PDA

عرض كامل الموضوع : اكبر قصة صداقة وتضحية في عصرنا



مرآة الحياة
15-11-2008, 04:43 PM
تحياتي لكم

هذه قصة شاهدتها على إحدى المحطات وضمن حلقة من حلقات افتح قلبك وأنا على يقين أن اكثر الناس شاهدها بل الآلاف الناس شاهدوها وتأثروا بها وبأحداثها وأنا متأكد أنها كما أبكتني أبكت الكثيرين .

مع العلم أنني وضعتها في قسم الصداقة ولكن أحببت أن يطلع عليا اكبر عدد من الرواد لما لها من أبعاد إنسانية.

القصة حدثت في الكويت الشقيق بين شابين فيصل الذي فقد والده وهو في الثانوية العامة وتولى رعاية أسرته يعمل ويدرس حتى وصل الى ما يرضيه وكان النجاح الذي تمناه واصبح في حال ممتازة.
بالمقابل صديقه متعب أصابه ما أصاب صديقه حيث توفي والده وكان فيصل الأخ والصديق الوفي الذي لا يعرف الا بمثل هذه المواقف فوقف معه واسكنه في بيته كي لا يبقى وحيدا وسانده ليقف على رجليه أرشده الى السوق والعمل لوم يبخل عليه بخبرته في العمل بحيث في فترة ما اصبح واقف على قدميه بثبات .
نرجع الى فيصل الشاب الذي بدأ جسمه من التعافي الى المرض فأصابه فشل كلوي اضطره الى عملية غسيل الكلى وكان لا بد له من متبرع لينقذ حياته من الخطر حاول الكثيرون مساعدته وباءت كل المحاولات بالفشل واصبح ملازم المستشفى يغسل الكلى وينتظر الفرج من عند الله فأذا بالأمل يحصل ويأتي الفرج على يد متبرع لا يريد أن يفصح عن اسمه سوى انه ( فاعل خير ) وباشر الأطباء في عمل الفحوصات اللازمة لمثل هذه العملية وكان لا بد من التوافق في الأنسجة وانوع الدم وأشياء كلها آتت إيجابية فتم التبرع له بالكلية أجريت العملية بنجاح تام واول ما أفاق من البنج تمنى مشاهدة صاحبه وصديقه لكنه محاولاته باءت بالفشل ولم يظهر بقي حوالي شهر وهو طريح الفراش ووجد الجميع يقفون معه وحوله باستمرار ولكن صاحبه لم يظهر ولم يسأل عنه احتار وكان كلما سأل عنه يسمع بأنه مشغول ومسافر من بلد الى بلد أخرى لا يكاد يصل حتى يغيب دون ان يشاهده بل دون أن يمر عليه اصبح في حيرة هل من المعقول ان يتصرف متعب كما أن والدة متعب أصابها المرض وكان متعب مشغولا حتى عن أمه.
هكذا هل هذا الحب والود الذي حباه به يقابله بمثل هذه التصرفات وكيف يترك أمه مريضة ويسافر .
وفي يوم أصر أن ينتظره حتى لو سهر طول الليل وهذه ليست من عادته فأنتظره إمام البيت حتى وصل فعاتبه وقال له انه لم يكن يتصور أن يبتعد عنه هكذا ويتركه وهو في المستشفى وفي البيت لم يزره ولم يسأل عنه وكيف يترك امه المريضة ويسافر الى هنا وهناك وكان ينتظر إجابة مقنعة ألا انه سمع كلام افقده أعصابه أجابه متعب اللي في مكفيني .
ثار فيصل من هذه ألا جابه وكان أن ذكر متعب بوقفته معه وانه قابلها بنكران للمعروف وطلب منه أن يرحل عن بيته وفي اليوم التالي علم انه سافر ووالدته وبعد مدة عاد واخذ حاجياته وعاد الى بيته الأول .
هكذا تفرق الأحبة وفي يوم من الأيام طلبت والدة فيصل من ابنها السؤال عن متعب ووالدته فقال لها انه لم يسأل عنه طول فترة مرضه واهمله واهمل والدته المريضة فكيف تريده ان يسأل عنه وهنا كانت المفاجأة الكبيرة التي جعلته يضرب أخماسا بأسداس قالت له والدته ان فاعل الخير الذي تبرع بالكلية لك هو متعب وانه كان بعيدا عنك لقيامه بالسفر من اجل البحث عن علاج لامه المريضة بالسرطان وجاءت الطامة الكبرى عندما لم يجد طريقا الى قلب متعب يريد أن يصفح صديقه عنه ولكن متعب لم يرد له طلب حتى أن فيصل اصبح يزوره بالبيت وسيارته موجودة وكان ينكر وجوده فتوسط مع الكثيرون وحتى التليفون لا يرد عليه ولكن بدون فائدة وهنا جاء دور البرنامج ( افتح قلبك ) الذي كان هو الحل الوحيد ليجمعه مع صديقه الذي لم يبخل عليه بقطعة من جسده وانكر نفسه كيلا يشعر فيصل بالموضوع وكان فيصل من محبته له يرفض حتى فكرة أن يتبرع له متعب بالكلية ولكن الله أراد وكل شيء بإرادة الله.
وكان الحوار الذي أبكى الآلاف من التضحية الكبرى لمتعب
وكان متعب يفكر بأن فيصل يعلم بما حصل ولكن لولا ام فيصل لبقي الحال كما هو فهي التي ذكرته بما حصل .
وأنا اكتب هذه الكلمات سأتوجه بكلمات الى كل من فيصل ومتعب.
يا متعب يا من صورت التضحية والفداء قل الناس أمثالك في هذه الدنيا أنت رمز للتضحية والفداء والمحبة والصدق أنت الخل الوفي الذي لم ينكر المعروف بل قابله بما يستحق .
بارك الله بك وامد في عمرك والله أنها نعمة من الله انك قابلت الخير بخير كبير
وفيصل الذي لم يترك صديقه بمحنته بل ضمه لاسرته وارشده الى طريق الحياة بثبات ونجاح لا يكل ومحاولاته الاعتذار لمتعب كانت أروع مثال لوضع النقاط على الحروف . والله ان مثلكم قلائل في هذا الزمان ألا من رحم ربي.
اختم قصتي هذه وكان بي انفعال كثير ا وأنا اكتب ما أشاهده من صور للتضحية وللإخلاص وقد أكون تهت وأنا اكتب او أنقصت شيئا فليعذرني الجميع على ذلك .
مع محبتي وتقديري لابطال هذه القصة الواقعية التي تلح لان تكون نموذجا فريدا يستحق أصحابه التقدير والاحترام لمواقفهم الإنسانية تجاه بعض .

كلمة الحق
15-11-2008, 07:15 PM
شكرا لك يا أختي على هذه القصة المليئة بالمواعظ والعبر،ومن الأفضل نقلها إلى المنتدى القصصي،وإليك طريقة نقل المواضيع

إضغطي هنا (http://www.yabdoo.com/board/showpost.php?p=687043&postcount=11)

قطرة ندى
15-11-2008, 09:13 PM
مشكوووووووووووووووورة أختي قصة جميلة وبداية أجمل في منتدانا ..

مرآة الحياة
25-11-2008, 03:02 PM
شكرا لك اختي

ماريا
25-11-2008, 07:39 PM
مشكووووووووره اختي العزيزه

قصه حلوه الله يوفقك يارب

دمتي

مرآة الحياة
30-11-2008, 07:54 PM
شكرا لك