PDA

عرض كامل الموضوع : لمن لم يقرأه.... مقال جريء جداً للكاتب محمد الرطيان



hard2beat
27-01-2009, 12:59 PM
محمد بن رطيان الشمري، مواطن سعودي من سكان المنطقة الشمالية، محافظة رفحاء
شاعرٌ معروف وله مقالات عديدة لعل أشهرها تلك الرسالة التي وجهها الى أعضاء مجلس الشورى.
للكاتب موقع رسمي هو: http://www.shathaaya.com/rotayyan/new22.htm

أترككم مع المقال و أنصحكم بقرائته بتمعّن و روية.
(1)
سيدتي السـُلطة..اللامعة مثل الذهب، الناعمة مثل أفعى، المخيفة مثل سجن.
تحية طيبة / مرتجفة... وبعد:
هذا الأسبوع كان حافلا ً بـ: عليك بالتزام الصمت.. و"أغلق فمك"!
كانت كل التصريحات تتجه إلى فمي - كمواطن - وتـُطالب بإغلاقه.. كأنه محل لبيع الأشياء المستعملة غير مـُرخص له بالعمل، أو كأن فمي مطعم شعبي تجاوز الأنظمة وصار يبيع الوجبات الفاسدة!!
(2)
سيدتي السـُلطة..
قد لا تعلمين - وأنتِ القوية - إنك موجودة في أماكن وأشكال كثيرة ومختلفة:
أنتِ موجودة في جيب حكم مباراة على شكل بطاقة حمراء يُشهرها في وجهي ليطردني من الملعب... هناك من يسميكِ: " قانون"!
أنتِ موجودة في عيون "المسؤول".
أنتِ موجودة في "لحية" الشيخ.
أنتِ موجودة في أعراف القبيلة.
أنتِ موجودة في عادات وتقاليد المجتمع.
أنتِ تقفين الآن على أطراف أصابعي وأنا أكتب.. وتجعلينني أحاول جاهداً البحث عن كلمة "لطيفة" و"خفيفة" حتى لا تغضبي مني!
والسؤال - يا سيدتي - رغم كل هذا الوجود المتعدد والممتد بأشكاله المختلفة:
ـ هل استطعت أن تغلقي فمي؟.. الإجابة: لاااا!
(3)
سيدتي السـُلطة..
من مئات - بل آلاف - السنين:
كان هنالك إنسان ما، في مكان ما، قال كلمته.. وابتكر فكرته.
واستطاعت كلمته تلك أن تعبر الأزمنة والأمكنة.. استطاعت أن تنجو من الحرس..
طارت بلا أجنحة.. ووصلت إلى زماننا هذا.
هذا الإنسان، من الممكن أن يكون: نبياً، مصلحاً، شاعراً، مفكراً، ثائراً.. أو صاحب طريقة جديدة ومذهب جديد.
وهذه الكلمة: نص مقدس، فكرة، قصيدة، صرخة..
انظري إلى الكتب العتيقة - يا سيدتي - واسألي نفسك:
كيف عبرت كل هذه الأشياء الممنوعة في زمانها ؟.. كيف نجت من الموت؟!
وتذكري أنها "وصلت" وعاشت كل هذه السنوات، قبل أن يخترع الإنسان المطبعة ويعرف الإذاعة والصحيفة، فكيف سيكون الوضع ونحن في زمن الإنترنت والموبايل والبث الفضائي والمنظمات الإنسانية والحقوقية؟
ما الحل إذاً؟..
حاولي يا سيدتي أن تتصالحي مع "فمـي"..
فمي: ليس ميكرفونا أجنبياً.
فمي: يحلم أن يطبع قـُبلة رائعة على جبين البلاد وأهلها.
فمي: أغنية وطنية.
ـ ملاحظة مهمة:
سيدي وزير الصحة..
لديّ - بعد يومين - موعد مع طبيب الأسنان.
سيقول لي: "افتح فمك".
هل أقول له: لا.. وزيرك قال لي "أغلق فمك"؟!
إذن ماذا سأفعل بضرسي الذي أصابه السوس؟... أخلعه؟!
والسؤال الأهم يا سيدي:
ماذا سأفعل بالعقل والروح إذا أصابهما التسوّس؟!!

