PDA

عرض كامل الموضوع : *** إنترنت المستقبل.. للأشياء لا للإنسان ***



عبدالغنى منصور
29-12-2008, 01:58 AM
إنترنت المستقبل.. للأشياء لا للإنسان.. جمال محمد غيطاس


مع تراكم التطورات التي تطرأ عليها كل يوم ستزداد الإنترنت نضجا ورسوخا وانتشاراً، حتى تتحول إلى «شبكة كلية الوجود Ubiquitous Network»، أي توجد في كل مكان في كل الأوقات، ويستخدمها ويتصل بها كل الناس وكل الأشياء.
عبر كل الأدوات. وبما أن البشر محدودو العدد «بضعة مليارات فقط» مقابل الأشياء والأدوات والأجهزة التي تعد بآلاف المليارات فستصبح الإنترنت مستقبلا شبكة للآلات والأدوات و«الأشياء» غير العاقلة أكثر من كونها شبكة للمستخدمين والمتعاملين معها من البشر العاقلين.
هذه الرؤية حول إنترنت المستقبل يتحدث عنها الكثيرون، وفي مقدمتهم فريق من خبراء الإنترنت والشبكات بالاتحاد الدولي للاتصالات من خلال تقرير أصدروه أخيرا بعنوان «الحياة الرقمية» ، وهي رؤية لم تنشأ من فراغ وتتسم بالتعقد الشديد على صعيد الفكرة أو التنفيذ.
ففيما يتعلق بالأساس النظري للفكرة نجد أن مصطلح «Ubiquitous» أو كلي الوجود يعود إلى كلمة يونانية قديمة هي Ubique ومعناها «في كل مكان»، وحينما سجلت ثورة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات انتشارها الواسع والكثيف خلال السنوات الأخيرة، بدأ البعض يتحدث عن الشبكة التي تصل إلى «أي» مكان ويستخدمها أي شخص في أي وقت. ثم تطور الأمر وراح باحثون آخرون يتجاوزون الحديث عن «أي» مكان وأي شخص إلى «كل» مكان وكل شخص ووقت، واستعاروا مصطلح «Ubiquitous» بما يحمله من معاني الوجود الكلي، واستخدموه لتوصيف الحالة التي ستصبح عليها شبكات الاتصالات والمعلومات مستقبلا.
ولمزيد من التوضيح لهذه الفكرة أقول إن الإنترنت بدأت في وقت متأخر عام 60 بوصلة بين حاسبين في مركزين للحاسب بين جامعتين، وفي السبعينيات والثمانينيات كانت السيادة فيها للبريد الإلكتروني وتبادل الملفات وكان عدد مستخدميها بالآلاف، وفي التسعينيات أصبح التجوال وتصفح المواقع هو السائد، وارتفع عدد المستخدمين إلى مئات الملايين - وللقيام بذلك كان لابد أن يجلسوا أمام حاسب - غالبا شخصي - ويتصلوا بالإنترنت عبر التلفون السلكي بالأرقام، لكن اليوم هناك ما يزيد على مليار مستخدم للشبكة، يضاف لذلك أكثر من ملياري مستخدم للتلفون المحمول لديهم فرص الاتصال بالشبكة بشكل أو بآخر، خاصة مع ظهور الجيل الثالث وشبكات الواي ماكس وغيرها، الأمر الذي أحدث تغييرا نوعيا كبيرا في طبيعة الخدمات التي تقدمها. وأصبح المستخدمون قادرين على التواصل تقريبا من أي موقع أو مكان، وبإمكانهم ايضا الوصول إلى الشبكات في أي وقت من خلال الوصلات دائمة الاتصال، سواء كانت سلكية أو لاسلكية من خلال الخطوط عريضة النطاق كـ«الدي إس إل» السلكي واللاسلكي.
خارج الشبكة
ومع ثورة الإلكترونيات والبرمجيات المدمجة والتطور المذهل في عالم المستشعرات والشرائح الإلكترونية الدقيقة، بدأت ملايين الآلات والمعدات والأجهزة تمتلك قدراً من الذكاء يجعلها تتواصل مع غيرها من الآلات أو البشر، عبر شبكات المعلومات والانترنت، ومن ثم بات الطريق مفتوحا لأن ترتبط هذه الأدوات والآلات بالشبكة وتتحول إلى مستخدمين محتملين لها.
ومن الناحية العملية لا يزال كل ما تحقق عاجزاً عن إيجاد الشبكة «كلية الوجود»، لأن الأشياء التي نستخدمها على مدار اليوم لا تزال خارج الشبكة وغير مرتبطة بها. فمثلا: الغالبية الساحقة من الثلاجات الموجودة بالأسواق لا تستطيع الاتصال بمحال البقالة، وماكينات التنظيف لا تستطيع الاتصال بمن يريدون تنظيف الملابس، والشرائح المزروعة تحت الجلد لا تستطيع الاتصال بالمعدات الطبية بالمستشفيات، والمركبات لا تستطيع الاتصال بمحلات قطع الغيار والأدوات المتحركة على الطرق..إلخ.
في هذا السياق يرى بعض الباحثين أنه إذا ظل البشر وحدهم فقط مستخدمي الإنترنت فإن قاعدة المستخدمين الإجمالية للشبكة ربما تتضاعف مرة واحدة مستقبلا وقد لا تتجاوز ملياري مستخدم نشط، أما إذا تطورت الأمور وأصبحت الأدوات والآلات و«الأشياء» الأخرى أعضاء نشطين على الإنترنت نيابة عن البشر فإن عدد مستخدميها يمكن أن يقفز قفزات واسعة ليقاس بعشرات المئات من المليارات، وستحقق الإنترنت بالفعل وجودا وحضورا في كل مكان وكل وقت، بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى.


