المشاركات الأخيرة





+ إضافة موضوع جديد
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: المهاجر

  1. المهاجر


    المهاجر
    ثقافي رياضي اجتماعي
    Arabischer Kulturverein e.v.
    العدد الثالث السنة العاشرة
    1تموز – يوليو 2009
    المصريين يصعقون أبطال العالم وينعشون آمالهم في كأسالقارات


    المحتويات
    الانتخابات البرلمانية في لبنان 2009
    المصريين يصعقون أبطال العالم
    ماذا سيحصل لو هوجمت إيران؟
    الشيخ باراك أوباما..
    القرن التركي الجديد
    أنفلونزا الخنازير
    السيناريو للهجوم الاسرائيلي على ايران
    التوقيع على المصالحة وإنهاء الانقسام
    انتحار تونسية حزناً على مايكل جاكسون
    الرجال للرضاعة من زميلة العمل
    تعليقات الصحف الألمانية
    اخبار الجالية العربية
    الانتخابات الأوروبية
    وزير الداخلية: تجاهل المسؤولين
    مليون ونصف لا يمتلكون مؤهلات مهنية
    احتجاجات طلابية على النظام التعليمي
    أدنى مستوى لمنح الجنسية الألمانية
    انخفاض معدل الجريمة في ألمانيا
    الاعتراف بالشهادات العلمية الأجنبية
    نيزك يهوى ويصطدم بصبي


    الانتخابات في لبنان 2009


    بلاد الأرز بين معركة المال السياسي وعضلات القوى الإقليمية
    نحو ثلاثة ملايين مواطن لبناني مدعوون للمشاركة في الانتخابات النيابية في السابع من شهر حزيران/يونيو الجاري. ويتمتَّع التحالف المكوَّن من حزب الله وحركة أمل الشيعية وحزب التيَّار الوطني الحرّ بفرص غير سيِّئة في الفوز في هذه الانتخابات. ولكن يبدو أنَّه لن يحدث سوى القليل من التغييرات في الحياة السياسية. برغيت كاسبر من بيروت تلقي الضوء على الأجواء المحيطة بهذه الانتخابات.

    الانتخابات البرلمانية في لبنان تقوم على أساس من التحالفات والتوليفات السياسية
    تزداد المعركة الانتخابية اللبنانية سوءًا ولا يمكن قياس نوعيَّتها إلاَّ على مؤشِّر يشير فقط إلى الأسفل. وفي هذه المعركة يتبادل المرشَّحون الشتائم ويصفون بعضهم بعضًا بأنَّهم "جلاَّدون" أو "كذّابون"، كما أنَّهم يكثرون من تبادل الهجمات الشخصية.

    ويحذِّر تيَّار المستقبل الموالي للغرب والملتف حول الزعيم السنِّي سعد الحريري والذي يحظى بتأييد الولايات المتَّحدة الأمريكية والاتِّحاد الأوروبي والمملكة العربية السعودية من استيلاء سوريا وإيران على بيروت في حال فوز المعارضة الحالية. وكذلك يُشنِّع التحالف المدعوم من سوريا وإيران والذي يتمحور حول الأمين العام لحزب الله الشيعي، حسن نصر الله بخصومه السياسيين ويصفهم بأنَّهم دمى أمريكية. وينتقد مدير "المركز اللبناني للدراسات السياسية"، أسامة صفا هذه الحملة الانتخابية قائلاً: "هذه ليست حملة حقيقية يتعلَّق فيها الأمر بقواعد وأفكار سياسية، حيث لا توجد سوى الشعارات".

    حصص محدَّدة
    وفي لبنان يوزِّع نظام المحاصصة الطائفي مقاعد البرلمان - وفقًا لحصص ثابتة - على عشر مجموعات دينية من بين الطوائف الدينية المعترف بها في البلاد والتي يبلغ عددها ثماني عشرة طائفة. فنصف مقاعد البرلمان تكون من نصيب الكرادلة المسيحيين، والنصف الآخر من نصيب المسلمين من السنَّة والشيعة والدروز والعلويين. وبناءً على هذا النظام الانتخابي المطبوع بطابع ديني وبسبب الاتِّفاقات السابقة فإنَّ أكثر من مائة مقعد معروفة الآن من نصيب من ستكون. ولا يتوقَّع حصول تسابق على المقاعد البرلمانية إلاَّ في بعض الدوائر الانتخابية التي يكثر فيها وجود المسيحيين.

    الانتخابات اللبنانية الحالية تعد الأكثر تكلفة في تاريخ لبنان وسباق محموم على شراء الأصوات
    ولا يتعلَّق الأمر في هذه الحملة الانتخابية بموضوعات قريبة من المواطنين. ووفقًا لبعض التقديرات فإنَّ أكثر من عشرة في المائة من اللبنانيين عاطلون عن العمل، كما أنَّ الحكومة لا تستطيع تغطية إلاَّ نحو ثلثي احتياجات مواطنيها من الكهرباء، وبالإضافة إلى ذلك فإنَّ قطاعي الصحة والتعليم في حالة مأساوية.

    وعلاوة على ذلك فإنَّ ديون الدولة اللبنانية قد بلغت نحو سبعة وأربعين مليار دولار، مسجلة بذلك رقمًا قياسيًا، وهذه الديون تساوي مائة واثنين وستين في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. ولكن لا يقدِّم أي طرف من الأطراف المشاركة في الانتخابات البرلمانية حلولاً معيَّنة لأي مشكلة من هذه المشكلات الملحة. فهم يهتمون قبل كلِّ شيء فقط بشيء واحد: السلطة.

    أشكال متعدِّدة لشراء الأصوات
    ولذلك قرَّر البعض أن الانتخابات لا تستحق بذل جهد الذهاب إلى مراكز الاقتراع. وفي المقابل يضطر الآخرون للقيام بذلك لأنَّهم باعوا أصواتهم. ويتم في هذه الانتخابات - حسب بعض التقارير - إنفاق مبالغ قياسية، حيث تعدّ إيران والمملكة العربية السعودية من أهم المتبرِّعين بنفقات الانتخابات اللبنانية.

    ويتَّخذ شراء الأصوات أشكالاً متعدِّدة، مثلما توضح كارمن جحا من "الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات"، وهي منظمة محلية غير حكومية تعمل على مراقبة الانتخابات. وتقول كارمن جحا إنَّ بعض المرشحين يقدِّمون كوبونات لإجراء فحوصات طبية أو قسائم وبوليصات للتأمين الصحي. ويموِّل آخرون الدراسة الجامعية.

    "لا أستطيع معرفة ما سيحدث من تغييرات في السياسة اللبنانية بعد الانتخابات"
    "ولا ننسى شراء الأصوات بصورة مباشرة؛ إذ يصل سعر الصوت في بعض المناطق إلى ألفي دولار أمريكي، بينما لا يساوي في مناطق أخرى إلاَّ مائة أو مائتي دولار"، مثلما تقول كارمن جحا. وفي حين يعتبر شراء الأصوات بصورة مباشرة أمرًا غير قانوني، يسمح القانون تمويل وسائل النقل التي تنقل الناخبين إلى مراكز الاقتراع - حتى وإن كانت وسائل النقل هذه طائرات قادمة من خلف البحار. وتقول كارمن جحا: "يتلقَّى زملائي الكثير من المكالمات الهاتفية من الولايات المتَّحدة الأمريكية أو البرازيل، يخبرهم فيها بعض الأشخاص أنَّه يتم حجز طائرات بكاملها من قبل بعض المرشَّحين".

    ويتحتَّم على اللبنانيين المقيمين في دول الخارج ممن يريدون التصويت في الانتخابات الحضور شخصيًا إلى مناطقهم في وطنهم لبنان، وذلك لأنَّ طريقة التصويت بالمراسلة غير متَّبعة في لبنان. ولهذا السبب لا ترغب كارمن جحا التي تشارك في مراقبة الانتخابات في الحديث عن انتخابات حرة ونزيهة. وتقول جحا: "هناك ثغرات كبيرة في القانون الانتخابي. فعلى سبيل المثال لا توجد لدينا أي استمارات تصويت رسمية مطبوعة. ولكنَّنا نتمسَّك بالتغييرات الإيجابية التي طرأت على القانون الانتخابي الجديد".

    اتِّفاقات الزعماء السياسيين
    وعلى سبيل المثال يتم للمرة الأولى إجراء الانتخابات في جميع أنحاء البلاد في اليوم نفسه. وحتى الآن ثبت أنَّ قلق بعض المراقبين من احتمال وقوع حوادث عنف على هامش الانتخابات لا يقوم على أي أساس، بصرف النظر عن بعض الحوادث البسيطة. ويعود الفضل في ذلك إلى الاتِّفاق المعقود بين الزعماء السياسيين وبدعم من القوى الإقليمية التي تساعد في سير الانتخابات بصورة سلمية والمكوَّنة من سوريا وإيران والمملكة العربية السعودية.

    ولكن إلى متى سيستمر هذا الاتِّفاق - فهذا ما يجب انتظاره. وكذلك لا توجد أي توقعات موثوقة عن نتائج الانتخابات، كما يبدو أنَّ الوضع سيبقى مثيرًا حتى النهاية. ومن المتوقَّع أن يكون الفوز بالانتخابات ضعيفًا، بغض النظر عن الطرف الذي سيحقِّق هذا الفوز في النهاية. وفي الوقت الحاضر يرى معظم المراقبين الفرص الأفضل للفوز بالانتخابات لدى التحالف المكوَّن من حزب الله وحركة أمل الشيعية وحزب التيَّار الوطني الحرّ بزعامة الجنرال المسيحي، العماد ميشال عون.