الســــــــهم
27-01-2009, 03:38 PM
محمد الرطيان استاذ الكتابات الساخره


وهنا قد قام مشكورا بغسل الخطط المطروسه غسلا مبرحا



شكرا لك يا حياتي

بسمةأمل
27-01-2009, 05:12 PM
قرأت المقال الاسبوع الماضي

رغم سخرية الرطيان الا ان مقالا لايقدم ولايؤخر ولايغسل كرامة رجال وضعت تحت الاقدام :mad:

وبسسسسسس

hard2beat
27-01-2009, 07:57 PM
محمد الرطيان استاذ الكتابات الساخره


وهنا قد قام مشكورا بغسل الخطط المطروسه غسلا مبرحا



شكرا لك يا حياتي


أجد في كتاباتكما الكثير من القواسم المشتركة يا سهم
تشرفت بمرورك الكريم

hard2beat
27-01-2009, 07:59 PM
قرأت المقال الاسبوع الماضي

رغم سخرية الرطيان الا ان مقالا لايقدم ولايؤخر ولايغسل كرامة رجال وضعت تحت الاقدام :mad:

وبسسسسسس


على الأقل لم يبقي فمه مقفلاً مثل الآخرين

أشكرك على رأيك و بسسسسسسسسسس

بسمةأمل
27-01-2009, 10:23 PM
على الأقل لم يبقي فمه مقفلاً مثل الآخرين

أشكرك على رأيك و بسسسسسسسسسس


وهما يعني اللي تفلسفوا ع السلطه وسوا بيها رجال

مايقدروا يدافعوا عن انفسهم وياخذوا حقهم من فم الاسد؟

والا اللي ينزلوا المواضيع ويكتبوا تحتها منقول بدون مايحطوا وجهة نظرهم الشخصيه

ينتظروا غيرهم يعبر باسمهم ويفتح فمه ويحكي

ولا كمان ينتظروا النسوان يحكون عنهم( اقصد جميع الفئات اعلاه)

اييييييييييييه دنياااااااااااا

hard2beat
28-01-2009, 01:54 PM
وهما يعني اللي تفلسفوا ع السلطه وسوا بيها رجال

مايقدروا يدافعوا عن انفسهم وياخذوا حقهم من فم الاسد؟

والا اللي ينزلوا المواضيع ويكتبوا تحتها منقول بدون مايحطوا وجهة نظرهم الشخصيه

ينتظروا غيرهم يعبر باسمهم ويفتح فمه ويحكي

ولا كمان ينتظروا النسوان يحكون عنهم( اقصد جميع الفئات اعلاه)

اييييييييييييه دنياااااااااااا


أحياناً يا أختي الكريمة يهب الله البعض منا نحن المواطنين البسطاء بعض الحماية و الرعاية من بعض ذوي النفوذ بحيث يحمونهم عندما يبدون آرائهم و يضمنون لهم سلامتهم و عودتهم الى قواعدهم سالمين بعض الأنتهاء من نشر مقالاتهم. يعني بالعربي المفتشر على رأي أخواننا المصريين ( توافق مصالح ) وهو ما لا يتوفر لدى الكثير منا.

بسمةأمل
28-01-2009, 06:46 PM
أحياناً يا أختي الكريمة يهب الله البعض منا نحن المواطنين البسطاء بعض الحماية و الرعاية من بعض ذوي النفوذ بحيث يحمونهم عندما يبدون آرائهم و يضمنون لهم سلامتهم و عودتهم الى قواعدهم سالمين بعض الأنتهاء من نشر مقالاتهم. يعني بالعربي المفتشر على رأي أخواننا المصريين ( توافق مصالح ) وهو ما لا يتوفر لدى الكثير منا.