وهناك عدة عوامل محددة استند إليها القائلون بفكرة الإنترنت «كلية الوجود» ومن هذه العوامل:
معدلات الانتشار الواسعة والمتزايدة للإنترنت وشبكات الاتصالات الأخرى، فقد تجاوز مستخدمو الشبكة المليار مستخدم الآن ويتوقع تضاعف هذا الرقم خلال فترة وجيزة قد لا تتعدى خمس سنوات، والشيء نفسه حدث بالنسبة للتلفونات المحمولة التي قفز عدد مستخدميها ليقترب من ملياري شخص.
التمازج والتلاحم القوي بين الإنترنت وشبكات التلفون المحمول وشبكات التلفون الثابت، وآلاف من شبكات المعلومات والشبكات اللاسلكية، واللذان جاءا مصحوبين بانتقال الكثير من التكنولوجيات والمفاهيم والآليات التي كانت خاصة بالإنترنت للعمل داخل هذه الشبكات على مستويات مختلفة، مما أفرز قاعدة تعامل موحدة بين الجميع فأصبحت الإنترنت أشبه بحق بـ «شبكة الشبكات».
التطور الكبير الذي طرأ على نظام تكويد عناوين المواقع وتحديد هوية المتصلين بالشبكة، فحينما ظهرت الإنترنت القرن الماضي كانت تستخدم نظام تكويد (ترميز) يعتمد على عناوين مكونة من 32 بيتا، وكان يسمح بتحديد هوية حوالي أربعة مليارات عنصر منفصل على الشبكة. وقد تطور نظام التكويد عبر السنوات الماضية حتى ظهر منه الإصدار السادس الذي يستخدم نظام تكويد يتكون من 128 بيتا، وببعض الحسابات النظرية فإن هذا النظام يسمح بإنتاج تريليون رمز يمكن تحديدها وإقرارها يوميا لمدة تريليون سنة، وهو ما يفتح الطريق نحو تخصيص عنوان رقمي مستقل على الإنترنت يحدد هوية كل الأدوات والأجهزة والمعدات و«الأشياء» الموجودة لدى البشر حاليا ولفترة طويلة مقبلة.
ظهور سلسلة من التكنولوجيات التي يمكن اعتبارها «الأحجار» أو اللبنات الأساسية التي ستمكن الشبكة كلية الوجود من الظهور والعمل، وهي النانو تكنولوجي والتحقق من الهوية بواسطة موجات الراديو اللاسلكية والمستشعرات الذكية على اختلاف أنواعها.وفيما يلي نتناول واحدة من هذه التطورات على سبيل التوضيح وهي تكنولوجيا المستشعرات الذكية.
المستشعرات الذكية
المستشعر هو أداة إلكترونية تقوم بفحص واستشعار أو قياس التغيرات أو الاستثارات الفيزيائية للأشياء مثل الحركة والحرارة والضغط ويستجيب لها بطريقة معينة، ثم يحول الإشارات من استثارة فيزيائية إلى شكل تماثلي أو رقمي، ولذلك فإن البيانات الخام حول المعايير المطلوب رصدها وفحصها يمكن قراءتها بواسطة الماكينات أو البشر. وبشكل عام فإن المستشعرات تصنف طبقا للمعايير التي تقيسها، سواء كانت ميكانيكية كالموقع والقوة والضغط أو كانت حرارية مثل التغيرات في درجة حرارة الطقس أو إلكترونية أو تتعلق بالمجالات المغناطيسية أو الإشعاعية أو كيميائية كالرطوبة والغازات المؤينة أو بيولوجية كالسمية ومعدلات وجود الكائنات البيولوجية.
والمستشعرات بهذا الشكل ليست وليدة اليوم بل موجودة منذ فترة طويلة وتستخدم على نطاق واسع عسكريا وأمنيا وتجاريا وصناعيا وخلافه، لكنها مستشعرات ينقصها الذكاء بالمفهوم الذي نتحدث عنه، فهي من حيث الحجم كبيرة ومرئية للعين حتى أنه يمكن التقاطها باليد، علاوة على أنه لابد من تثبيتها في مكان ما بشكل محسوب بدقة، سواء كانت معلقة على حائط أو مغروسة في عنق حيوان يرتع بمزرعة، ووظيفيا هي تستشعر فقط الاستثارة أو التغيرات والأنشطة الفيزيائية والكيمائية والبيولوجية بالبيئة المحيطة بها ثم تحولها إلى إشارات كهربية تماثلية أو رقمية وتنقلها لوحدة بث متصلة بها وانتهى الأمر، لتقوم وحدة البث بنقل هذه الإشارات سواء سلكيا أو لاسلكيا إلى مركز تلقي هذه الإشارات ومعالجتها وتحويلها إلى بيانات ومعلومات يفهمها البشر أو الحاسبات والآلات وتستخدمها في اتخاذ قرارات بعينها.


