PDA

عرض كامل الموضوع : الغضب و المراهقة: الغضب يولد رغبة العنف والإيذاء



moody
22-10-2004, 04:33 AM
أفادت دراسة جديدة بأن عدم قدرة المراهق على التحكم في* ‬الغضب قد* ‬يسبب له مشكلات صحية في* ‬المستقبل،* ‬وخلصت الدراسة إلى أن المراهقين الذين* ‬يعانون من مشكلات في* ‬التحكم في* ‬غضبهم* ‬يكونون أكثر عرضة لزيادة الوزن*.

وقال العلماء في* ‬الاجتماع السنوي* ‬لجمعية القلب الأمريكية في* ‬سان فرانسيسكو إن المراهقين الذين* ‬يكتمون شعورهم بالغضب* ‬يتعرضون لخطر السمنة أو زيادة الوزن وهو ما قد* ‬يؤدي* ‬إلى تعرضهم لأمراض مثل مرض القلب أو السكري*.‬

وقام أطباء من مركز علوم القلب في* ‬جامعة تكساس بدراسة 160 ‬مراهقا تتراوح أعمارهم ما بين *41 ‬و*71 ‬عاما على مدى ثلاث سنوات*. ‬واستخدم الأطباء اختبارات نفسية لمعرفة كيفية استجابتهم للغضب*. ‬ووجدوا أن المراهقين الذين* ‬يمكنهم التحكم في* ‬غضبهم والتصرف بشكل مناسب عند الغضب* ‬يكونون أقل عرضة لزيادة الوزن*. ‬

أما من* ‬يعانون من مشكلات في* ‬التعامل مع الغضب سواء بكبت مشاعرهم أو فقدان أعصابهم فهم الأكثر عرضة لزيادة الوزن*. ‬وقال البروفيسور ويليام موللر الذي* ‬قاد فريق البحث في* ‬الدراسة*: ‬

ترتبط السمنة بالطرق* ‬غير الصحية في* ‬التعبير عن الغضب*. ‬فمشكلات التعبير عن الغضب* ‬يمكن أن تؤدي* ‬إلي* ‬اضطرابات في* ‬الأكل وزيادة الوزن وهو ما قد* ‬يؤدي* ‬بدوره إلى الإصابة بمرض القلب في* ‬سن مبكرة*. ‬

وأكد البروفيسور موللر على أهمية معرفة الحالة العاطفية للأطفال،* ‬حيث قال*: »‬الأمر لا* ‬يقتصر فقط على مجرد الأكل والتمرينات،* ‬ولكن* ‬يجب علينا أن ننتبه إلى الجانب الاجتماعي* ‬من الصورة*«. ‬

وقال مايك فيشر من الجمعية البريطانية للتحكم في* ‬الغضب إن العديد من المراهقين لديهم مشكلات تتعلق بالتحكم في* ‬الغضب*. ‬

وأضاف قائلا*: (‬نحو *05 ‬بالمئة* ).. ‬الغضب* ‬يولد الرغبة في* ‬الإيذاء*!!‬

توصلت دراسة أخرى جديدة إلى أن الإنسان* ‬يلجأ إلى العنف والإيذاء في* ‬الظروف التي* ‬تتطلب اتخاذ قرار سريع في* ‬وقت الغضب وذلك إذا كان الشخص المقابل مختلف في* ‬الجنس أو الدين أو المعتقد*. ‬

أجريت الدراسة في* ‬جامعة نيويورشك حيث تم فرز الأشخاص المشاركين إلى ثلاث فئات*. ‬أشخاص* ‬غاضبين وأشخاص حزينين بالإضافة إلى أشخاص عاديين*. ‬ثم تم تعريضهم لصور أشخاص مختلفين في* ‬الأديان والأجناس وطلب منهم وضع الوصف المناسب لهم من بين عدة صفات للاختيار من بينها*. ‬

كانت نتيجة الاختبار أن الأشخاص الحزينين و العاديين لا* ‬يحملون أي* ‬مشاعر تحيز للأشخاص المختلفين عنهم سواء كان الاختلاف بالشكل أو بالمعتقد*. ‬أما الأشخاص الغاضبين فقد كانت ردة فعلهم سلبية تجاه الأشخاص الذين* ‬يختلفون عنهم في* ‬الشكل أو في* ‬المعتقد*.

يشير العلماء أن نتيجة هذا الكشف تشير إلى أن الإنسان تحت سورة الغضب تكون ردة فعله للأشخاص المختلفين عنة باللون أو في* ‬الديانة عبارة عن ردة فعل متحيزة و خاليه من المنطق*. ‬

يخلص العلماء أنه في* ‬حالة النزاع* ‬يقوم دماغ* ‬الإنسان بالتحليل على الشكل الآتي* (‬الاختلاف* ‬يعني* ‬أمر سيئ*) ‬و لهذا* ‬يتصرف الدماغ* ‬بطريقة مؤذية مع هذا الشخص المختلف وبغض النظر عن نوع الاختلاف*. ‬

قد تجد هذه الدراسة تفسيرا علميا لسبب تصرف الناس بطريقة عنصرية أثناء تعرضهم لضغوط شديدة أثناء العمل أو أثناء اضطرارهم لاتخاذ قرارات سريعة أثناء الظروف الاستثنائية*. ‬

ومن جانب آخر،* ‬وفي* ‬المقابل فقد* ‬يكون التنفيس عن الغضب ضروري* ‬في* ‬بعض الحالات حيث قال العلماء في* ‬الاجتماع السنوي* ‬لجمعية القلب الأمريكية في* ‬سان فرانسيسكو،* ‬إن المراهقين الذين* ‬يكتمون شعورهم بالغضب* ‬يتعرضون لخطر السمنة وهو ما قد* ‬يؤدي* ‬إلى تعرضهم لأمراض مثل مرض القلب أو السكري*.

‬حيث وجد الأطباء من خلال دراسة،* ‬أن المراهقين الذين* ‬يمكنهم التحكم في* ‬غضبهم والتصرف بشكل مناسب عند الغضب* ‬يكونون أقل عرضة لزيادة الوزن،* ‬في* ‬حين أن من* ‬يعانون من مشكلات في* ‬التعامل مع الغضب فهم الأكثر عرضة لزيادة الوزن*.

وقال البروفيسور ويليام موللر الذي* ‬قاد فريق البحث في* ‬الدراسة،* »‬ترتبط السمنة بالطرق* ‬غير الصحية في* ‬التعبير عن الغضب*. ‬فمشكلات التعبير عن الغضب* ‬يمكن أن تؤدي* ‬إلى اضطرابات في* ‬الأكل وزيادة الوزن وهو ما قد* ‬يؤدي* ‬بدوره إلى الإصابة بمرض القلب في* ‬سن مبكرة*.. ‬ليس هذا وحسب بل هناك المزيد من الآثار الضارة لكتمان الغضب للكبار أيضا،* ‬حيث قال باحثون من جامعة سانت لويس إن كتمان الغضب* ‬يمكن أن* ‬يؤدي* ‬إلى آلام الرأس أيضا*.‬

وقد بحث رئيس الفريق روبرت نيكلسون الحالة التي* ‬يكون عليها الشخص الغاضب،* ‬كيف* ‬يضغط نفسه وشدة وعدد المرات التي* ‬يصاب بها بآلام في* ‬الرأس*. ‬كذلك بحث ما إذا كان الغاضب قلقا أو مصابا بالاكتئاب حيث أن كلا الحالتين لها علاقة بالصداع*.. ‬قال نيكلسون،* ‬زوجدنا أن كتمان الغضب أكبر مسبب للصداع،* ‬وأضاف أن الغضب* ‬يمكن أن* ‬يكون أحد تلك الأشياء العديدة التي* ‬تثير آلام الرأس*.. ‬ونصح نيكلسون الناس باتباع عدد من الاستراتيجيات مثل أخذ نفس عميق ثلاث مرات،* ‬فهم الغضب والشعور به والتعبير عن النفس بطريقة بعيدة عن المجابهة*.. ‬وقال هناك مناسبات لا* ‬يكون التعبير فيها عن الغضب أفضل الأشياء*. ‬إن الصراخ على رئيسك في* ‬العمل قد* ‬يفقدك وظيفتك*. ‬