يااخي الكريم

ماهو تعريف حضرتكم لمصطلح توافق المصالح وعكسه تعارض المصالح لنعرف موطيء اقدامنا فقط

وماهو موقع حضرتكم من المصالح

هل مصالح حضرتكم متوافقه او متعارضه؟

نامل الاجابه مشكورا سألين لنا ولكم التوفيق والسداد

hard2beat
29-01-2009, 04:20 PM
يااخي الكريم

ماهو تعريف حضرتكم لمصطلح توافق المصالح وعكسه تعارض المصالح لنعرف موطيء اقدامنا فقط

وماهو موقع حضرتكم من المصالح

هل مصالح حضرتكم متوافقه او متعارضه؟

نامل الاجابه مشكورا سألين لنا ولكم التوفيق والسداد



توافق المصالح مصطلح مفهوم و لا يحتاج لشرح
و سؤالك عن موقع حضرتي من المصالح سؤال غريب غير مفهوم فيه دعوه الى جدال ينتهي الى لا شيء.
ولست ادري مصالح حضرتي كما ورد في سؤالك المتهكم متوافقه أو متعارضه مع ماذا علشان أنا فيه يفهم بس.

ببساطة يا أختي الكريمة كلامي واضح جداً لا يحتاج الى شرح و لكن أنصحك فقط بأعادة قراءته بهدوء و تمعّن أذا سمح وقت حضرتك بذلك.

الســــــــهم
29-01-2009, 05:31 PM
بسة امل

تعارض المصالح

هو ان تكون جائعا وفيك مغص

وهناك مثال اوضح ولكن لا استطيع ذكرها هنا
لان عندي كرت اصفر من الشوط الاول و اي حركه ثانيه راح اخذ احمر

وتوافقها

بان تكون جائعا وشهيتك مفتوحه


والان عليك باخبارنا بتعارض مصالحك وتوافقها

هل انتي جائعه و شهيتك مفتوووووووحه
ام جائعه وتنتابك موجة مغص عنيفه


على كلحال اتمنى ان تكوني كما انت جائعه ومفتوووووحه شهيتك طبعا

شمس الضحى
29-01-2009, 08:51 PM
المدخل الأول في الرد على هذا المقال
بقلم شمس الضحى

لا مجال في مقارنة هذا المقال وربطه بكتابات أخرى هنا
لأن مثل هذه الكتابة لها أصول في الأسلوب ويعتمد على الخطاب
الذات باسلوب نقدي جاد... لكني عندي الكثير ما يمكن قوله هنا.

مفهوم السلطة و ربطها بالدين (الأنبياء المشايخ...) لا يكون إلا
بوجود دولة دينبة لأن الدين من حيث هو تشريع رباني وخطاب
للروح أكثر منه سلطوي يكون بالإقناع من الذات وفق قاعدة
أقم دولة دينية في نفسك تقام في أرضك .

1/مفهوم الدولة الدينية و سلطة الدولة

و لأن مفهوم السلطة مقرونا بالسياسة الدولة الدينية التي تطرح
نفسها وبقوة في الصراع السياسي على مجريات الحكم، من جهة
و على مجريات التسير و تحكيم الشعب من جهة أخرى,فالسلطة
هي سلطوية الدولة التي تدين بالإسلام و بقدر ما أنها تطرح نفسها
عن طريق سلطة الحكم ضمن دائرة سلطوية واحدة للشأن السياسي
ككل، لضمان التسيرو التنفيذ وفق إديولوجية الدولة ككيان للحفاظ
على ذاتيتها لاغير وتستمـــــد برنامجها السياسي من خلال
الفكر الديني، وتجعل من مفهوم الدين المحدد لديها، ولديها فقط، قاعدة
تتكئ عليها في أكثر برامجها الاجتماعية أي إنها تنطلق من أيديولوجيا
محددة، ومؤطرةً بأطرها الفكرية والسياسية والحيايتة.
كمثال المقاربات في مفهوم القوامة لضمان الشأن النسوي في سدة الحكم
جاء حقهن في التطليق أنفسهن فاصطلح مفهوم طلاق الإتفاق و أن الدولة
المنفذة لهذا الحق بحكم القانون و السلطة الذي يمثلها هنا القاضي و سلطته
القضائية (التنفيذية) فالدين جاء وسلية و ليس أصل في القوامة ولا سلطة
له .