وبدءا من عام 1988 بدأت تتواتر لدى الدوريات والمؤتمرات العلمية، بل والمعارض التجارية ثم الصحافة المتخصصة المتاحة للجمهور العام، أنباء عن تطورات متلاحقة في عالم المستشعرات سارت في عدة مسارات متزامنة، ثم تلاقت أخيرا لتصنع ما يعرف بالغبار الذكي، وقد تمثلت هذه المسارات فيما يلي:
مسار التصغير الفائق في حجم المستشعرات وتم فيه تكثيف الاعتماد على تكنولوجيا التصغير الفائق «النانو تكنولوجي» في إنتاج المستشعرات فهبطت أبعادها وأحجامها وأوزانها من الجرامات والسنتيمترات إلى ما دون المليمترات والمليجرامات مساحة ووزنا، بل وتواتر الحديث عن مستشعرات لا ترى بالعين المجردة، ومع خفة الوزن وتضاؤل الحجم باتت بالفعل أشبه بحبيبات الغبار وربما أصغر واخف، وفي الوقت نفسه قادرة على استيعاب العديد من المكونات الجديدة التي لم تكن موجودة به من قبل.
مسار التعديل والتحسين في الأداء الوظيفي، وهنا دخلت على الخط التكنولوجيات فائقة التقدم المستخدمة في صناعة الشرائح الإلكترونية والمعالجات الدقيقة المستخدمة في صناعة الحاسبات وكذلك التكنولوجيات المستخدمة في دمج البرمجيات والنظم داخل الشرائح بالغة الصغر، فانفتح الطريق أمام إضافة وظائف ومقومات جديدة للمستشعر من بينها التحلي بذاكرة إلكترونية وامتلاك وسيلة مستقلة للحصول على الطاقة واستيعاب برمجيات دقيقة تجعله قادرا على اتخاذ قرارات من تلقاء نفسه أو الاستجابة لأوامر تأتيه من بعيد، وقدرات التنصت والتقاط الصوت والصور ونقلها.
مسار تحسين قدرات الاتصال والتراسل لدى المستشعر بحيث تكون القدرة على الإرسال والاستقبال مدمجة في المستشعر نفسه، وليست وظيفة لجزء ملحق به، وقد أفضى هذا المسار إلى منح المستشعر قدرات غير مسبوقة في التواصل لاسلكيا وسهولة ضم نفسه إلى مستشعرات أخرى في إطار شبكة أوسع نطاقا، بما يعنيه مفهوم الشبكة من قدرات على المشاركة وإتاحة المعلومات والتفاعل مع الأعضاء الآخرين عبر الشبكة.تلاقت الإنجازات التي تحققت في هذه المسارات معا، وصنعت في النهاية المستشعر الذكي الذي يتشابه في حجمه ووزنه مع ذرات الغبار، ويكون قادراً على أن يتحسس ويرصد ويلتقط المعلومات المتعلقة بالاستثارة أو الأنشطة الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية للأشياء والأهداف في البيئة المحيطة به، والتقاط الأصوات والصور ويتمتع بذاكرة ونظام تشغيل وقدرات تواصل لاسلكي متطورة وبرمجيات مدمجة تتيح له تلقى أوامر جديدة أو تعديل مهام قائمة.
وفي عام 2002 ظهر مفهوم شبكات المستشعرات اللاسكية وبدأ تطبيقه بالفعل في بعض الجزر لمراقبة حركة الطيور وفي بعض التطبيقات الزراعية وغيرها، وفي عام 2005 تم تطوير شريحة إلكترونية تتكامل فيها المستشعرات مع أدوات بث المعلومات على شريحة سيليكون واحدة قطرها 5 ملليمترات. وأخيرا بدأ الحديث عن مشروع داخل وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» هدفه إعادة تهيئة الغبار الذكي ليعمل بتكنولوجيا الويب المستخدمة عبر الإنترنت، بما يسمح بمشاركة واسعة للمعلومات التي يتم جمعها بواسطة ذرات الغبار.
تحديات أمام إنترنت الأشياء
لا تزال هناك العديد من التحديات التي تواجه تحول الإنترنت إلى ساحة «كلية الوجود» تسودها «الأشياء» غير العاقلة، وفي مقدمة هذه التحديات أن ظهور تكنولوجيات التمكين لا يؤدي تلقائيا إلى الظهور الفعلي «لإنترنت الأشياء»، لأن هذه التكنولوجيات تظهر وتتطور وتطرح بالأسواق بشكل منفصل عن بعضها البعض، ولم يحدث بينها التمازج والتلاحم المطلوبان لكي يحدث هذا التحول الكبير في الإنترنت. يضاف لذلك تحديات أخرى منها أن الطلب على خدمات الشبكة «كلية الوجود» لم ينضج ويتحول إلى دافع وحافز للشركات المنتجة للأجهزة والأدوات،لكن كل ذلك لا ينفى أن فكرة الشبكة «كلية الوجود» أصبحت تمثل تحديا حتميا أمام البنية التحتية لشبكات الاتصالات والمعلومات الحالية، كما تمثل ايضا نموذجا جديدا للعمل يطرح الكثير من الفرص للتوسع والربح والنمو وارتياد آفاق جديدة.

