517م) . و كان هذا الغزو البرتغالي هو أول غزو عسكري أوروبي مسيحي في التاريخ الحديث لأجزاء من العالم الإسلامي والعالم العربي في الشرق واستهدف تحقيق أغراض صليبية و استعمارية واقتصادية . وكان شعار هذا الغزو الطارئ "الصليب أو المدفع" أي كان على المسلمين أن يعتنقوا المسيحية أو يتعرضوا لقصف مدافع الأسطول تدك المدن والمساجد والمنشآت و السكان .

كما كان من أهداف البرتغاليين الاستيلاء على أقاليم شاسعة في الهند و شرقي الجزيرة العربية وجنوبيها وأقاليم مطلة على البحر الأحمر والساحل الشرقي لإفريقية المطل على المحيط الهندي وجنوبي شرق آسيا وغيرها، ثم تطور هذا الهدف إلى إنشاء مراكز تجارية مسلحة في هذه الأقاليم، نظرا لأن إنشاء هذه "الإمبراطورية" الشاسعة كان يتطلب قوات عكسرية كبيرة وكانت البرتغال تعاني من عدم كثافة سكانها. و كان من أهم أهداف البرتغاليين أيضا احتكار التجارة الشرقية لأنفسهم بالحصول عليها من مصادر إنتاجها أو مواطن صنعها وكان من هذه السلع العقاقير الطبية والأقمشة الحريرية والتوابل والبخور والعطور و غيرها، ثم يتولى البرتغاليون نقل هذه السلع بمعرفتهم عن طريق رأس الرجاء الصالح إلى لشبونة حيث يتم توزيعها وتسويقها في دول أوروبا.

و قد نجحوا إلى حد بعيد في تحقيق هذه الهدف الأخير و طاردوا السفن الإسلامية والعربية في مياه المحيط الهندي مما أدى إلى إغلاق الطريقين التجاريين القديمين التقليديين وهما : طريق الخليج العربي والعراق ثم إلى الشام حيث كانت السفن الأوروبية تتردد على أساكلها "أساكل كلمة تركية مفردة أسكلة بمعنى الميناء أو رصيف السفن" ، تشحن منها شتى سلع التجارة العالمية وتنقلها إلى الدول الأوروبية. أما الطريق الأخر فكانت السفن العربية الإسلامية تمر منه في البحر الأحمر إلى السويس، ثم تنقل السلع على ظهور الإبل القاهرة ومنها في النيل إلى أساكل مصر مثل الاسكندرية ودمياط والرشيد .



البرتغاليون يستهدون تخريب مكة المكرمة والمدينة المنورة

و ضع البرتغاليون أيضا مخططا صليبيا خطيرا للغاية يتمثل في دخولهم البحر الأحمر و في استيلائهم على جدة ثم الزحف منها على مكة المكرمة لهدم الكعبة الشريفة ثم مواصلة الزحف منها على المدينة المنورة لنبش قبر رسول الله صلوات الله وسلامه عليه ، و مواصلة الزحف بعد ذلك إلى تبوك وصولا إلى بيت المقدس حيث المسجد الأقصى وقبة الصخرة . وكان الشريف بركات قد ارتاب في ثلاثة أشخاص تسللوا إلى مكة المكرمة وكانوا يحومون حول المسجد الحرام متظاهرين بأنهم مسلمون، و يرتدون زي العثمانيين، و يتكلمون العربية والتركية. فأمر بالقبض عليهم. وبالكشف على أجسامهم اتضح أنهم مسيحيون لأنهم كانوا بغير ختان. وباستجوابهم اتضح أنهم جواسيس برتغاليون بعثت بهم سلطات لشبونة ليعملوا أدلاء للجيش البرتغالي الصليبي عند دخوله مكة "و قد وضعوهم في الحديد و بعث بهم إلى السلطان الغوري" . و قد وقع هذا الحادث في عام 1510، و كان السلطان الغوري قبل زوال دولة المماليك الشراكسة قد خاض صراعاً حربيا عنيفاً ضد البرتغاليين، و خرج أسطول المماليك من البحر الأحمر إلى الهند لضرب البرتغاليين. و لكن باءت بالفشل، لأن المعارك كانت تدور فوق سطح الماء. وكان الأسطول البرتغالي أكثر قوة وتسليحاً وتدريباً ، وبحارته أكثر خبرة وكفاية في فنون البحرية الحربية من بحارة الأسطول المملوكي.