    ولكن لا يمكن الحديث على أي حال عن انتخابات مصيرية بصرف النظر عن الطرف الذي سيتصدَّر هذه الانتخابات في الثامن من شهر حزيران/يونيو، حسب قول أسامة صفا مدير "المركز اللبناني للدراسات السياسية": "لا أستطيع معرفة ما سيحدث من تغييرات في السياسة اللبنانية بعد الانتخابات". وإذا كان التيَّار الموالي للغرب سيتمكَّن من الدفاع عن أغلبيته البسيطة، فإنَّه سيواجه المشكلات نفسها مثل ذي قبل؛ إذ سيواصل حزب الله إصراره على المطالبة بحقِّ النقض في مجلس الوزراء. وهذا يعني أن المرء سيضطر إلى الاتِّفاق من جديد على بعض التنازلات والحلول الوسط. ويقول أسامة صفا: "وإذا فازت المعارضة، فلن يتغيَّر الكثير، لاسيما وأنَّها تسيطر من الآن وبشكل غير مباشر على الحياة السياسية".

    معركة حاسمة بالنسبة لحزب الله
    "إذا ظلت الأوضاع هادئة في المنطقة فسيكون معظمهم على استعداد للغطس في نوع من السبات الإيديولوجي ولكسب المال وحلب الدولة حيثما يمكنهم ذلك"
    وفي الحقيقة يعتبر كريم مقدسي الذي يعمل مدرِّسًا في الجامعة الأمريكية في بيروت الحديث عن احتمال استيلاء حزب الله على لبنان مجرد هراء. ويقول إنَّ هذا الحزب الشيعي يهتم بتعزيز شرعيته ومصداقيته في المؤسسات العامة. ويؤكِّد أستاذ العلوم السياسية قائلاً: "هذه هي المعركة الحاسمة بالنسبة لحزب الله". ويكمن أحد الأهداف الرئيسية لذلك في ضمان عدم تمكّن أي أحد من المساس بأسلحته. ولكن هذا أمر مجمع عليه في لبنان. فلا أحد يعتقد اعتقادًا جادًا أنَّ بإمكانه نزع أسلحة الميليشيا الشيعية من دون إرادتها.

    ومن المحتمل أنَّ حزب الله المدرج في الولايات المتَّحدة الأمريكية على قائمة المنظمات الإرهابية سيفضِّل مواصلة الإمساك بالخيوط من الخلف، حسب قول أسامة صفا: "إذا أردنا الحديث عن استيلاء حزب الله على السلطة في لبنان، فإنَّ ذلك قد حدث بالفعل في شهر أيَّار/مايو من عام 2008 ". وفي ذلك الوقت حسم حسن نصرالله نتيجة اختبار قوَّته مع الحكومة وذلك من خلال استيلائه مؤقتًا على بيروت الغربية ذات الأغلبية المسلمة. وفي اتِّفاق الدوحة التالي حصلت المعارضة على حقِّ النقض في مجلس الوزراء.

    جمود سياسي يلوح في الأفق؟
    ويمكن بعد الخلافات ذات الصبغة الإيديولوجية والتي حدثت في الأعوام الأخيرة وانتهت قليلاً أو كثيرًا في طريق مسدودة، أن تكون الأولوية لدى الحكومة المستقبلية هي جعل "شركة لبنان" قادرة من جديد على الوقوف على قدميها، مثلما يقول كريم مقدسي: "إذا ظلت الأوضاع هادئة في المنطقة فسيكون معظمهم على استعداد للغطس في نوع من السبات الإيديولوجي ولكسب المال وحلب الدولة حيثما يمكنهم ذلك". وفي ذلك سوف تمنى الإصلاحات الضرورية بالفشل.

    ويبدو أنَّ أفضل سيناريو هو تشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة رئيس وزراء معتدل. والشخص المحتمل لهذا المنصب هو رجل الأعمال السنِّي والملياردير نجيب ميقاتي من طرابلس. ولنجيب ميقاتي علاقات ممتازة مع سوريا والمملكة العربية السعودية والغرب كما يعتبر رجل التسويات.

    ولكن من الجائز أن تكون التطوَّرات الإقليمية هي الأهم بالنسبة لمستقبل دولة الأرز؛ وفي مقدِّمة هذه التطوّرات نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي ستجرى في الثاني عشر من شهر حزيران/يونيو الجاري. ويقول أستاذ العلوم السياسية أسامة صفا: "إذا قُدِّر لأحمدي نجاد أن يستمر في توليه الرئاسة وفي سياسته المحافظة، فعندئذ سنرى إيران مستعدة للدخول في نزاعات وسنرى حزب الله بصورة أكثر عدوانية - وسنرى بالتالي المزيد من المواجهات". وهذا يشكِّل مع الحكومة الإسرائيلية الجديدة خليطًا خطيرًا للغاية، حسب قول أسامة صفا.




    أسماء النواب في البرلمان اللبناني
    71 للموالاة و57 للمعارضة
    أسماء من فازوا في الإنتخابات النيابية اللبنانية، والذين أكد وزير الداخلية زياد بارود تباعاً ورسمياً أسماءهم والأرقام التي حازها كل منهم وكذلك الأرقام التي نالها خصومهم ، وذلك عبر إطلالات متتالية من غرفة متابعة الإنتخابات في وزارة الداخلية . وهذه الأسماء الفائزة كانت تقاطعت عندها الماكينات الإنتخابية للقوى والأحزاب والمرشحين الذين شارك مندوبوهم في فرز النتائج عند كل قلم إقتراع قبل إرسال الصناديق إلى لجان الفرز بإشراف قضاة. وهم 71 نائباً من قوى 14 آذار / مارس والمستقلين ، و57 نائباً من قوى 8 آذار/ مارس .
    نواب 14آذار / مارس والمستقلون
    فاز من قوى 14 آذار/ والمستقلين التالية أسماؤهم، مع حفظ الألقاب :
    • دائرة بيروت الاولى: نايلة تويني، نديم الجميل، ميشال فرعون، جان أوغاسبيان، سيرج طورسركيسيان.
    • دائرة بيروت الثانية: نهاد المشنوق، سيبوه كلبكيان.
    • دائرة بيروت الثالثة: سعد الحريري، تمام سلام، عمار الحوري، عماد الحوت، محمد قباني، غازي العريضي، عاطف مجدلاني، نبيل دو فريج، غازي يوسف، باسم الشاب.
    • دائرة عكار: خالد الضاهر، خالد زهرمان، رياض رحال، هادي حبيش، نضال طعمة، معين مرعبي، خضر حبيب.
    • دائرة طرابلس: نجيب ميقاتي، محمد الصفدي، سمير الجسر، محمد كبارة، بدر ونوس، أحمد كرامي، سامر سعاده، روبير فاضل.
    • دائرة المنية الضنية: احمد فتفت، هاشم علم الدين، قاسم عبد العزيز.
    • دائرة الكورة: فريد مكاري، نقولا غصن، فريد حبيب.
    • دائرة البترون: بطرس حرب، انطوان زهرا.
    • دائرة بشري: ستريدا جعجع، ايلي كيروز.
    • دائرة المتن الشمالي: ميشال المر، سامي الجميل.
    • دائرة عاليه: أكرم شهيب، فؤاد السعد، هنري حلو، فادي الهبر.
    • دائرة الشوف: وليد جنبلاط، مروان حماده، ايلي عون، جورج عدوان، دوري شمعون، محمد الحجار، علاء الدين ترو، نعمة طعمة.
    دائرة صيدا: فؤاد السنيورة، بهية الحريري.
    • دائرة البقاع الاوسط – زحلة: نقولا فتوش، طوني ابو خاطر، عاصم عراجي، ايلي ماروني، عقاب صقر، جوزف معلوف، شانت جنجيان.
    • دائرة البقاع الغربي – راشيا: روبير غانم، وائل أبو فاعور، جمال جراح، انطوان سعد، أمين وهبي، زياد القادري.
    نواب قوى 8 آذار/ مارس
    • دائرة بيروت الثانية: هاني قبيسي، ارتور نظاريان.
    • دائرة زغرتا: سليمان فرنجية، سليم كرم، اسطفان الدويهي.
    • دائرة جبيل: وليد الخوري، سيمون ابي رميا، عباس هاشم.
    • دائرة كسروان: ميشال عون، نعمة الله ابي نصر، جيلبرت زوين، فريد الياس الخازن، يوسف خليل.
    • دائرة المتن: ابراهيم كنعان، نبيل نقولا، سليم سلهب، غسان مخيبر، ادغار معلوف، آغوب بقرادونيان. حكمت ديب، علي عمار، بلال فرحات، فادي الأعور.
    • دائرة عاليه: طلال ارسلان.
    • دائرة الزهراني: نبيه بري، علي عسيران، ميشال موسى.
    • دائرة جزين: زياد أسود، عصام صوايا، ميشال حلو.
    • دائرة صور: محمد فنيش، علي خريس، عبدالمجيد صالح، نواف الموسوي.
    • دائرة النبطية: محمد رعد، عبد اللطيف الزين، ياسين جابر.

    • دائرة بعبدا: آلان عون، ناجي غاريوس،
    • دائرة بعلبك الهرمل: حسين الموسوي، حسين الحاج حسن، علي حسين المقداد، نوار الساحلي، غازي زعيتر، عاصم قانصوه، كامل الرفاعي، مروان فارس، اميل رحمة، وليد سكرية



    • دائرة بنت جبيل: أيوب حميد، حسن فضل الله، علي بزي.
    • دائرة مرجيعون – حاصبيا: اسعد حردان، انور الخليل، علي حسن خليل، قاسم هاشم، علي فياض.