ونتيجة لذلك فإمكانية توحد السلطة و الدين يتعلق بمدى مفهوم الدولة
و الذي يستمد من السلطة الحاكمة بحكم أنها المخول لها كل صلاحيات
التي تجدها وفق مصالحها على انها تحمي مصالح الشعب .
و بالتالي لا وجود سلطة للدين كتشريع و تنفيذ و أخونا الكاتب يربط
فهوم السلطة للدين و ليس بالدين . ولم تكن للدين سلطة عبر التاريخ
لأنه تشريع رباني و ليس بشري و الذي انتهى في عقد الخلفاء الرشدين
حين كان تتعتمد على الشورى في الحكم و على دينية الدولة وليس حتى
الدولة الدينية التي تعتمد على مفهوم الفكر الديني .

انتظر مدخلي التاني ان شاء الله
ولكم فائق احترامنا على حسن اختيارك لهذا الموضوع النقدي
.
.
.
.
.

بسمةأمل
29-01-2009, 10:25 PM
توافق المصالح مصطلح مفهوم و لا يحتاج لشرح
و سؤالك عن موقع حضرتي من المصالح سؤال غريب غير مفهوم فيه دعوه الى جدال ينتهي الى لا شيء.
ولست ادري مصالح حضرتي كما ورد في سؤالك المتهكم متوافقه أو متعارضه مع ماذا علشان أنا فيه يفهم بس.

ببساطة يا أختي الكريمة كلامي واضح جداً لا يحتاج الى شرح و لكن أنصحك فقط بأعادة قراءته بهدوء و تمعّن أذا سمح وقت حضرتك بذلك.


ماشاء الله عليك ملاحظ اني مشغوله ووقتي مايسمح هذه نقطه جيده تحسب لصالحك

المهم يقال ان اقصر مسافه تقطعها بين نقطتين هي الخط المستقيم

لذاياولدي الله يصلحك تراني عجوز ومااشوف زين وكمان ماعندي وقت اتمعن

لذا امل مشكوره انك تقول شو بخاطرك بشكل مباشر.

بسمةأمل
29-01-2009, 10:34 PM
بسة امل

تعارض المصالح

هو ان تكون جائعا وفيك مغص

وهناك مثال اوضح ولكن لا استطيع ذكرها هنا
لان عندي كرت اصفر من الشوط الاول و اي حركه ثانيه راح اخذ احمر

وتوافقها

بان تكون جائعا وشهيتك مفتوحه


والان عليك باخبارنا بتعارض مصالحك وتوافقها

هل انتي جائعه و شهيتك مفتوووووووحه
ام جائعه وتنتابك موجة مغص عنيفه


على كلحال اتمنى ان تكوني كما انت جائعه ومفتوووووحه شهيتك طبعا


السم مراحب

بتجاوب عن السؤال بأي صفة

هل انت الناطق الاعلامي باسم اعضاء المنتدى

او داخل فزعه او شو بالضبط؟

ماعلينا

عموما راح احسن الظن واعتبر اجابتك اجابة التلميذ المجتهد اللي لما المعلم يسأل سؤال ويعجز طلاب الصف عن الاجابه يكون هو سباق بالجواب

المهم لاتشغل بالك اذا كانت شهيتي مفتوحه او مغلقه فهذا الامر يخصني انا فقط ولايخص احدا سواي

ولكن باختصار سأكون كما أريد انا اكون.

