PDA

عرض كامل الموضوع : سياسة من نوع اخر



عبيدالله الزاهد
27-05-2009, 08:54 PM
نسينا في خضم الحياة العالم الى اين يتجه وفي معارك المصير اين نسير واين الاتجاه وقد اضعنا كرجال يقينا مفهوم الرجولة واستبدلناها بشئ ما اقرب الى الفحولة تستثيرنا غواني مع الاسف ولا تستثيرنا فتاة جائعة لنهب لنجدتها فالحالة هنا تختلف ؟ نحسب انفسنا من الصالحين ونصلي ونسينا ان كان هناك فقيرا واحدا في الحي السكني يبيت جوعان فان ايمان احدنا ناقص . احيانا اضحك على ذلك الشخص الذي يمدح رئيسه او وزير الدولة او التاجر لاجل ان ياخذ شيئا من مال والغالب ان المال حرام لانه مغتصب فكل الشعب له حصة به وكل الفقراء والبنات والنساء قبل الرجال لهم حصة مضاعفة هو ان تجد لها سكن وتسترها وتحفظها من الفتن وكيف ورئيس الدولة بالنساء مفتتن والقنوات تعرض اصناف اللحوم المستوردة والمحلية واشهد الله اني لست متابعا للقنوات الفضائية لكن اخوة لنا لهم اصحاب يكلموهم ويشكو لنا الاخوة هذه الامراض الجديدة المعدية وعدواها اخطر من الفيروسات المرضية والتي تؤدي الى تآكل كل المجتمع ان لم تكافح هذه الامراض . والمصيبة هي انك لا تستطيع ان تنقد لان الفضائية تعود لشخص مهم جدا وعلى اساس ان الثقافة هي عهر ومجون والصلاة ليست تخلف وربما ستجد بعد كم يوم من يقول يمكن ان تصلي شبه عاري في الصيف على البلاج لانه الارض ارض الله ومن الممكن تضيع عليك الصلاة وحتى ممكن عشيقة تسريك وتسريها . بدا الرعب يدب الى اوصالي هزات متتالية وامراض متعاقبة وحروب وجوع وكوارث ونحن اسكرتنا الموضة والصرعة ونتعشى في ماكدونالدز او نذهب للبلاج او نتسامر بالغيبة والسخرية . يشتهي احدنا المعصية وينسى الطاعة ويغلب عليه الطمع لاسباب مهمة ومنها الفراغ والثانية اصحاب السوء والثالثة عدم توقير الله جل وعلا , فاذا ما ظن احدنا ان الله يرقبه والله لن يقع في المصيبة ولن يرتكب الذنب اترك الفضائية تصدح للصباح فاذا اطفات التلفاز هل ستؤثر فيك وهل ستنقص من وزنك او تطيل من شعر راسك او تبيض وجهك وتصبح ستايل , الخرافة تقول العالم يتحضر وانا اقول العالم يتخلف لان المخالفات ستاتي واحدة تلو الاخرى حتى تجد نفسك في يوم ما تتعاطى المخدر وانت لا تعلم وبكل رحابة صدر مثل التدخين بس مرة وحدة , لا يتقدم بلد مسلم بحضارة زائفة مبنية على الالحاد لان حضارتنا هي قران يتلى وكعبة تزار هي صلاة على النبي وصحبه الاخيار هي الوقوف بوجه اليهود والصليبيين ومن لف لفهم , هكذا نحن نفهم الحضارة نفهم الكلام بالعقل بالتالف مع بعض اخوة في كتاب الله لا اذهب مع اليهود واحارب اهل السنة واقول انا المقاوم لا احارب السنة واطلب منهم الثورة فمن العار في الدين الكذب وليس هناك مؤمن واحد على وجه الارض يصدق ان من يشتم عرض رسول الله عليه الصلاة والسلام يثور على اليهود او يشتم اصحابه سيحرر ارض الاسلام . ان التلاقي في الافكار مصدرها القران والسنة وقبل كل ذلك نزع القومية من الصدور فاذا ارادوها منا شعوبية نجعلها شعوبية عربية وهي الاصل لان القران نزل فينا ونحن العرب الاقحاح اهل الفضل على كل الاعاجم فنحن من ضحى ونحن من بذل ونحن من اعطى شهداء فعيب وكل العيب على اعداء الله ان يتستروا بسربال التقوى ويطالبونا بالثورة وهم من يقتل ويسرق وينهب ويحولون التوجهات الاسلامية الى علمانية بحتة وصورية اثرية من اجل ايهام العالم ان الاسلام اثر وحي من زمن . لا كذبتم ايها الفرس كذبتم ايها الصفويين الاسلام باق حي فينا نحن بنو هاشم والعرب الاقحاح شيعتنا الحقيقيين لا المزيفين امثالكم . كل الخير فينا وكل البركة فينا وسنعيد مجد الامة من جديد وسيعود الخير يملا الارض بعدما نقاتلكم مع الامام المهدي وسننتصر عليكم وسننتصر على الروم وسننتصر على اليهود فلا تمنو انفسكم انكم اهل الارض او ستملكون الارض العربية من الخليج العربي الى المحيط فوالله هذا حلم تحلمونه ولن تنالونه فقط انتظرونا . كسرتم ايدينا في الفلوجة وفي بغداد وفي النجف وكربلاء , لا تجادلوني وتقولون دول الخليج فيها قوات الكفر نحن نعلم من اتى بها ومن تعاون مع الشيطان الاكبر حسب زعمكم ولولا خيانة بعض النفر الضال من من باع نفسه منهم للشيطان فوالله لن تحلموا يوما ان تصلو حدود مندلي او المحمرة او يستجرا غراب ان يحلق من سماء العراق . اننا وبحمد الله باقون على الطريق ونسير على مجد بناه القران والسنة المطهرة من اجل ان نحضى بجنة الخلد ونسقط شهيدا تلوا الاخر فوالله للقاء محمد صلى الله عليه وسلم والاصحاب والال احب الينا من كل الدنيا من كل الاموال من كل نعم الارض وياليت لنا لكل واحد منا 100000 مائة الف نفس تستشهد في سبيل الله بل مليون بل مليار لاننا نحب الموت في سبيل الله ليس جزعا ولا خوفا بل هرولة الى الله نعم نحث الخطى ابناء بررة للحسين بن علي رض الله عليهما وابو بكر وعمر وعثمان وعلي اصحاب رسول الله نحن العرب شيعة الرسول نحن اهل السنة شيعة الامام نحن من يذب عن اعراض الناس ونقدم اختنا الفقيرة بالمعيشة ولا نستغلها كما تفعلون انتم عجم قم وطهران وعجم كربلاء والنجف الفرس الجدد .
هذا ما من به المولى علينا من فهمي للاحداث الاخيرة وما يتغازل به بنو صهيون وطهران وادواتهم الطيعة في العراق ونبقى مشاريع الشهادة لوجه الله تعالى
عبيد الله الزاهد في كل الدنيها وبما فيها
والطامع برض ربه الكريم العلي الجليل
وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم