PDA

عرض كامل الموضوع : رفض الشعب خطاب الحاكم العسكري المصري!



د. محمد الرمادي
29-01-2011, 06:26 PM
نفد الصبر وليس فقط في حواري مدن مصر بل وأيضا في أمهات عواصم العالم كما جرى في مدينة فيينا النمساوية؛ ولندن البريطانية؛ برلين الألمانية، ودوحة قطر ، وعَمان الأردن ، وبيروت لبنان.... والبقية آتية ...
وغضبة عارمة شبابية في شوارع مدن مصر الكريمة كلها تتعدى الأرقام التي تداولتها التقارير الصحفية ودماء ساخنة ذكية على درب الإنتفاضة للتغيير تتعدى العشرات ، والمؤسسة العسكرية تعمل على السيطرة على الشارع المصري ومؤسسة الأمن القومي ومؤسسة الرئاسة تعمل على لملمة جراحها العميقة وقد خيبت الأمال كلمة الرئيس المغضوب عليه ؛ والتي اذعت عبر التلفزيون للمصريين فجر اليوم السبت، وبعد أربعة أيام من الاحتجاجات العنيفة المطالبة بإنهاء حكمه، ومطالب سياسية آخرى وإجتماعية وإقتصادية قال مبارك بصفته الحاكم العسكري للبلاد في كلمته إنه طلب من الحكومة التقدم باستقالتها، كما وأنه عيّن عمر سليمان [عمره فوق السبعين] نائباً له وقد اقسم بالفعل أمامه، وهو رجل من نسيج النظام الذي يريد الشعب اسقاطه ؛ وهذا يدل على الدور الذي يسعى أن تقوم به مؤسسة الرئاسة وتكليف الفريق أحمد شفيق [عمره فوق السبعين]، وزير الطيران بتشكيل الحكومة الجديدة! من قبل الحاكم العسكري المصري والنظام كفريق واحد يلعب ، ووصول نجلي الحاكم العسكري جمال وعلاء إلى لندن [ سنعمل على تأكيد الخبر ] وفيما يلي تعليق على بيان الحاكم العسكري :
1. ) الوقفة الجادة الصادقة : يقول " أتحدث إليكم في ظرف دقيق يفرض علينا جميعا وقفة جادة وصادقة مع النفس، تتوخى سلامة القصد وصالح الوطن."
اقول الظرف الدقيق هذا منذ سنوات دقيق ولم يبدء منذ يوم الثلاثاء الماضي، فقانون الطوارئ التي تعيشه أمة تتعدى 80 مليون جثم على صدرها فلم تعد تستطع التنفس في مناخ الحرية وداس على مشاعرها وكرامتها في العديد من المواقف المحلية والإقليمية والعالمية وتراجع دور مصر القومي والعالمي، فما الجديد!!.
2.) يعترف الحاكم العسكري بأنه :" تابعتُ أولا بأول التظاهرات وما نادت به ودعت إليه " .
اقول المطالب السياسية والإجتماعية والإقتصادية لم تقرأ بشكل صحيح ولم تفهم ولم يتجاوب معها بشكل صحيح . وهل يصلح أن يتم التعامل معها بالإختفاء في قصر الرئاسة بالقاهرة أو بمنتجعه بشرم الشيخ وترك قوات الأمن تتعامل مع الشعب كما اعتادت أن تتعامل معه بالضرب والإهانة و القتل [عدد الشهداء خلال أحداث يوم الجمعة تتراوح ما بين 100 و120 على مستوى دولة مصر، كما اعلنت مصادر طبية وصحفية]
سؤال : مَن الذي يتحمل مسؤولية الضرب والإهانة أم أنها محاولة لزحلقة المسؤولية من على عنق الرجل الأول والمسؤول الأوحد لنظام قمعي فيلقيه على عاتق الحكومة وبأكملها وليس وزارة الداخلية فيقول
3. ) :" كانت تعليماتي للحكومة تشدد على إتاحة الفرصة أمامها للتعبير عن آراء المواطنين ومطالبهم ."
بيد أن "الظرف الحالي" خرج من يده بما لم يظنه وهذا يذكرنا بحادثة المنصة ، إذ أن جواسيس النظام في الداخل والخارج ترسل تقارير ملفقة تظهر دائما "كله تمام يا أفندم" فنتج عن هذا دم(!) سال على منصة الرئيس في 6 أكتوبر ودم سال ذكي على درب التغيير في مصر فحدث ما يدعيه الحاكم العسكري المصري فقال
4. ) :" ثم تابعت محاولات البعض لاعتلاء موجة هذه التظاهرات والمتاجرة بشعاراتها" .
مَن هم البعض الذين تقصدهم !!؟؟ اتقصد احزاب المعارضة على اختلاف مشاربها وإنتمائاتها.
5. ) ويكمل :" وأسفت كل الأسف لما أسفرت عنه من ضحايا أبرياء من المتظاهرين وقوات الشرطة."
الأسف .. الأسف ...حين مات حفيدك أظهرت اللوعة والأسى والبكاء ، وخطاب فجر اليوم ـ السبت ـ كحاكم عسكري ظهر منه بعض التلعثم في الحديث ونطق بعض الحروف بشكل خاطئ ، ... الضحايا الأبرياء يتعدون المائة في ليلة وضحاها من زهرة شباب مصر ، الفارق بالطبع واضح بين فقدان الحفيد وموت شباب أبرياء [لا تعليق أكثر من ذلك].