    المصريين يصعقون أبطال العالم وينعشون آمالهم في كأسالقارات
    أبو تريكة وكنافارو في صراع مرير على الكرة
    أبطال إفريقيا الفراعنةيُلحقون بأبطال العالم الإيطاليين هزيمة تاريخية بفضل الحضري الذي أنقذ مرماه منعدة أهداف محققة. أداء قوي للمنتخب المصري عزز آماله في بلوغ المربع الذهبي للبطولةوالبرازيل تهزم الولايات المتحدة.
    في المباراة الثانية ضمن منافسة المجموعة الثانية لكأس القارات المقامة في جنوب إفريقيا حقق المنتخب المصري مفاجأة من العيار الثقيل بفوزه التاريخي على نظيره الإيطالي بهدف دون رد. وجاء هدف المباراة في الدقيقة 40 من الشوط بتوقيع محمد سليمان حمص. ففي المباراة التي أُقيمت أمام أكثر من 50 ألف مشجع على ملعب "إيليس بارك" في جوهانسبورغ سجّل الفريقان بداية حذرة، إذ انحصر اللعب وسط الملعب مع محاولات متواضعة للتسجيل على الجانبين.


    وكانت أول محاولة خطرة للتسجيل لإيطاليا عندما سدد النجم الإيطالي الكبير جيوسيبي روسي في الدقيقة 12 كرة قوية علت العارضة. وفي الدقيقة 12 احتسب حكم المباراة ركلة حرة لبطل العالم انبرى لها أندريا بيرلو، لكن كرته مرت إلى جانب قائم مرمى الحارس المصري الحضري الذي تصدى بعد دقيقتين لكرة قوية نفذها فينشنزو ياكوينتا. وواصل الحضري تألقه بتصديه لكرة قوية نفذها روسي في الدقيقة 25.
    محمد حمص يتلقى التهاني من زملائه بإحرازه هدف الفوزلمصر
    أما أول فرصة للمصريين فقد شل محمد شوقي في ترجمتها إلى هدف بعد أن تلقى تمريرة رائعة من أبو تريكة في الدقيقة 38. وبعد دقيقة واحدة سدد حسني عبد ربه كرة قوية من مسافة بعيدة أبعدها حارس مرمى المنتخب الإيطالي بوفون إلى ركلة ركنية. وهذه الركنية كانت مفتاح الفوز للمصريين، إذ نجح أحمد حمص الذي تلقى الكرة من أبو تريكة في إيداع الكرة داخل الشباك الإيطالية بكرة رأسية متقنة ارتطمت بالقائم قبل أن تسكن شباك بوفون.
    وبذلك تقدّم أبطال إفريقيا بهدف دون مقابل لينتهي الشوط الأول على هذه النتيجة. وبعد الاستراحة رمى الإيطاليون بكل ثقلهم إلى الأمام سعياً منهم لتعديل النتيجة على الأقل، لكن عصام الحضري المتألق كان لجميع محاولاتهم بالمرصاد لتنتهي المباراة بفوز تاريخي لبطلة إفريقيا مصر على بطلة العالم إيطاليا. وبهذا الفوز رفع المصريون رصيدهم إلى 3 نقاط يحتلون بها المركز الثالث خلف البرازيل وإيطاليا في المجموعة الثانية. وهكذا يواصل المصريون حلمهم ببلوغ الدور نصف النهائي. وفي ختام منافسات الدور الأول يواجه المصريون منتخب الولايات المتحدة، بينما تتقابل بطلة العالم إيطاليا مع حامل اللقب المنتخب البرازيلي.
    وفي أولى مباريات الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية تغلب حامل اللقب المنتخب البرازيلي على نظيره منتخب الولايات المتحدة بثلاثة أهداف نظيفة.
    صراع على التسديد
    : أحمد فتحي يخطف الكرة من وفابيو كواغليريلا
    البرازيل الأقرب إلى نصف النهائي
    ففي المباراة التي أُقيمت على ملعب لوفتوس فرسفيلد ستاديوم
    في بريتوريا قدّم أبطل السامبا أداء هجومياً قوياً تكلل بثلاثة أهداف جميلة تناوب على تسجيلها فليبي ميلو (الدقيقة 7) وروبينيو (الدقيقة 20) ومايكون الذي اختتم ثلاثية البرازيل في الدقيقة 62. وبهذا الفوز رفعت البرازيل رصيدها إلى ستة نقاط بعد أن كانت قد فازت في أولى مباريات المجموعة بصعوبة كبيرة على بطل إفريقيا المنتخب المصري بأربعة أهداف لثلاثة. خلافاً لمباراتهم أمام الفراعنة قدّم البرازيليون أداء هجومياً قوياً وفرضوا سيطرتهم بالكامل على بطل الكونكاكاف منتخب الولايات المتحدة.

    الأمريكي لاندون دونافان والبرازيلي فليب ميلو في صراع على الكرة
    وهذا هو الفوز الرابع عشر للبرازيل على الولايات المتحدة في 15 مباراة جمعت المنتخبين حتى الآن. وفي هذا اللقاء أدخل مدرب المنتخب البرازيلي دونغا تعديلات عديدة على تشكيلة الفريق الذي عانى الأمرين لتحقيق الفوز على المنتخب المصري الذي نجح في مجاراة أبطال العالم خمس مرات منذ البداية وحتى صفارة النهاية. ولهزيمة أبطال إفريقيا احتاج البرازيليون إلى ركلة جزاء نفّذها النجم البرازيلي الكبير كاكا في اللحظات الأخيرة التي سبقت صفارة النهاية. إذن، بفوزهم الثاني في ثاني مباريات المجموعة الثانية قطع أبطال السامبا خطوة كبيرة نحو التأهل إلى المربع الذهبي قبل أن يواجهوا أبطال العالم الإيطاليين يوم الأحد القادم في ختام منافسات المجموعة الثانية .
    اعداد : علاء الدين موسى البوريني تحرير: هشام العدم








    ماذا سيحصل لو هوجمت إيران؟

    د.محمد مسلم الحسيني-بروكسل
    النزاع القائم بين الغرب وإيران حول الملف النووي الإيراني الذي إتسم بسياسة العصا والجزرة وبصيغة الحار والبارد لم ينته بعد ولم يحسم. الإيرانيون مصرّون على التعامل مع الذرة والغرب يخشى تطور المشروع النووي الإيراني الى النهج العسكري ومن ثم صناعة القنبلة النووية. هذه القنبلة التي إن صنعت، وبرأي الكثير من المحللين، ستقلب موازين القوى في المنطقة وتجعل الإيرانيين أكثر سطوة ونفوذا وهيمنة مما يشكل تهديدا مباشرا وغير مباشر للمصالح الغربية في المنطقة ولأمن إسرائيل وإستقرارها.

    وهكذا يعتبر المشروع النووي العسكري الإيراني، في نظر الغرب وإسرائيل، خطا أحمرا لا يمكن لإيران أن تتجاوزه وتحت أي مبرر من المبررات و بأي ظرف من الظروف.

    عام 2004م جمدت إيران العنصر العسكري في نشاطاتها النووية وذلك بعد مداولات مضنية بينها وبين الإتحاد الأوربي تمخضت عن إتفاقية " باريس" في حينها، التي وافق عليها الإيرانيون على مضض تجنبا لضربة عسكرية أمريكية محتملة، خصوصا في ظل تهديدات أمريكا المتكررة في ذلك الحين. هذا التجميد أكدته الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأيدته الإستخبارات العسكرية الأمريكية، مما أغلق الباب أمام الحجج الأمريكية لضرب إيران.

    إلاّ أن وجود المفاعلات النووية المنتجة في إيران وإمكانية تخصيب اليورانيوم وتوفر الإمكانيات التقنية الأخرى التي تمكن من صناعة القنبلة النووية، أمور غير مريحة لمن يخشى نوايا إيران ويحذر قوة شكيمتها. وهكذا يبقى، في نظر الغرب، تعامل الإيرانيين مع الذرة أمر مشكوك فيه ويستلزم إجراءات حازمة لوقفه ومنع تطوره كي لا يؤخذ العالم على حين غرّة ويتفاجأ بقنبلة نووية إيرانية الصنع!

    الظروف العالمية الراهنة بشكل عام وظروف أمريكا بشكل خاص جعلت سيناريوهات إستخدام القوة العسكرية في إنهاء المشروع النووي العسكري الإيراني غير مستساغة وغير محبذة من قبل أكثرية دول العالم ومن ضمنها دول الإتحاد الأوربي. تذبذب أسعار البترول وإحتمالية إرتفاعها، إنشغال وتورط الأمريكيين وحلفائهم في الحرب في كل من إفغانستان والعراق، فشل مشروع الشرق الأوسط الكبير، النفوذ الإيراني المتزايد في العراق والدور الذي ممكن أن تلعبه في أفغانستان، الأزمة المالية والكساد الإقتصادي العالمي، رفض الشعوب الغربية للنزاعات العسكرية غير المجدية والتي أثبتت عدم جدواها، موقع إيران الستراتيجي في منطقة حساسة وساخنة وعصب إقتصادي عالمي وغيرها من الأمور التي لعبت دورا هاما وإستثنائيا في إيقاف الأمريكيين عن فكرة التوغل في الخيار العسكري ضدهم خصوصا في ظل ظروف صعبة وأزمات حادة تمر بها أمريكا ودول العالم قاطبة.