ولاتشيل هم اي كروت بسببي قول كل مابخاطرك وتاكد ان قلبي واسع ومااشيل بخاطري بوقف معك لو تعرضت لاي كروت حمراء بسببي

التعبير عن الافكار صحي واتقبل اي اراء مهما كانت سلبيه

اهلا بك وشكرا ع الاجابه فتحت لي نوافذ كثير جدا فوق ماتتصور

hard2beat
30-01-2009, 01:28 PM
المدخل الأول في الرد على هذا المقال
بقلم شمس الضحى

لا مجال في مقارنة هذا المقال وربطه بكتابات أخرى هنا
لأن مثل هذه الكتابة لها أصول في الأسلوب ويعتمد على الخطاب
الذات باسلوب نقدي جاد... لكني عندي الكثير ما يمكن قوله هنا.

مفهوم السلطة و ربطها بالدين (الأنبياء المشايخ...) لا يكون إلا
بوجود دولة دينبة لأن الدين من حيث هو تشريع رباني وخطاب
للروح أكثر منه سلطوي يكون بالإقناع من الذات وفق قاعدة
أقم دولة دينية في نفسك تقام في أرضك .

1/مفهوم الدولة الدينية و سلطة الدولة

و لأن مفهوم السلطة مقرونا بالسياسة الدولة الدينية التي تطرح
نفسها وبقوة في الصراع السياسي على مجريات الحكم، من جهة
و على مجريات التسير و تحكيم الشعب من جهة أخرى,فالسلطة
هي سلطوية الدولة التي تدين بالإسلام و بقدر ما أنها تطرح نفسها
عن طريق سلطة الحكم ضمن دائرة سلطوية واحدة للشأن السياسي
ككل، لضمان التسيرو التنفيذ وفق إديولوجية الدولة ككيان للحفاظ
على ذاتيتها لاغير وتستمـــــد برنامجها السياسي من خلال
الفكر الديني، وتجعل من مفهوم الدين المحدد لديها، ولديها فقط، قاعدة
تتكئ عليها في أكثر برامجها الاجتماعية أي إنها تنطلق من أيديولوجيا
محددة، ومؤطرةً بأطرها الفكرية والسياسية والحيايتة.
كمثال المقاربات في مفهوم القوامة لضمان الشأن النسوي في سدة الحكم
جاء حقهن في التطليق أنفسهن فاصطلح مفهوم طلاق الإتفاق و أن الدولة
المنفذة لهذا الحق بحكم القانون و السلطة الذي يمثلها هنا القاضي و سلطته
القضائية (التنفيذية) فالدين جاء وسلية و ليس أصل في القوامة ولا سلطة
له .

ونتيجة لذلك فإمكانية توحد السلطة و الدين يتعلق بمدى مفهوم الدولة
و الذي يستمد من السلطة الحاكمة بحكم أنها المخول لها كل صلاحيات
التي تجدها وفق مصالحها على انها تحمي مصالح الشعب .
و بالتالي لا وجود سلطة للدين كتشريع و تنفيذ و أخونا الكاتب يربط
فهوم السلطة للدين و ليس بالدين . ولم تكن للدين سلطة عبر التاريخ
لأنه تشريع رباني و ليس بشري و الذي انتهى في عقد الخلفاء الرشدين
حين كان تتعتمد على الشورى في الحكم و على دينية الدولة وليس حتى
الدولة الدينية التي تعتمد على مفهوم الفكر الديني .

انتظر مدخلي التاني ان شاء الله
ولكم فائق احترامنا على حسن اختيارك لهذا الموضوع النقدي
.
.
.
.
.


أشكرك على مداخلتك و بأنتظار المدخل الثاني

hard2beat
30-01-2009, 02:06 PM
ماشاء الله عليك ملاحظ اني مشغوله ووقتي مايسمح هذه نقطه جيده تحسب لصالحك

المهم يقال ان اقصر مسافه تقطعها بين نقطتين هي الخط المستقيم

لذاياولدي الله يصلحك تراني عجوز ومااشوف زين وكمان ماعندي وقت اتمعن

لذا امل مشكوره انك تقول شو بخاطرك بشكل مباشر.