6. ) العقلية العسكرية والمعالجة البوليسية تشرح الماء بعد جهد جهيد بالماء فالجميع يعلم :" إن خيطا رفيعا يفصل بين الحرية والفوضى." ،
ومع ذلك لا يسمح بحرية التعبير بدليل سجناء الرأي وتحميل مصائب البلاد للحركات الإصلاحية واستمرار تطبيق قانون الطوارئ .

7. ) ويعترف الحاكم الشرعي بــ :" إن مصر هي أكبر دولة في منطقتها سكانا ودورا وثقلا وتأثيرا" ،
وهذا القول لا اختلاف عليه ولكن ما هو على أرض الواقع مخالف تماما لما تقول ، فقد قزم الحاكم الدولة وعقول مصرهاجرت .
8. ) ومع اعتبارها :" دولة مؤسسات يحكمها الدستور والقانون"
لكن الفساد والمحاكم العسكرية والتزوير في الإنتخابات والمحسوبية هي المسيطرة، وقانون الطوارئ .. أين هو من دولة القانون، كما تقول!!!

9. ) ثم يقول :" لقد جاءت هذه التظاهرات لتعبر عن تطلعات مشروعة لمزيد من الإسراع لمحاصرة البطالة، وتحسين مستوى المعيشة ومكافحة الفقر والتصدي بكل حسم للفساد."
فأين هذا على الواقع الفعلي ، تبديل الشخوص والأسماء لا يحل القضية.
10. ) ويعترف بـــ:" إنني أعي هذه التطلعات المشروعة للشعب، وأعلم جيدا قدر همومه ومعاناته، لم انفصل عنها يوما وأعمل من أجلها كل يوم، لكن ما نواجهه من مشكلات وما نسعى إليه من أهداف لن يحققه اللجوء إلى العنف، ولن تصنعه الفوضى، وإنما يحققه ويصنعه الحوار الوطني والعمل المخلص والجاد."
كلمات جوفاء لا دليل على صدق قائلها ..
11. ) :"إن شباب مصر هو أغلى ما لديها، وهي تتطلع إليهم كي يصنعوا مستقبلها"
كلمات تحتاج ترجمة ، النظام بعد ثلاثين عاما من الحكم العسكري ، أوجد شباب عاطل يذهب ليتزوج من إسرائيلية لتمكنه من العمل.
12. ) الدجل السياسي :
يقول الحاكم العسكري :"لقد انحزتُ - وسوف أظل - للفقراء من أبناء الشعب على الدوام، مقتنعا بأن الاقتصاد أكبر وأخطر من أن يترك للاقتصاديين وحدهم، وحرصت على ضبط سياسات الحكومة للإصلاح الاقتصادي، كي لا تمضي بأسرع مما يحتمله أبناء الشعب أو ما يزيد من معاناتهم" . وهذه أتركها لتعبيق القارئ الواعي.