    إدارة أوباما الجديدة تتسم بنضوج نسبي جعلها تنظر الى الملف النووي الإيراني بنفس النظرة الأوربية له وربما ستتعامل معه بنفس الإسلوب والستراتيجية الأوربية المتبعة سلفا. أي أن الحوار والمفاوضات والمقايضات والإستهواءات أولا ثم الضغوط والعقوبات بشتى أنواعها ودرجاتها ثانيا، وبعد إستنفاذ هاتين المرحلتين سيتم الإنتقال الى مرحلة التهديد والوعيد ثم يليها، دون شك، الفعل عندما لا تثمر كل هذه المراحل.

    هذا التريث في الفعل لا يعني بأي شكل من الأشكال بأن الغرب قد أسقط الخيار العسكري نهائيا أو تخلى عنه بسبب الظروف الإستثنائية التي يمر بها العالم، بل سيبقى هذا الخيار قائما ما دامت إيران تشكل هاجسا حقيقيا في صناعاتها النووية وما زال المشروع النووي العسكري الإيراني ينتظر حيزا من الوجود. ستضرب أمريكا أو على الأرجح إسرائيل إيران إن فشلت المفاوضات في تحقيق النتائج وتبيّن لها شروع إيران في مشروعها النووي العسكري أو إقترابها من صناعة القنبلة النووية على أكثر تقدير.

    هنا يتساءل المحللون السياسيون ويجيبهم أهل الإختصاص العسكري حول طبيعة الرد الإيراني عندما يحصل هجوم عسكري ضد منشآتها النووية. فهل ستقف إيران مكتوفة الأيدي لعدم قدرتها على الرد إذا ما وجهت الضربة العسكرية اليها، كما فعل العراق عام 1981م حينما هاجمت إسرائيل مفاعل تموز النووي وكما فعلت سوريا أيضا، حينما ضربت إسرائيل وبغارة جوية مؤسساتها النووية، في أيلول سبتمبر عام 2007م. أم أنها سترد وتنتقم....؟.

    إن كان الرد هو المرجح فكيف سيكون هذا الرد وما تأثيره على القوى المهاجمة وعلى مصالح الدول الأخرى التي قد تتأثر بهذا النزاع بشكل مباشر أو غير مباشر خصوصا دول المنطقة؟ وهل ردود الفعل الإيرانية ستكون خارقة وقادرة على حسم الموقف لصالح إيران؟ وما هي نتائج وأبعاد أي ردة فعل إيرانية وتأثيراتها؟. أسئلة نحاول الإجابة عنها بالنقاط التالية:

    1- إن هاجمت أمريكا إيران وأحدثت دمارا حقيقيا في منشآتها النووية وربما غير النووية أيضا، ستحاول إيران أن ترد مستخدمة كافة الوسائل المتيسرة والتي قد تكون ذات تأثيرات آنية أو مستقبلية ومنها: غلق مضيق هرمز من أجل منع تدفق النفط الخليجي وهذا ما سيسلط ضغوطا كبيرة على أسواق النفط العالمية ويرفع الأسعار الى أرقام قياسية قد تفوق الـ 300 دولار للبرميل الواحد. كما أنها قد تهاجم المؤسسات النفطية الخليجية القريبة منها خصوصا إذا ما أستخدمت أراضي تلك الدول لإنطلاق الصواريخ أو الطائرات منها. وقد تحاول أيضا مهاجمة وسائل الملاحة البحرية الأمريكية المتواجدة في الخليج.

    هنا يرى المراقبون العسكريون بأن إغلاق مضيق هرمز قد لا يدوم لفترة طويلة وذلك بعدما سيتدخل الإسطول البحري العسكري الأمريكي وبموافقة دولية في فتح هذا المضيق وإتاحة الفرصة مرة أخرى للسفن التجارية وناقلات النفط بإستئناف رحلاتها. كما أن النفط الإيراني نفسه يمر من خلال هذا المضيق ولا تستطيع إيران أن توقف تصدير نفطها لفترة طويلة.

    أي هجوم صاروخي إيراني على المؤسسات النفطية الخليجية أو وسائل الملاحة الدولية أو الأمريكية في منطقة الخليج سيقابل برد عسكري أمريكي قاسى وشرس ومؤثر قد يستهدف الكثير من المؤسسات الإقتصادية الحيوية في العمق الإيراني، وهذا ما سيجعل الإيرانيين يفكرون مليّا قبل التوغل بهكذا سيناريو يؤلمهم أكثر مما يؤلم غيرهم.

    2- قد تهاجم إيران إسرائيل بصواريخها الباليستية حتى ولو لم تشترك إسرائيل بالضربة العسكرية ضدها. إيران تمتلك مئات الوحدات من صواريخ شهاب بعيدة المدى والتي قد تغطي مساحة إسرائيل كاملة، كما أن لها أمكانية تزويد هذه الصواريخ برؤوس كيمياوية وبايولوجية وتحدث دمارا كبيرا في إسرائيل. مدى هذه الصواريخ واسع ويصل الى ما يزيد على الـ 2000 كم، أي تستطيع هذه الصواريخ أن تصل الى مفاعل إسرائيل النووي في ديمونا بسهولة.

    هنا ترتفع أصابع المراقبين العسكريين مشيرة الى أن إسرائيل تمتلك منظومة متطورة من الصواريخ المضادة " حيتس" التي يمكنها أن تعادل أكثرية الصواريخ الإيرانية المنطلقة نحوها وتبطل عملها وهي في الجو وقبل أن تصل للهدف. كما أن الصواريخ الإيرانية قد لا تكون دقيقة في إصاباتها للأهداف المطلوبة وذلك بسبب محدودية تطورها التقني فهي صواريخ لا تبلغ في تقنيتها ودقتها درجة التقنية والجودة التي تتمتع بها الصواريخ الأمريكية التي أستعملت في الحروب مؤخرا، وهذا ما يقلل من تأثيرها الستراتيجي ويشكك في نجاحها بتحقيق إصابات دقيقة للأهداف المرسومة لها.

    في كل الأحوال تبقى الصواريخ الإيرانية مؤثرة حينما تستهدف المدن ومراكز التجمعات السكانية أينما كانت. إستخدام إيران للسلاح البايولوجي أو الكيمياوي ضد دولة تمتلك السلاح النووي تعتبر عملية إنتحارية وغير متوازية وغير ممكنة في الحسابات العسكرية، وهذا ما يسقط أهمية إمتلاكها لمثل هذه الأسلحة ميدانيا وهي في حالة حرب مع دولة نووية.

    3- ستكثف إيران دعمها وتحفيزها لقوى المقاومة ضد القوات الأمريكية والإسرائيلية أينما وجدت، فإيران تتمتع بموقع جغرافي ستراتيجي وهي على خط التماس مع المناطق الساخنة التي تكوي جنبات أمريكا وتقض مضجعها. فهي تلامس إفغانستان وتحتوي الحدود الشرقية للعراق من الرأس حتى القدم وهي جارة لباكستان ولها أنصارها هنا وهناك وخصوصا في العراق ولبنان وحتى في باكستان وإفغانستان. إذن ستدعم إيران المقاومة في أفغانستان والعراق كي تزيد في نشاطها وعملياتها ضد القوات الأمريكية المرابطة في هذين البلدين من جهة وستحث وتشجع المقاومة ضد إسرائيل سواء كان ذلك على صعيد المقاومة اللبنانية أو الفلسطينية من جهة أخرى.

    دون شك تحفيز المقاومة ومدها بما تحتاج اليه سيجعل مهمة الأمريكيين صعبة ومؤلمة، فالقوات الأمريكية في إرتباك دائم وفي محنة مزمنة وأي تصعيد بالموقف سيسلط ضغوطا قوية على الحالة المتردية لجنود الإحتلال وعلى معنوياتهم. كما يستطيع الإيرانيون وبشكل مباشر أو غير مباشر توجيه ضربات للمصالح الأمريكية الممتدة في سائر أنحاء العالم عن طريق المؤيدين والمتعاونين معها أو بأيادي إيرانية بحتة على غرار ما حصل في التسعينات في الأرجنتين. تأثير هذا المحور في ساحة العمليات لا يعتبر تأثيرا آنيا أو فاصلا بل يبقى تأثيرا مستقبليا، ترتفع وتنخفض درجته حسب المواقف والظروف.

    لا يتوقع المراقب السياسي أن تحصل ردود فعل آنية من قبل المقاومة العربية ضد إسرائيل، فالمقاومة اللبنانية لا يمكن أن تخلق معركة جديدة مع الإسرائيليين في ظل هذه الظروف، فهي لا تزال تعاني من آثار حربها مع إسرائيل التي بدأت في شهر تموز " يوليو" عام 2006م، رغم النجاح المعنوي الكبير الذي كسبته منها. كما أن المقاومة الفلسطينية محنطة من كل حدب وصوب وحركتها ليست عملية سهلة ومتيسرة والجراح التي حصلت نتيجة ردة الفعل الإسرائيلية القاسية ضد شعب غزة لم تندمل بعد، وهذا ما لا يجعل المراقب يتطير في حسباته وتقديراته لخشونة ردود الأفعال من قبل هذه الأطراف الصديقة لإيران والمدعومة من قبلها.

    4- قد لا تنجح الهجمة العسكرية الأمريكية أو الإسرائيلية ضد إيران في تحقيق أهدافها بسبب عدم دقة في التصويب أو لوجود منظومة دفاع جوي إيرانية قوية تحول دول تحقيق الهدف. وهذا ما سيجعل الإيرانيين يدعون بالنصر الأكبر وتفوت الفرصة أمام المهاجمين مما يجعل القيادة السياسية الإيرانية منتصرة ومحبوبة ومرغوبة من قبل الشعب الإيراني الذي سيلتف حولها ويشيد بقوتها ونصرها بل ستكسب سمعة وإلتفاف من قبل سائر شعوب البلدان المكتوية بلهيب الغطرسة الأمريكية والإستكبار الإسرائيلي.