خالتي العزيزة / بسمة أمل
السلام عليكم و رحمة الله وبركاتة
نحن العرب عاطفيون جداً في نقاشاتنا و حوارنا و نثور لأدنى أعتراض على أي رأي نطرحه و لانملك الصبر على النقاش أو طرح المبررات و كثيراً مانتجه الى أقرب مخرج دون أن نكلّف على أنفسنا عناء شرح وجهة نظرنا (( بهدوء )) و بدون (( عصبية )).
أنا ليس في خاطري شيء عليك أو على أي أحد هنا في المنتدى و أشهد الله على ذلك و لكن توجّب علّي أن أجيب على مداخلاتك و أرد على هجومك الذي الذي بدأتيه بأستخدام عبارات لا أجد من يحترمون الطرف الآخر و يتقنون آداب النقاش يستخدمونها مثل (ماشاء الله عليك) و(حضرتكم) و هذة المفردة التركية بالمناسبة أستخدمت للتفخيم أيام الباشوات و لكن في ايامنا هذه هي أقرب للأنتقاص منها الى التفخيم.
و من المهم جداً عند تعاملنا مع المنتديات الحوارية في الأنترنت أن نعي أننا لا يمكن أن نحتكر موضوعاً أو نمنع مشاركة أحد فيه أو أن نعلق على مشاركة أحد بالقول مثلاً ( أنت بتجاوب عن السؤال بأي صفة؟؟ ) أو العبارة التي وردت في ردك الذي قلتي فيه( اللي ينزلوا المواضيع ويكتبوا تحتها منقول بدون مايحطوا وجهة نظرهم الشخصية ينتظروا غيرهم يعبر باسمهم ويفتح فمه ويحكي
ولا كمان ينتظروا النسوان يحكون عنهم).

أسأل الله العظيم في هذا اليوم الكريم أن يغفر لي و لك و لجميع المسلمين و المسلمات الأحياء منهم و الأموات.

بسمةأمل
30-01-2009, 02:48 PM
خالتي العزيزة / بسمة أمل
السلام عليكم و رحمة الله وبركاتة
نحن العرب عاطفيون جداً في نقاشاتنا و حوارنا و نثور لأدنى أعتراض على أي رأي نطرحه و لانملك الصبر على النقاش أو طرح المبررات و كثيراً مانتجه الى أقرب مخرج دون أن نكلّف على أنفسنا عناء شرح وجهة نظرنا (( بهدوء )) و بدون (( عصبية )).
أنا ليس في خاطري شيء عليك أو على أي أحد هنا في المنتدى و أشهد الله على ذلك و لكن توجّب علّي أن أجيب على مداخلاتك و أرد على هجومك الذي الذي بدأتيه بأستخدام عبارات لا أجد من يحترمون الطرف الآخر و يتقنون آداب النقاش يستخدمونها مثل (ماشاء الله عليك) و(حضرتكم) و هذة المفردة التركية بالمناسبة أستخدمت للتفخيم أيام الباشوات و لكن في ايامنا هذه هي أقرب للأنتقاص منها الى التفخيم.
و من المهم جداً عند تعاملنا مع المنتديات الحوارية في الأنترنت أن نعي أننا لا يمكن أن نحتكر موضوعاً أو نمنع مشاركة أحد فيه أو أن نعلق على مشاركة أحد بالقول مثلاً ( أنت بتجاوب عن السؤال بأي صفة؟؟ ) أو العبارة التي وردت في ردك الذي قلتي فيه( اللي ينزلوا المواضيع ويكتبوا تحتها منقول بدون مايحطوا وجهة نظرهم الشخصية ينتظروا غيرهم يعبر باسمهم ويفتح فمه ويحكي
ولا كمان ينتظروا النسوان يحكون عنهم).