و كان البرتغاليون بعد وصولهم إلى الهند قد نقلوا جزءاً من نشاطهم الحربي إلى منطقة الخليج العربي وبحر العرب واستولوا على مسقط وهرمز و البحرين وقلهات على ساحل عمان ، و قربات ، و صحار ، وحور و غيرها وجزيرة سقطرى وضربوا ساحل عمان . و على الرغم في أنهم فشلوا في احتلال عدن، نجحوا في دخول البحر الأحمر. و بعد أن ضربوا بعض الجزر القريبة من مدخله الجنوبي وبعض ثغوره اتجهوا عام 1517م لاحتلال جدة. وكانت دولة المماليك الشراكسة قد لفظت أنفاسها الأخيرة. و باءت بالفشل محاولة البرتغاليين. ثم قاموا بهجوم ثان عليها عام 1520م و لكنهم فشلوا أيضا. وحاول السلطان سليمان المشرع ضرب البرتغاليين بإرسال حملة كبرى عام 1538م ، و قد نجحت هذه الحملة في الاستيلاء على عدن، و فشلت في ضرب البرتغاليين في الهند. ورد البرتغاليين على الدولة العثمانية بحملة بحرية كبرى دخلت البحر الأحمر واتجهت إلى ميناء السويس، وهي مقر القاعدة العثمانية البحرية. ولكنها ولت مدبرة على أعقابها بعد أن تبين لها أن الأسطول العثماني في حالة تأهب. وقررت الدولة العثمانية وضع خطة جديدة لحماية الولايات العربية الخاضعة لها ، و تتمثل هذه الخطة في اتخاذ عدن- وهي البوابة الكبرى للبحر الأحمر - خط دفاع وقاعدة عسكرية لضرب المراكز البرتغالية في شرق الجزيرة العربية و للسيطرة على البحر الأحمر، وزيادة نشاط الترسانة البحرية في السويس في بناء سفن حربية جديدة وعديدة. تنفيذا لهذا المخطط العكسري قررت الدولة ، كإجراء أمن داخلي وخارجي، إغلاق البحر الأحمر في وجه السفن البرتغالية، ثم عممت هذا المبدأ على جميع السفن المسيحية. فكان لا يسمح لها بالإبحار بالبحر الأحمر فيما وراء ثغر المخا جنوبي ثغر الحديدة في اليمن، فتفرغ شحناتها ويعاد شحن حمولاتها على سفن إسلامية تجوب أنحاء البحر الأحمر و تتردد على ثغوره وموانئه. و كانت ذريعة الدولة العثمانية في هذا المنع هي أن أهم الأماكن المقدسة الإسلامية في العالم على الإطلاق تقع في الحجاز. و يطل ساحل هذا الإقليم على البحر الأحمر. و تأسيساً على هذه الحقيقة يجب ألا تبحر فيه إلا السفن الإسلامية وظلت الدولة حريصة على تطبيق هذا المبدأ حتى القرن الثامن عشر.


أخوكم أعجوبة

المرجع / الدولة العثمانية
دولة اسلامية مفترى عليها
تألف البرفسور/عبدالعزيز محمد الشناوي
الجزء الثاني

mr.ghost
04-09-2003, 01:30 AM
مشكوووووووور وماقصرت اخوي أعجوبة
ويعطيك الف عافيه على هالموضوع التاريخي اللي بصدق نحن في حاجه اليه سواء كنا شباب او شيبان لان التاريخ يعتبر مهم بالنسبه للانسان لانه هو اصله وماضيه وحاضره ومستقبله

وخاصة نحن المسلمين يجب علينا المحافظه والاهتمام بتاريخنا العظيم والمشرّف لنا جميعا ومعرفة اعداء الدين الذين كانوا ومازالوا يتمنون زوال هذا الدين الحق منذ قديم الازل وحتى حاضرنا المعاصر

ولكن قدرة الله سبحانه وتعالى فوق كل شي






اشكرك مرة اخرى اخوي
وتقبل خالص امنياتي






تحياتي

خالد الحربي
04-09-2003, 02:50 AM
اجمل مافي المنتدى اليوم

تنور المنتدى بموضوع تاريخي
طرحته انامل مديرة المنتدى اعجوبة

الله يعطيك العافية
في الاصل الصلبين قوم تخريب
ودايم يشنون حملة على المسلمين
ولاكن قوة الله فوق كل شي
يردون طفى نور الاسلام ولاكن الله متم نورة الى يوم القيامة

وهو على كل شي قدير

اشكرك عجوبة ونتظر منك المزيد

وحه البحر
08-09-2003, 02:28 PM
مشكووور اخي على الموضوع الرائع

powerway
08-09-2003, 04:06 PM
الله يعطيك العافيه اخوي اعجوبه على هذا السرد التاريخي

ونحن محتاجون لمثل هذه الجرعات التاريخيه وعساك على القوه

بس لو تسمحلي بأن ارشد أخواني الاعضاء بأن ماذكرته هو أمتداد

للتاريخ الأسلامي في الأندلس , وأ حب ادل أخواني على سلسله من

الأشرطه عن تاريخ الأندلس بأسم { الأندلس المفقوده } للشيخ الدكتور

طارق السويدان وهي في قمه الروعه وتظعنا بالصوره حتى لما يحدث

في العصر الحديث فهو يقوم بسرد تاريخي مفصل ومبسط من فتح الأندلس

حتى سقوطها .

تحياتي للجميع

wadei2005
10-09-2003, 09:39 PM
مشكــور أخــي أعجــوبة على ت>كيرك لنا .

ولو أنني لاأجد فرقا بين الغزو الحاضر والغزو الحديث لأراضينا العربيه

ولهويتنا و ( لإســلامنا ).