    هنا يشك المراقبون العسكريون بحيازة إيران على منظومة دفاع جوي كفؤة بحيث تستطيع رد الإعتداءات الصاروخية المنطلقة من الطائرات أو البوارج البحرية أو القواعد الأرضية الموجهة ضد منشآتها العسكرية. إيران تمتلك نظام "تور" الروسي الذي هو أقل تقدما وفعالية من نظام " أس300" الذي لا يعتقد بان إيران تمتلكه لحد الآن. وهذا ما سيجعل إحتمالية فشل الحملة العسكرية على إيران أمرا لا يمكن أخذه بمحمل الجدية والإعتبار.

    بعد دراسة وتحليل نتائج الأفعال وردودها بين اطراف النزاع يجد المراقب السياسي بأن إيران تستطيع أن تؤذي من يهاجمها وتحدث إرباكا عالميا يمس الإقتصاد العالمي وأسعار النفط. لكن مهما كانت المضاعفات الناتجة عن الضربة فأن الغرب يتقبلها ويحاول معالجتها إن كانت ثمنا للقنبلة النووية الإيرانية. ردود أفعال إيران على الضربة الموجهة لها ستكون محصورة على إسرائيل، على الأغلب، إن قامت إسرائيل وحدها بتوجيه هذه الضربة، وهذا ما يدفع المراقب للأوضاع أن يحتمل بأن تقوم إسرائيل وحدها بهذه المهمة كي تتجنب أمريكا وحلفاؤها ردود أفعال إيران المباشرة ضدهم.









    الشيخ باراك أوباما..

    مهند الحسيني
    أحمد الواحد الاحد على انضمام الرئيس الامريكي فضيلة الشيخ باراك حسين أوباما لجوق الواعظين في بلاد العرب والمسلمين، فحقيقةً لم ينقصنا سوى ان يتحول رئيس الولايات المتحدة لواعظ مفوه يسحر المسلمين بخطاباته الطويلة والمحشوة بكلام الأزمان الغابرة وعبرها المستهلكة، فبعد ان تعودنا على خطابات الزعماء العرب ومواعظ أئمة الجمعة هاهي القائمة تطول بعد ان اضيف لها أمام جمعة البيت الأبيض الذي جمع ما بين الخطبة السياسية والموعظة السنية.

    فبدلا من التنظير للقيم الانسانية والتبشير بعهد يسود فيه احترام الانسان وان تصبح قيمته وكرامته هي فوق كل المسميات راح شيخنا الجليل أوباما ينظر لنا في خطابه على اساس الاديان والاعراق وكانه يعود بنا للعصور المظلمة، وان كان سيد البيت البيضاوي ملماَ وحافظا لآيات القران لماذا لم يستحضر الاية القرانية الكريمة التي تقول: (أنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ)..... سورة الرعد.

    لان مداهنة أوباما لجماهير الشعوب العربية المنكسرة هي تشجيعا لاستمرار اخطائهم وزيادة في خنوعهم للحاكم، نعم..كان عليه مصارحتهم ومطالبتهم باصلاح انفسهم قبل ان يتصالحوا مع بلده وشعبه، فأغلب العرب ((للأسف)) مشكلتهم بانهم تاخذهم العزة بالاثم وإستحالة اعترافهم باخطائهم (وان كانوا يعلموها في قرارة انفسهم) وبالتالي هم لا يؤمنون باصلاح الفاسد، وهذا سببه نزعة الاستبداد والتسلط والغاء الاخر التي تتملك الكثير منهم، وهذه الثقافة ليست وليدة اليوم بل هي موروث قديم عمره قرون عديدة، وبالفعل ينطبق عليهم القول القائل(مع شيئا من التعديل):

    " نعيب الغير والعيب فينا ".
    وفقط اود ان انوه لمن صفق وهلل لخطاب واعظه الجديد أوباما بان خطبته العصماء لم تكن لا في الوقت ولا المكان المناسب، وقبل ان اتطرق لخطأ التوقيت لابد لي من ذكر ملاحظة عدم وجود أي مبرر للتهويل والتطبيل المسبق لكلمة الرئيس الامريكي والتي تم الاعلان عنها قبل شهور (!) اضافة
    لعدم وجود المناسبة اللازمة لها اذا ما لاحظنا مضمون الخطاب الوعظي الممل وبعده تماما عن أبجديات السياسة، كما اني كمراقب اراه خطابا موجه للاعلام اكثر ما كان موجها للمسلمين ((يبدو ان السيد اوباما
    لازال يعيش مرحلة الشعارات الانتخابية ونسى بانه اصبح رئيسا للبلاد ولكل العباد)).

    وعودا على سوء توقيت كلمة اوباما :
    فاعتقد غير موفق لان التزمت والعدوان الاسرائيلي لم يتوقفا لحد هذه اللحظة،فعن أي سلام يتكلم فضيلة الشيخ اوباما والاسرائيليين يرفضون الاعتراف بدولة فلسطين والذي عبر عنه اغلب مسؤولي اسرائيل من خلال مواقفهم تصريحاتهم المتشددة،وطبعا هذا الرفض هو ليس بمعزل عن رئيس الحكومة (نتنياهو) لانه نفسه قد اغفل عامدا ذكر الدولة الفلسطينة المستقلة خلال حديثه الصحفي مع الرئيس أوباما في البيت الابيض قبل ايام قليلة، مع اصرار الكنيست الاسرائيلي بتحويل اسرائيل الى دولة يهودية خالصة.

    وتجاه غطرسة حكومة نتنياهو تقف جهود السلام مشلولة امام عدم اعتراف الشريك المزعج للسلطة الفلسطينية (حركة حماس) بحق وجود اسرائيل ناكرة كل المعاهدات التي من خلالها فازت في الانتخابات وتربعت على السلطة قبل ان تقال، وضاربة اتفاقيات اوسلو و مدريد عرض الحائط، فقط لان حكماء (حماس) لا يرضون الا برمي الاسرائيليين في البحر كما كان يحلو للكاذب الكبيرعبد الناصر ترديد هذه العبارة ومن بعده خلفه الدون كيشوتي الـ (دون نجادي).
    وبات السلام مابين الطرفين شبه مستحيل ان لم يكن هو المستحيل بعينه وخاصةً من الجانب الاسرائيلي، فالحكومة الاسرائيلية لا أظلمها حين اصفها بالراديكالية لاسيما وان اقطابها احزاب دينية يهودية متطرفة (يعتبر فيها الليكود حمامة سلام) وهي لا تختلف من حيث منهجيتها المتطرفة عن حكومة (هنية) التي تتحكم بقطاع غزة واجزاء من الضفة.
    وبالاضافة لعدم اعتراف طرفي النزاع الفلسطيني ـ الاسرائيلي ببعضهم البعض تبقى هناك ملفات عالقة وشائكة مثل ملف الصراع الاميركي ـ الايراني مضافا له ملف باكستان ـ طالبان، وهذه كلها محاور وملفات يفترض على الرئيس الامريكي حلها ومن بعدها فليتكلم عن السلام والاسلام سواءا من القاهرة او حتى من مقاديشو.

    اما عن المكان غير المناسب فسأفصله في محورين:

    المحور الاول
    أوباما اراد ان يوجه خطاب للمسلمين عامة من مصر بغض النظر عن قومياتهم وأطيافهم، وهنا يتبادر لذهني العديد من النقاط اود ان اتطرق لها بشكل اسئلة موجهة للسيد اوباما، ومنها:

    1- هل ان مصر تمثل الاسلام او المسلمين باي شكل من الاشكال ؟؟!

    2-هل أوباما كان يقصد ان يقول للعالم ان الاسلام الحقيقي هو اسلام مصر والسعودية ؟؟!!

    3- اليس كان من الأفضل لأوباما (ان كان مصراً على القاء كلمته) توجيه كلمته من بلد إسلامي ديموقراطي متقدم حضاريا وصناعيا واقتصاديا مثل ماليزيا مع الاخذ بعين الاعتبار عدم تطرف مسلميها (شيعة وسنة)؟!، الا يتفق معي الكثير او البعض بان هذه الاسباب مجتمعة كانت ستكون مثالا حياً للمسلمين العرب بالاقتداء بماليزيا واعطاء كلمة اوباما مصادقية أوسع واكبر؟؟!!

    4- هل على اساس التوافقات والتحالفات والتبعية السياسية يتم تقييم المنبر المناسب لمخاطبة للمسلمين
    عموما.. وباختصار شديد جمهورية مصر (شاءت أبواق مصر الاعلامية ام لم تشأ) فأنها لا تمثل العالم الاسلامي ووجود الازهر في قلبها لا يعني ذلك بانها الممثلة الشرعية للأسلام كما هو حال وجود الكعبة المقدسة في السعودية لا يكفي لان تكون زعيمة للعالم الاسلامي، فكما هو معروف ان اسلام هاتين الدولتين هو اسلام متشدد ومتطرف ولايمثل كافة المسلمين كما حاول ان يصور أوباما في خطابه، فالاخوان المسلمين في مصر قد اباحوا لأنفسهم قتل المختلفين معهم دينيا ومذهبيا وحتى فكريا وحزبيا مثلهم مثل متطرفي السعودية من الوهابيين التكفيريين، بمعنى ان مصر لم تكن الاختيار الموفق للسيد أوباما في عرض كلمته لعموم المسلمين لانها ان كانت كذلك فعلى الاسلام والمسلمين السلام.

