PDA

عرض كامل الموضوع : المستطرف الفريد فى نوادر العقيد 2



issam.obayd
18-12-2009, 01:24 PM
المستطرف الفريد فى نوادر العقيد 2
حدثنا عبد الرزاق راجيا عفو الخلاق قال
يارب اني جالس كما ترى مشتملا شميلتي كما ترى
قضيتي قعيدة كما ترى رجالها يقولون ولا يفعلون كما ترى
فما ترى ياربنا فيما ترى
ثم زفر من القهر متابعا
العقيد القذافي قال أمام الهيئة العامة للأمم المتحدة كلمة حق رغم الكثير من مواقفه وتصريحاته المعروفة الدولية منها والأقليمية والمحلية
هو لأول مرة يضع الأصبع على الجرح بصدق ويفضح الأنحياز الدولي للقوى الكبرى التى تتحكم فى مقادير الشعوب والعالم
فمن الظلم والعهر الذي تمارسه هذه القوى والأنحياز الفاضح لغير الحق والعدل وانتهاك حقوق الضعفاء وحقوق الفقراء المظلومين الى التهديد والوعيد والرشوة وتفصيل الحلول على قياس الحلفاء والمتعاونيين ان لم نقل الأذناب ضد مصالح وحقوق البسطاء والفقراء
فما قاله عن افغانستان والعراق وفلسطين ولبنان فيه الكثير من الصدق ومن ألحق ومن اتهمهم فيه كثير الكثير من الوقائع والدلائل المعروفة والمحقة
ربما يقول قال ان ماقاله غاية فى نفس يعقوب أو يفتح ابواب النقاش والتحليل والمقارنة الذى سوف يبدء ولا ينتهي فتكون زوبعة فى فنجان كبير ربما يستغرق النبش فيه شهورا لا تفيد او تثمر ويعود للقول اللهم اني بلغت اللهم فاشهد الذي يسود بعد ذلك
وقد ينقسم المجتهدون والمحللون بين كثير يمدح ويثني وأكثر يستهجن ويستنكر وينتقل الصراع بين الكبار الأقوياء والصغار الضعفاء الى المنظرين المتحذلقين وهم شر البلية وضياع سنوات جديدة من الصراع حول ما قيل وبين التحليل والتأويل من مناصرين ومستنكرين وجميعهم مستفيدين او مسترزقين لا فرق ويبقى الحال على ما هو عليه
والمشكلة ليست فى ما قيل وما لم يقل بل المشكلة بنا نحن الذين رضوا بالتفرج والسخرية والضحك او الأستهجان والأستنكار وبين المادحين المستحسنيين مع كل ما يرد من كلما ت واصطلاحات ومرادفات تنبش من قديم الزمان وسالف العصر والأوان
فالعقيد يهدد بالويل والثبور وعظائم الأمور ولا يفعل شيئا ثم يغيب ويعود من جديد وكأنه نبي العصر ترفض شعوب البشرية أن تصدقه أو تفعل ما لايفعل ويقع عليها الوزر وحدها ثم يعود من جديد الى صومعته يفكر ويقدح زناده ثم يعود بوحي جديد وكان الأجدر به ان يفعل ولا يقول ويبدء بشعبه وبقية المظلومين من البشر الذي يدعي أنه جاء له