13. ) خطوات تجميلية :

:" لقد طلبت من الحكومة التقدم باستقالتها اليوم [السبت]، وسوف أكلف الحكومة الجديدة [أحمد شفيق، مغرب يوم السبت] اعتبارا من الغد بتكليفات واضحة ومحددة، للتعامل الحاسم مع أولويات المرحلة الراهنة.
بعد ثلاثين سنة تأتي وتقول :" وأقول من جديد إنني لن أتهاون في اتخاذ أية قرارات تحفظ لكل مصري ومصرية أمنهم وأمانهم، وسوف أدافع عن أمن مصر واستقرارها وأماني شعبها، فتلك هي المسؤولية والأمانة التي أقسمت يمينا أمام الله والوطن بالمحافظة عليها.".
وأترك التعليق للقارئ الكريم .

أنمـــار
29-01-2011, 06:54 PM
التعليق على خطاب الرئيس جيد للغاية، و لا اختلف على النتيجة بان حسني مبارك ومجموعته متورطة في كل ما حدث ويحدث في مصر، لكني اعتقد يا د. محمد الرمادي انهم ليسوا وحدهم اسباب لهذه الاوضاع... فالاعلام و النخب السياسية و الطبقات المثقفة للمجتمع والمشاهير ورجال الدين... كلهم نافقوا كثيرا لاجل الحاكم ونظامه... وأكثر ما ظهر ذلك حين موت حفيده والتباكي طويلا لأجل ذلك واغلاق القنوات و بذل التبرعات وانفاق المبالغ للتعازي ... وغيره


اليوم وامام هذه المشاهد المؤسفة.... نتفق على ان حسني مبارك و زمرته اسباب له.... لكن علينا ان نتفق ايضا ان هناك نخب من مصر عديدة متورطة في فساد مجتمعها عندما جاملت ونافقت ... بطرق فردية انانية هزلية لمصلحتها...

لم اكن بالسابق ارجو منها المواجهة والمصادمة مع النظام ... لكن اضعف الايمان عدم المداهنة والملاينة والنفاق... ثلاثون عاما من حكم حسني مبارك... لا تجعله متورطا لوحده...

د. محمد الرمادي
29-01-2011, 06:56 PM
نعم صديقي \
يوجد فرعون وتوجد زمرته
اتفق معك ولكن المقصلة لمن أولا تنصب!

أنمـــار
29-01-2011, 07:06 PM
اخي محمد الرمادي...

انا ضد المشاعر الانتقامية

لكني مع نظام حياة صادق.. يعرف فيه المجتمع كيف اخطأ وكيف استمر الخطأ... وكيف يتلافاه مستقبلا بعد التعرف على طرق التنبأ به.... شعارنا لا مجاملة ولا نفاق ولا ملاينة... من يفعل ذلك ينبذ من المجتمع... وهدفنا ان ما حصل لا يتكرر


النخب التي اقصدها كثثيييرة وهي بكل امانة تقدم فائدة في تخصصاتها... و ان كان هناك مقصلة فالدماء ستسيل الى الركب ... وستخسر مصر كثيرا بخسارتهم... ، علينا التوعية و المصارحة مع النفس والمكاشفة

تحياتي

د. محمد الرمادي
29-01-2011, 07:18 PM
المسألة ليست مشاعر إنتقامية
ولكنها إما أسلوب "اذهبوا فأنتم الطلقاء ، ومن دخل بيت .... فهو أمن "
أو قاتلوا أئمة الكفر
... القضية دقيقة حساسة تحتاج لإعمال عقل وليس مشاعر إنتقامية
النداءات الشعبية أو الثورية شئ
نتفق من حديث المبدأ
لكن المشاعر الثورية شئ
ومن يتابع الأخبار عن طريق القنوات الفضائية العالمية شئ آخر
والتطبيق شئ آخر

فواز الحربي@عطـ الليل ـر@
29-01-2011, 08:09 PM
هااذي نتيجة تزوير اصوات الانتخابات
يعني سمااجه وثقالة دم وطينه مثل سيادة الرئيس مااشفت !!
الشعب بايعك وراافض حكمك خلاص بالقوه الا بااحكم !!
لو عنده ذرة كراامه تنحى عن الكرسي لمن يختاره الشعب !!
وبكذا حفظ تاريخه ومحبة الشعب له هذا اذا كان فيه محبه بالاصل !!!
اللهم يسر الحكم لمن يخافك ويرعى مصالح عبيدك ويقيم شرعك !!

د. محمد الرمادي
29-01-2011, 08:49 PM
اللهم آمين