    المحور الثاني
    ليس خافيا على الرئيس الاميركي ان النظام المصرى يعيش حاليا احلك ايامه وهو يتمسك بأي قشة تنقذه وتساعده بتلميع وجهه بعد ان سودته مواقف (مبارك) المشينة في المنطقة، فهذا النظام قد افلس داخليا واقليميا ناهيك عن إفتضاح دعمه للعمليات المسلحة لافشال المشروع الوطني الديمقراطي في العراق وتوضح بشكل لايقبل الشك بانه شريك مباشر لقوى الارهاب المخربة في العراق، واعتقد جازما ان اختيار القاهرة منبرا لاوباما في خطابه للعالم الاسلامى هي خطوة مدروسة من الادارة الاميركية لدعم هذا النظام معنويا وسياسيا وهي ربما مكافئة له على مواقفه بشان القضايا المتعلقة بايران وغزة وحزب الله، وامتنانا لاستجابة هذا النظام للضغوط الاميريكية بما يتعلق الافراج عن د. أيمن نور واسقاط التهم عن د. سعد الدين ابراهيم وهذه القراءة لا علاقة لها بنظرية المؤامرة لانها أمور واضحة لكل لبيب.

    فان كانت المصالح هي من تسير السياسات فأين مبادئ السيد أوباما التي يدعيها وهو يخطب بالسلام والرفاهية من على منبر أعتى ديكتاتورية عربية في المنطقة كانت ولازالات تمارس فيها أقسى واشد انتهاكات حقوق الانسان ويحكمها فرعون دكتاتور متحنط فاسد لا ضمير له يسعى جاهدا لتوريث الحكم لابنه الخديوي مبارك الثاني.
    وأين ادعاء اوباما بحقوق الانسان وفي مصر التي زارها يوم امس يوجد ثمانين الف سجين مصري مكمم الافواه يحكهم قانون الطوارئ منذ عام 1981 (!)

    فبربك يا سيد الديمقراطية الاول هل سمعت في حياتك قانون (طوارئ) يستمر أكثر من ثمانية وعشرين عاما ؟؟!!.
    كان الاجدر بك وبدلا من مواعظك غير المجدية يا سيد اوباما الإطلاع على فساد النظام غير المبارك في مصر وان تفتح ملف المعتقلين والمعارضين السياسيين المصريين وقراءة تقارير الإضطهاد الحكومي الرسمي الممنهج للأقليات الدينية من الأقباط والبهائيين والشيعة، فمن المخجل حقا يا اوباما وانت تبشر بالتغيير وفي نفس الوقت نراك تهب الشرعية والحياة لمومياء متحنطة اكل عليها الدهر وشرب حتى باتت آفـة ضارة على الشعب المصري وسائر شعوب المنطقة.

    محاولات اوباما الفاشلة
    محاولات الرئيس اوباما لإحلال السلام باعتقادنا أنها ليست اكثر من محاولات فاشلة لا مستقبل لها ولن يكتب لها النجاح طالما ان اطراف المعادلة لا تؤمن بالاخر ولا تقر بان الاعتراف بالاخطاء هو فضيلة تحسب لها لا عليها، ومحاولات الرئيس الامريكي هي ليست فقط غير مجدية لا بل انها تُستتثمر بأبشع الصور والمستفيد الاول من هذا الاستثمار هم اعداء الانسانية من سكان كهوف تورا بورا وكل من يرسخ لمفهوم احتقار الحياة وتحبيب الموت في عقول اليافعين والشباب وعموم المسلمين مستغلين عاطفة الدين ومتاجرين بقضايا المنطقة مثل قضية فلسطين وغيرها وكأنهم قد احتكروا قضايا الامة واصبحوا الناطق المخول من الجماهير، وهؤلاء التجار هم ليسوا فقط منظمات او مؤسسات او مجاميع، فأغلب الحكام العرب هم من هذه الفئة المتاجرة بمصائر شعوبهم تارة بشعار القومية وتارة اخرى باسم الدين ليرسخوا بكل هذه القضايا المصيرية للامة (كما يحلو لهم توصيفها في بياناتهم وخطبهم) عروشهم وعروش ابنائهم واحفادهم, وهؤلاء بطبيعة الحال لايمثلوا لا الاسلام ولا العرب لانهم انما يمثلون مصالحهم الشخصية والفئوية فقط.. ونظام مبارك في مصر مثال صريح لهذه المنظومة الفاسدة من الحكام العرب.

    خاتمة القول
    قلتها واعيدها ان الشعوب العربية لا تحتاج لكلمات او خطابات او محاولات أوباما فهم سئموا الكلام والاقوال فهم بحاجة للكرامة التي سلبت في اوطانهم وقرفوا من آلة البطش والقمع والتعذيب والزج في غياهب السجون بدون ذنب أو جريرة، فليس مهما لديهم بأن أوباما خاطبهم كمسلمين من انقرة او القاهرة او حتى أسمره، بل أن ما يهمهم هو وجود ثمة تغيير حقيقي عبر ممارسة الضغوط على الحكام، لان المواطن العربي ينتظر وقوف ممثل العالم الحر معه يدا بيد ضد المضايقات والإنتهاكات التي يتعرض لها من قبل جلاوزة وعصابات السلطة الحاكمة وان تعاد له حريته وكافة حقوقه الانسانية والوطنية بما فيها حرية ممارسة العقائد التي ينعم بها مواطنوا اوباما ومواطنوا الاتحاد الاوربي وغيرهم من البشر.

    وصدقني يا سيد اوباما سوف لن تسمع مجددا عن اي مشاكل في العالم العربي والاسلامي بما فيها المشاكل الاقتصادية، وسوف تحمي مواطنيك ومواطني المعمورة من شر الارهاب.. وشر لجوء العرب السياسي والإنساني في الغرب.
















    القرن التركي الجديد
    دوافع الدور التركي الجديد وأبعاده على المنطقة
    د . خالد ألمعيني*

    سادت نظرية " قلب العالم" أو القلب الأرضي في حقل العلاقات الدولية النصف الأول من القرن الماضي ، وفي حينها حاول بعض الباحثين صياغة علاقة وثيقة بين الموقع الجغرافي للدولة وبين مستقبل قوتها ودورها السياسي ، ماكندر المفكر الجيوبولتيكي البريطاني صاحب نظرية القلب الأرضي أعتبر " أوراسيا " بمثابة قلب العالم أو السويداء ، وعد من يسيطر عليها سيسيطر على جزيرة العالم ومن يسيطر على جزيرة العالم يتحكم بالعالم بأسره ، ويبدو أن نصف قرن من الصراعات والحروب العالمية وتفكك الاتحاد السوفيتي وكذلك تحول آليات الصراع الدولي وتشكيل خطوط تقسيم جديدة لهذا الصراع تقوم على أسس حضارية وثقافية قد دفع بنظرية القلب الأرضي للإزاحة قليلا باتجاه دولة لطالما عانت بسبب موقعها الجيوسياسي من قلق الهوية من خلال موقعها الرابط بين آسيا وأوربا ، الأمر الذي شكل لديها عقدة الهوية ، ويبدو أن هذه الميزة التي كانت عائقا سابقا تحولت بفعل التغييرات العميقة التي طالت الخارطة السياسية الدولية إلى ميزة ايجابية وفريدة دفعت وستدفع هذه الدولة للعب دور ليس إقليميا بل دوليا مستقبليا لأنها من يتربع على عرش القلب الأرضي ، تلك هي تركيا الممسكة بحلقة تربط العوالم الثلاث ، تركيا العلمانية ( أوربا والغرب ) وتركيا الإسلامية ( الشرق الأوسط والعرب ) وتركيا الطورانية ( آسيا الوسطى والقوقاز )
    من جهته نصح صموئيل هنتغتون الباحث الأمريكي وصاحب أطروحة صدام الحضارات القادة الأتراك في محاضرة ألقاها في إسطنبول منتصف 2005 ، بأن تتوجه أنظارهم صوب العالم الإسلامي لقيادته وعدم الوقوف والانتظار طويلا على أبواب أوربا التي أصبحت أكثر أصولية ومسيحية وتنظر إلى تركيا رغم المحتوى العلماني والديمقراطي لنظامها السياسي على أنها مجتمع وثقافة وتاريخ تعد من وجهة النظر الأوربية دولة إسلامية بامتياز .

    متغيرات الجيو - سياسة العميقة
    لم تكن وظيفة تركيا الكمالية قبل انتهاء الحرب الباردة تتعدى العمل كساتر عسكري متقدم لحلف الناتو في مواجهة حلف وارشو ، حمل عام 1991 رياحا قوية هبت على المنطقة والعالم لتحمل في طياتها تغييرات عميقة وهيأت لتركيا فرصة تاريخية للاقتناص ، والانتقال من دور الجسر الرابط ووظيفة الساتر الذي انتهت صلاحيته بتفكك الاتحاد السوفيتي إلى لعب دور المركز الذي اندفع ليدير ثلاثة عوالم في آن واحد ، فبعد عشرات السنين من الرفض الأوربي لانضمام تركيا جاء التحول الجيو- سياسي الدرامي المتمثل بانهيار نظام القطبية الثنائية الذي تزامن مع انهيار النظام الرسمي العربي ، ليفتح الطريق أمام تركيا للعب دور جديد لم تعهده طيلة حقبة الانعزال الاتاتوركي التي امتدت أكثر من أربعين عاما .