--------------------------------------


منقول من مجلة العربى الكويتى عدد نوفمبر 2008

شمس الضحى
29-12-2008, 05:32 AM
هذا أمر لا غبار عنه أن تكون للأشياء كلمتها في المستقبل مع تطوير
هذه الشرائح و الزيادة في دقتها و تصغيرها و بالتالي تحميل اكثر
للمعلموات و ربما كانت لها ايضا كلمتها في تحديد مصير المجتمعات
بدليل أن أفلام الخيال العملي بالأمس تحققت اليوم عن التطور و السيطرة
لكني اتوقع امرا أخر مع هذه الشرائح و مع تطور الفزياء الإليكترو
ميكانيكية فإن الكلمة الحقيقة غدا ستكون للإنسان الآلي و ليس فحسب للنيت
و ستتجرد القيم الإنسانية أكثر مع تقليدها للربوط و سوف يكبر حجم الإنسان
نتيجة الإعتماد عليها وقد تعود الإنسانية إلى العصر الحجري من جديد
بفعل الحروب الإليكتورنية .............
شكرا أخي عبد الغني لهذا الموضوع الرائع بدون مجاملة

banker81
29-12-2008, 09:39 AM
يسلمووو على النقل الرائع مسيو عبدالغني....




واااااااااااااا بالدعاء لفلسطين المغدورة اااااااااااااصلوو...

عبدالغنى منصور
30-12-2008, 01:54 AM
هذا أمر لا غبار عنه أن تكون للأشياء كلمتها في المستقبل مع تطوير



هذه الشرائح و الزيادة في دقتها و تصغيرها و بالتالي تحميل اكثر
للمعلموات و ربما كانت لها ايضا كلمتها في تحديد مصير المجتمعات
بدليل أن أفلام الخيال العملي بالأمس تحققت اليوم عن التطور و السيطرة
لكني اتوقع امرا أخر مع هذه الشرائح و مع تطور الفزياء الإليكترو
ميكانيكية فإن الكلمة الحقيقة غدا ستكون للإنسان الآلي و ليس فحسب للنيت
و ستتجرد القيم الإنسانية أكثر مع تقليدها للربوط و سوف يكبر حجم الإنسان
نتيجة الإعتماد عليها وقد تعود الإنسانية إلى العصر الحجري من جديد
بفعل الحروب الإليكتورنية .............


شكرا أخي عبد الغني لهذا الموضوع الرائع بدون مجاملة



الاجمل مشاركتك اخى

واضافتك المميزة

حقا اوقات كثيرا اقول كيف بعد هذا التقدم سيندثر العالم بعد رفاهيته المترفة كل شىء جايز وعموما افلام هوليود لم تنسى ان تطرق على كل ماهو غريب وجديد وهنالك سيناريوهات اراها كتبت فى افلام وقد اصبحت واقع

سبحان الله

لك تحياتى

مع جزيل الشكر

عبدالغنى منصور
30-12-2008, 01:56 AM
يسلمووو على النقل الرائع مسيو عبدالغني....





واااااااااااااا بالدعاء لفلسطين المغدورة اااااااااااااصلوو...



الاجمل مرورك اخ بنكير

واتمنى ان تستفيد من الموضوع

كل الود

مع ارق تحياتى