أسأل الله العظيم في هذا اليوم الكريم أن يغفر لي و لك و لجميع المسلمين و المسلمات الأحياء منهم و الأموات.


برضه ماقلت اللي بخاطرك ياولدي بشكل مباشر الله يصلحك بس

شمس الضحى
30-01-2009, 05:33 PM
حاولي يا سيدتي أن تتصالحي مع "فمـي"..
فمي: ليس ميكرفونا أجنبياً.
فمي: يحلم أن يطبع قـُبلة رائعة على جبين البلاد وأهلها.
فمي: أغنية وطنية.
ـ ملاحظة مهمة:
سيدي وزير الصحة..
لديّ - بعد يومين - موعد مع طبيب الأسنان.
سيقول لي: "افتح فمك".
هل أقول له: لا.. وزيرك قال لي "أغلق فمك"؟!
إذن ماذا سأفعل بضرسي الذي أصابه السوس؟... أخلعه؟!
والسؤال الأهم يا سيدي:
ماذا سأفعل بالعقل والروح إذا أصابهما التسوّس؟!!

المدخل الثاني تحليل المقال
بقلم شمس الضحى


اني أجد موقع الرد في إختيار الموضوع و الطرح المناسب لي على
هذا المقال لما و جدت الإهتمام بهذه النوعية من المواضيع قليل
جدا و يا لي للأسف يبدوا الخروج عن الموضوع أصبح قاعدة
و ليس استثناء و يبدوا أن سيدتي السلطة التقديرية لا يحلوا لها
التفيذ إلا على أمثالي و في هذا الخصوص لي تدخل ثاني و الذي
جاء في هذا الإقتباس و الذي أتفق فيه مع أخونا الكاتب.


إني مع السلطة التي تتخد من العدل روحا للتنفيذ وتنظر بلإحسان
جوهرا للتشريع للإحقاق الحق و سجب الظلم بكل أنواعه كاتبنا
الأن في هذا الإقتباس يلامس جوهر المشكل المتمثل في السلطة
العنصرية التي تمارس السياسة الكيل بمكيالين هناك مثل يقول
تسلق الشجر لتأكل التفاح إنزل من قال لك ذلك...إن من واجبنا
إنتقاذ السلطة للأنها في حقيقة الواقع يمتلكها لوبي حاكم ليحمي
ما يجنيه من حق الشعب إني مع الفكرة التي تقول السطلة مع
الأقوى وعلى الضعفاء الطاعة علينا أن نسمو إلى روح الإنتقاد
و البناءللأن بالسلطة تمنح الإمتيازات لفئات دون الأخرى بالسلطــــة
تصاغ قوانين تخدم مصالح خاصة عن الأخرى إننا لم نصل بعد
للشجاعة الكافية و نقول للإسد رائحة فمك كريهة .

السلطة إمتياز قانوني لحماية أو استمالة أو نبذ أو تهميش فئة
عن أخرى سواءا كانت سلطة قانونية أو سلطة تقديرية .
فالقانون دستور فئة الحكام على ضعاف الشعب ما اروع ما قاله
الكاتب هنا أأفتح فمي أم أغلقه لأن في كلتا الحالتين لا كرامة
لمن لا قوة له .


لي عودة أخرى
احترامي و تقديري
.
.
.
.

hard2beat
31-01-2009, 01:40 PM
شمس الضحى
تحليلٌ جميلٌ جزيل يدل على أنك من القلائل الذين يقرأون بهدوء و تمعّن و ينّمُ عن أدراك و فهم لما كان يرمي اليه الكاتب في مقاله
و لكني لا اتفق معك في أن رائحة فم الأسد كريهة بل هي أجمل من رائحة المسك و العنبر طالما بقيت أنا خارج ذلك الفم
سعيد بتواصلك و بأنتظار المزيد منك
الله يعطيك العافية