    أدى ظهور جمهوريات آسيا الوسطى والقوقاز الإسلامية على أنقاض الاتحاد السوفيتي السابق ، إلى أن تجد تركيا نفسها فجأة محط أنظار شعوب كاملة ناطقة بالتركية وتعتنق الإسلام ترتبط معها بعلاقات تاريخية وعرقية وتجعل منها المركز الطبيعي للعالم التركي الطوراني وجسرا ممهدا إلى الغرب والولايات المتحدة ويعجل من هذا التفاعل المتبادل دخول إيران كمنافس على خط النفوذ التركي في هذه الجمهوريات الغنية و البكر .

    المتغير العميق الآخر الذي أعقب الحرب الباردة كان في انهيار منظومة الأمن القومي العربي أثر غزو الكويت واشتراك معظم الدول العربية مع الولايات المتحدة في تدمير قوة العراق وحصاره ، والحقيقة أن موقف تركيا في حربي الخليج الأولى والثانية كان في موقع المستفيد أو كما وصفهما توركت أوزال حرفيا بأنهما " نعمة من الله على تركيا " ، بل ذهبت أبعد من ذلك عندما سمحت لأول مرة منذ عام 1958 لقوات التحالف الغربي باستخدام القواعد العسكرية على الأراضي التركية لتنفيذ غارات ضد العراق الذي أخل بالتوازن الإقليمي من وجهة النظر التركية عندما خرج من حربه مع إيران منتصرا كقوة إقليمية كبرى في المنطقة مما منحه موقفا تفاوضيا قويا تجاه تركيا في ما يتعلق بمياه دجلة والفرات ، لذا مثل تدمير العراق كقوة عربية متوازنة انهيارا مباشرا للأمن القومي العربي وتخلخل الضغط فيه وشكل بوابة بالتظافر مع عوامل أخرى للدخول إلى " العالم " العربي والإسلامي من قبل الضغوط العالية المجاورة التي طالما تنافست لملء الفراغ وتاقت لقيادة العالم العربي والإسلامي

    الجمهورية التركية الثالثة
    لم تكن المتغيرات الجيوسياسية العميقة في آسيا الوسطى أو المنطقة العربية والإسلامية التي أعقبت الحرب الباردة لتشكل فرقا في مستقبل الدور التركي لو لم ترافقه وتتزامن معه تطورات وتغييرات لاتقل عمقا على مستوى فلسفة النظام السياسي الداخلي في تركيا ، أو ما بات يعرف بالجمهورية الثالثة ، وما تمخض عنها من سياسة خارجية ملائمة لإدارة علاقات إقليمية ودولية وفضاءات جديدة تزداد تعقيدا في زمن متحول .

    ويبدو أن مبادئ الجمهورية الأولى التي أسسها أتاتورك وكانت عبارة عن أيديولوجية متعصبة وجامدة باتت عاجزة عن تفسير الكثير من متطلبات العصر والمتغيرات الداخلية والخارجية على حد سواء ، وهو ما دعا توركوت أوزال مؤسس الجمهورية الثانية التي اقترنت بمصطلح " العثمانية الجديدة " مطلع الثمانينات من القرن الماضي إلى انتقاد الاتاتوركية وإعلان إفلاس العلمانية ممهدا بذلك الطريق دولة ومجتمعا فيما بعد لظهور وانتشار أفكار الإسلاميين الجدد في تركيا التي توجت بنموذجها الحالي حزب العدالة والتنمية .

    يمثل انجاز حزب العدالة والتنمية بوضع يده على جرح تركيا المتمثل بجدل الهويات منذ نصف قرن عندما أنهى جدل الهويات والتناقض الذي عصف بتوجهات تركيا منذ نصف قرن وحقق ذلك الانسجام والتوافق بين موروث الثقافة السياسية وبين تركيبة النظام السياسي الذي حاول في الماضي من خلال النخبة والعسكر في الجمهورية الأولى فرض هوية جديدة للمجتمع التركي منحازة لأوربا والدخول قسريا بقطيعة تامة مع جذور المجتمع متجاهلة الهوية و عوامل التاريخ والجغرافية .

    يمثل شباب حزب العدالة والتنمية جيلا تركيا طموحا من المتوقع أن يحقق قفزات نوعية في دور تركيا الإقليمي والدولي ، ورغم توجهاته الإسلامية فهو حزب يزاوج بين القيم التقليدية والحداثة ، و تمرست قيادات هذا الحزب في الواقعية من خلال تواجدها الميداني والتعرف عن كثب على تطلعات الشعب التركي ، نحن إذن أمام رؤية إستراتيجية واعدة وجديدة تقوم على مستوى السياسة الداخلية برفع مستوى ومنسوب الديمقراطية وتقليص دور العسكر ، والاندفاع على المستوى الخارجي لصياغة معادلة في السياسة الخارجية تتيح كمحصلة لإدارة واستعادة المجال الحيوي في ثلاثة عوالم تركية في آن واحد تنسجم مع كافة التيارات السياسية التركية الإسلامية والعلمانية والقومية ، بما يؤهلها على المدى القريب والمتوسط للعب أدوار أكثر فعالية على مستوى النظام السياسي الدولي .

    تحدي الاندفاعة أم الاستجابة

    إن الاندفاعة التركية الجديدة باتجاه القضايا العربية والشرق أوسطية لاتعني التخلي عن الخيار الغربي أو الذوبان في الخيار الشرقي ولكنها تأتي في سياق تقدير موقف ومراجعة دقيقة للحسابات المحلية والإقليمية والدولية ، فالنموذج التركي الواعد يبدو هو المرجح كلاعب رئيسي في المنطقة مقابل إسرائيل وإيران وفي ظل غيبوبة عربية ، خاصة وان اللاعب الأكبر في السياسة الدولية المتمثل بالولايات المتحدة الأمريكية في حالة من التراجع وأصبح مضطرا لإحالة الكثير من الملفات إلى قوى إقليمية قوية ومقبولة لتقوم بإدارتها بالنيابة ،كما تتضافر عدة عناصر تؤكد الاندفاعة التركية فالتشرذم والضعف العربي بعد احتلال العراق ، ومسك تركيا لعصب الطاقة الثاني في القرن الحادي والعشرين المتمثل بالمياه الذي تحتاجه كافة دول المنطقة ، ونموذجها الإسلامي المقبول ، وتحالفها الاستراتيجي مع الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل وتعاظم النفوذ الإيراني المنافس التاريخي لتركيا في المجال الحيوي العربي والإسلامي.

    تتمثل المحطات والإشارات الايجابية الجديدة في موقف الجمهورية التركية الثالثة من القضايا العربية الملحة المتمثلة في المواقف من القضية الفلسطينية وذروتها الموقف من الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة ، ورفض استخدام القواعد الأطلسية في تركيا كمنصة لغزو العراق عام 2003 ، الذي أدرك الأتراك والعرب على حد سواء مؤخرا أن تدميره كان خطأ إستراتيجيا أخل بالتوازن في المنطقة لصالح إيران ، وساهم في خلق كيان انفصالي كردي في شمال العراق يشكل تهديدا مباشرا للأمن القومي التركي .

    خلاصة القول ، على العرب الاستفادة القصوى من هذه الاندفاعة التركية وأن لا يضعوا بيضهم في سلة واحدة ، وخط الشروع يبدأ من بغداد فالعراق الموحد بقواه الوطنية وإعادته قويا عربيا مستقلا يضمن إعادة التوازن والاستقرار في المنطقة ويتيح لتركيا الخلاص عراقيا من خنجر الانفصال الكردي الذي يهدد الوحدة الوطنية التركية ، ويمهد لعلاقات اقتصادية وتجارية متوازنة بعيدا عن الابتزاز الإيراني المتحكم كليا بالطبقة السياسية العراقية الحالية الحاكمة .

    · مدير مركز دراسات الاستقلال دكتوراه فلسفة في العلوم السياسية / العلاقات الدولية – جامعة بغداد










    أنفلونزا الخنازير

    علي صلاح
    بعد جنون البقر والحمى القلاعية والجمرة الخبيثة وسارس وأنفلونزا الطيور بدأ النفير العام يتوجه إلى أنفلونزا الخنازير مع تحذير منظمة الصحة العالمية بإمكانية تحول المرض إلى وباء يقضي على ثلث سكان الكرة الأرضية، ورغم حالة الهلع التي أصابت الشعوب في شتى بقاع المعمورة نتيجة لظهور المرض في عدد متزايد من الدول إلا أن أصواتا بدأت تخرج للتحذير من المبالغة في الأمر وأن هناك جهات تسعى لإفزاع العالم لأغراض معينة تخدم مصالح الدول الكبرى التي يهمها صرف الأنظار عن مخططاتها التوسعية، كما تحاول إنقاذ شركات الأدوية العالمية من الأزمة المالية الطاحنة التي تمر بها باختراع مرض جديد مما يؤدي إلى ضخ المليارات في خزائنها مقابل أدوية للوقاية وأدوية أخرى للعلاج.

    مبررات نظرية المؤامرة
    أول الأسباب التي يسوقها أصحاب نظرية المؤامرة هو إصرار المسئولين عن الصحة العالمية توجيه العالم للبحث عن اللقاحات الواقية من المرض، وكيفية مواجهة آثاره السلبية على البشرية والاقتصاد، مع تجاهل تام لمرحلة ما قبل انتشار المرض والأسباب التي أدت إليه خلافا لطريقة التعامل مع الأمراض السابقة الشبيهة والتي عرفها العالم، وقد ربط هؤلاء بين انتشار أنفلونزا الخنازير والتقارير التي تحدثت عن تحقيق للجيش الأمريكي في ملابسات اختفاء عبوات زجاجية من أحد المختبرات في قاعدة عسكرية في ولاية ميريلاند تحتوي على عينات من فيروس خطير، وأشارت التقارير إلى أن الفيروس واسمه العلمي "التهاب الدماغ الخيلي الفنزويلي" يصيب الخيول ويمكن أن ينتقل إلى البشر.