كذلك فإن إيماءة بذيئة نحو سائق تركك وسط الزحام* ‬يمكن أن تؤدي* ‬إلى هياج في* ‬الشارع*« ‬وأضاف،* »‬ما آمل أن أفعله هو مساعدة الناس،* ‬تعلم الطرق الكفيلة بتعزيز صبرهم حتى* ‬يتمكنوا من تجنب الغضب*«.. ‬وأكد الباحث أيضا أنه ربما كان من الأهمية بمكان أن* ‬يتعلم الناس التسامح وختم قائلا* »‬سواء كان الجرح بسبب الآخرين أو من داخل الذات،* ‬فإن أعظم قوة لديك تتجلى في* ‬قدرتك على التسامح وجعل المسألة تمضي* ‬على خير*.. ‬إن ذلك سوف لن* ‬يغير الماضي* ‬ولكن أحدا لن* ‬يكون* ‬غاضبا*.. ‬أما بخصوص التسامح وتأثيره على صحة الإنسان بشكل عام،* ‬فقد نصح باحثون أميركيون بالصفح والتسامح مع الآخرين إذا أردت أن تقلل ضغط دمك والقلق وتخفف التوتر في* ‬حياتك وفق الحكمة القائلة* (‬العفو عند المقدرة*).. ‬فقد أظهرت دراسة عرضت في* ‬اجتماع جمعية الطب السلوكي* ‬في* ‬ولاية تينيسي* ‬الأميركية أن العفو والتسامح* ‬يساعدان في* ‬تخفيض ضغط الدم والتوتر النفسي* ‬والقلق*.. ‬ويقول علماء النفس إن التسامح عبارة عن استراتيجية تحميل تسمح للشخص بإطلاق مشاعره والسلبية الناتجة عن* ‬غضبه من الآخرين بطريقة ودية*.. ‬

ولاحظ الباحثون أن النساء كن الأقل تسامحاً* ‬من الرجال والأكثر احتمالا لحمل الضغائن ضد الشخص الذي* ‬شعرن تجاهه بالخيانة حيث أظهرت هؤلاء النساء أيضاً* ‬ارتفاعا في* ‬معدلات ضغط الدم وتوترات نفسية أكبر*.. ‬وأشار الخبراء إلى ضرورة عدم إساءة فهم المعاني* ‬السامية للصفح بل التخلي* ‬عن المشاعر السلبية بصورة ودية ومتابعة الحياة،* ‬منوهين إلى أن هذه الدراسة تضيف إثباتاً* ‬جديداً* ‬على أن للمشاعر السلبية تأثيرات ضارة على الصحة العامة*.‬

وفي* ‬دراسة أخرى أيضاً* ‬انتهت* (‬تايس*) ‬من دراستها إلى أن الغضب هو أسوأ الحالات النفسية التي* ‬يصعب السيطرة عليها*. ‬والغضب هو أكثر هذه الحالات* ‬غواية وخطأ على العواطف السلبية،* ‬ذلك لأن المونولوج الداخلي* ‬الذي* ‬يحث على الغضب والمبرر أخلاقياً،* ‬يملأ عقل الغاضب بالذرائع المقنعة ليصب جام* ‬غضبه*.. ‬والغضب ليس مثل الحزن،* ‬لأنه انفعال* ‬يولد الطاقة والتنبه*.. ‬فالغضب لديه قدرة على الإغواء والحفز،* ‬وربما كان هذا هو السبب في* ‬الأفكار الشائعة عنه بأنه* ‬يصعب التحكم فيه أو أنه لا* ‬ينبغي* ‬كظمه*.. ‬بل أكثر من ذلك،* ‬أن التنفيس بالغضب* ‬يطهر النفس وهو في* ‬مصلحة الغاضب*.‬

MA.Adv
22-10-2004, 02:02 PM
يارئع ياموودي

تسلم

مبدع بصارحة في مواضيعك

تحياتي

Egyptian_girl
22-10-2004, 02:49 PM
شكرا مودى

معلومات اول مره اعرفها

تسلم ايدك

moody
22-10-2004, 04:36 PM
هلا فيك أخوي MA.Adv



شاكر لك المرور الكريم



الأبداع صفة متصفة فيك ونحن شبه مبدعين ( ههه )



تحيااااااااااااااتي لك