PDA

عرض كامل الموضوع : عصـــــــــــــابة الأطبـــــاء



وســــــــــن
16-03-2009, 03:20 PM
يوم السبت الماضي نشرت جريدة "عكاظ" في عددها "2827" خبرا مفاده " أن خمسة طلاب يدرسون الطب اغتصبوا فتاة جامعية داخل شقتهم، وأن الأمن عثر في الشقة على ملابس نسائية ومذكرات لطالبات جامعيات"، بمعنى أنها لم تكن حالة اغتصاب واحدة، وربما حدثت حالات مشابهة لكن الفتيات قررن إخفاء ما حدث لهن خوفا من المجتمع .
هذا الخبر أثار رواد موقع الجريدة، فجاءت الردود غاضبة ومطالبة بالسيف والقصاص، وأفهم وأتفهم حالة الغضب، ولن أتطرق لهذه القضية من الجانب القانوني وما العقاب الذي يستحقه المغتصبون الخمسة، فما يعنيني هنا ليس الجانب القانوني، بل أمر آخر يخيل إلي أنه يستحق التوقف أمامه كثيرا، ومن المفترض أن يثير كل الأكاديميات ومراكز البحوث المتخصصة في دراسة المجتمع .
فنحن أمام قضية غريبة وغير متوقعة، فأنا أتفهم أن يكون المغتصبون من أصحاب السوابق أو متعاطي المخدرات أو العاطلين عن العمل .
بيد أني لا أستطيع تفسير فكرة أن يقوم خمسة أشخاص لديهم مستقبل أقل ما يقال عنه إنه جميل إن لم أقل إنه رائع وحياة مهنية يمكن القول إنها حلم الكثير من أبناء مجتمعات العالم بأسره، وحلم أولياء أمور أبناء هذه الكرة الأرضية، فجميع الأسر في العالم تتفاخر حين يكون ابنها طبيبا .
أستطيع فهم الأسباب التي أدت لأن يكون هناك أشخاص مضطربون نفسيا بسبب المخدرات أو البطالة ويحملون المجتمع سبب فشلهم، ويريدون الانتقام منه بارتكاب الجرائم، أو شخص مصاب بانفصام في الشخصية، ولديه شخصية تدرس الطب وأخرى تمارس الاغتصاب في الخفاء .
لكني لا أعرف الأسباب التي دفعت خمسة أشخاص مستقبلهم باهر، ومع هذا شكلوا عصابة لممارسة الجريمة .
لهذا أصر على ألا تترك الأكاديميات ومراكز البحوث هذه القضية للجانب الأمني فقط، فالجانب الأمني مهمته تطبيق القانون، وليس من مهامه معرفة الدوافع التي جعلت خمسة أشخاص يدمرون مستقبلهم .
أعرف أن العامة سيكفيهم جملة "شباب مستهتر" أو "شباب أغواهم الشيطان بسبب ضعف الوازع الديني" كتفسير لما حدث، ومع احترامي الشديد لمن يقبل بهذه التفسيرات، هو يجعل الأكاديميات ومراكز البحوث تركن للكسل ولا تقوم بالمهام المناطة بها .
فما حدث أمر يجعل متعاطي المخدرات ومحترفي الجريمة والمرضى النفسيين وطلاب الجامعات والأطباء، متشابهين في السلوك، وكلهم لديهم القابلية لتكوين عصابة لارتكاب الجريمة .
وحين يحدث هذا ولا يكترث المعنيون في دارسة ما يحدث للمجتمع، فهذا يجعلني أقول: إلى أين نمضي ؟
بقلم... صالح إبراهيم الطريقي

princessmasa
16-03-2009, 08:15 PM
يعطيك العافية
موضوع يستحق الاهتمام
مشكور

الســــــــهم
17-03-2009, 01:09 AM
كذاااااااااااابه





الجريده هذي لا تصدقين اخبارها

وســــــــــن
17-03-2009, 08:23 AM
يعطيك العافية
موضوع يستحق الاهتمام
مشكور


الله يعافيك وتسلم عالمرور العطــر..

وســــــــــن
17-03-2009, 08:26 AM
كذاااااااااااابه





الجريده هذي لا تصدقين اخبارها


ازحف هنــاك بس قال كذابه قال
ترى السوجل جاهز يا السهم;)