    وقالت المتحدثة باسم معهد الأبحاث الطبية والأمراض المعدية التابع للجيش الأمريكي: إنه في 97 في المائة من الحالات يعاني الأشخاص المصابون بالفيروس من أعراض شبيهة بالأنفلونزا. من جهة ثانية فقد نشرت جريده (لوس انجلوس تايمز) الأمريكيه ، مقالا شكك فى أن أنفلونزا الخنازير يعتبر سلاله متحوره ووصفها بأنها غير فتاكه، وقال المقال المنشور نقلا عن عالم جزيئات الفيروسات الذى يدرس أنفلونزا الخنازير فى جامعه "ويسكنسون" الدكتور كريستوفر أولسن: إن تفشى فيروس (اتش1- ان 1) قد لايحدث خساره كبيره كالتى تسببها الأنفلونزا عاده كل شتاء بدون أيه ضجه





    إعلاميه كبيره . وأضاف: دعونا لانفقد مسار كون الأنفلونزا الموسميه العاديه هى من مشاكل الصحه العامه الضخمه التى يذهب ضحيتها عشرات الآلاف من الأشخاص فى الولايات المتحده الأمريكيه وحدها بالاضافه إلى مئات الآلاف فى جميع انحاء العالم . وقال عالم آخر، يوصف بأنه رائد فى عالم فيروسات الأنفلونزا فى مستشفى أبحاث الاطفال فى ممفيس : إن هذا الفيروس ليس لديه قدره القتل مثل فيروس 1918 الذى

    راح ضحيته مايقدر بـ30 مليون ضحيه فى أنحاء العالم . وقد تم التعرف على أوجه الشبه بين الفيروس الحالى وفيروس 1918 وكلاهما من سلاله (اتش1- ان 1)وأطلق عليهما هذا الاسم لشموليتهما على نوعين من البروتينات )، وقال الخبير فى الميكروبولوجى والأنفلونزا فى مركز سيناى الطبى فى نيويورك ، الدكتور بيتر باليسى : هناك بعض الخصائص الجزئيه التى يفتقر إليها الفيروس الحالى ..إذ ليس به الأحماض الأمينيه، ولكى يكون فتاكا فإنه يجب أن تزيد عدد جسيماته فى الرئه.

    استعادة فيروس 1918

    فى عام 1918 ، حين ظهر وباء الأنفلونزا نتيجه لنشوء فيروس جديد، لم يكن مختلفا


    كثيرا عن غيره، كان الفيروس يؤدى إلى مقتل الشخص فى غضون ساعات ويسبب تليفا شديدا فى الرئتين ويغرق المريض فى سوائل جسده .

    وفى عام 2004 نجحت الولايات المتحده الأمريكيه ، في استعاده الفيروس الذى قتل 30 مليون شخص عن طريق استخلاصه من الحمض النووى لجثه متوفى به فى آلاسكا، وقد بررت هذا يومها بغرض
    التعرف على هذا الفيروس القاتل الذى تعود إليه خمسة أنواع من فيروسات الأنفلونزا الوبائيه التى ظهرت بعده . وقد نقلت مجله "نيو ساينتيست" البريطانيه عن عدد من العلماء ، أن احتمال تسرب هذا الفيروس من معامل التجريب قد يؤدى إلى نتائج كارثيه. وفى مقال نشره موقع (جلوبال ريسيرش) فى 14 أغسطس 2008 ، كتب وليام انجدال تحت عنوان : "مشروع البنتاجون للفيروسات المعدله " وصف فيه عمليه استدعاء فيروس 1918 بأنها جنون علمى محض، وقال: إن هناك معلومات تشير إلى أن احتكارات الأدوية تعمل مع الولايات المتحده على تطوير مادة فيروس لترويج لقاح ضده، وقد كان هذا الوقت هو فتره صعود فيروس أنفلونزا الطيور . وأضاف: إن فيروس الأنفلونزا الأسبانية الذي
    ظهر عام 1918 وأدى إلى مقتل الملايين هو أحد التجارب الأولى للأسلحه البيولوجيه ، وأنه ولد فى قواعد عسكريه فى كنساس ، وتم تجريبه على عدد من الجنود أثناء الحرب العالميه الأولى ، قبل أن يصبح وباءا فتاكا فيما بعد . وتابع: فى الوقت الذى كان عدد ضحايا أنفلونزا الطيور بضعه عشرات من الأشخاص ، وجرى تسويق المرض دوليا على أنه خطر ووباء ، فإن نحو 460 ألف أمريكى ماتوا فى عام 1999 بسبب الآثار الجانبيه لدواء أمريكى للقلب اسمه "الأسبارتم" ، وكانت الشركه المنتجه له (سيرل – فى شيكاغو) على وشك فقدان ترخيص إنتاجه إلى أن تولى رئاستها دونالد رامسفيلد ، الذى أصبح فيما بعد وزيرا للدفاع، واستخدم صلاته فى واشنطن لتمرير "الأسبارتم". والعجيب أن دونالد رامسفيلد ، كان يملك أسهما فى شركه أمريكيه لإنتاج دواء ضد أنفلونزا الطيور، ورفض أن يبيع أسهمه فيها ، على الرغم من انكشاف تعارض مصالح بين موقعه كوزير للدفاع وأسهمه ، إثر شراء وزاره الدفاع الأمريكه أمصالا بمليار دولار لحقن جنود الجيش على سبيل الوقايه من أنفلونزا الطيور.
    موقف منظمة الصحة العالمية
    قبل ساعتين من إعلان منظمه الصحه العالميه (الحاله الخامسه) ، مايعنى أن العالم مقبل على وباء بالنسبه لأنفلونزا الخنازير ، قال الدكتور كيجى فوكودا مساعد المدير العام لمنظمه الصحه العالمية: هناك وضع خطير قد يستوجب إعلان الحاله الخامسه ..وأن احتمالات الوباء شديده ..ولابد من رفع درجه الاستعداد القصوى فى العالم"،وعقب ذلك أعلنت مدير عام المنظمه (مارجريت تشان) الحاله الخامسه. فى اليوم التالى سئل (فوكودا ) عما إذا كان العالم يتجه إلى إعلان (الحاله السادسه) أى إعلان وجود الوباء ومايعنيه هذا من إجراءات قد تصل إلى حد منع السفر وربما منع التجول فى الدول المصابه فقال: إن المنظمه لاترى داعيا حتى الآن لرفع درجه التحذير،ولكنه أضاف: إن الموقف بشأن مرض انفلونزا الخنازير لازال يتطور . وكشف أن المنظمة بدأت فى توزيع عقاقير مضاده لفيروسات الأنفلونزا فى الدول الناميه التى ترى المنظمه أنها أشد حاجه إلى المساعده، وزاد : إن المنظمه تلقت وعودا من شركه (روش السويسريه) لتصنيع الأدويه بأنها سوف تزيد من إنتاجها للعقاقير المضاده لفيروسات الأنفلونزا ، وما يثير الريبة هو سرعة تلاحق الأحداث من الكشف عن المرض ورفع درجة الاستعداد ثم المطالبة بسرعة إنتاج المزيد من الأدوية وهو ما حدث بالنسبة لمرض أنفلونزا الطيور من قبل حيث وقفت الدول في طابور طويل في انتظار حصتها من عقار (التامفلو).

    اتهامات للمنظمة

    ويرى أصحاب هذه النظرة أن خبراء منظمه الصحه العالميه يبالغون إلى حد بعيد في توصياتهم، فى حين أن الأوضاع الميدانيه فى الدول قد لا تشير إلى ما يحذرون منه، ويستدلون على ذلك بأمرين الأول: هو الطبيعه المتسارعه لإداره الموقف من قبل منظمه الصحه العالميه فالبيان الأول الصادر عن المنظمه كان تاريخه يوم 24 أبريل ويشير إلى سبع حالات مصابه بمرض شبيه بالأنفلونزا فى الولايات المتحده والمكسيك، وفى ذات البيان قالت المنظمه: إن الحالات فى المكسيك بدأ تسجيل رصدها من 18 مارس ووصفت بأنها (الأنفلونزا المعتدله) حتى تم تسجيل 854 حاله التهاب رئوى فى العاصمه وأدت 59 منها إلى الوفاة، ثم قال البيان: إن تحليلا لـ18 حالة من مجموع الحالات هى لأنفلونزا الخنازير . وفجأه اعتبرت المنظمه فى بيانها أن تلك الحالات هى مدعاة كبيرة للقلق لأنها حالات بشريه مرتبطه بفيروس من فيروسات الأنفلونزا التى تصيب الحيوانات . وفى يوم 26 أبريل وزعت المنظمة مجموعة من إجابات الأسئله التى ترى أنها شائعه حول أنفلونزا الخنازير، وقالت المنظمه: إنه يمكن أكل لحم الخنازير بعد طهوها جيدا عند درجه 70 مائويه ونفت وجود لقاح لحمايه البشر من المرض،لكنها عادت وقالت: إن بعض الدول تملك أدويه قادره على توقى المرض وعلاجه بفعاليه، وعددت مكونات الدواء التى تشير إلى المنتج التجارى (تامفلو) ومايماثله . وفى يوم 27 أبريل أصدرت المنظمه بيانان ، الأول يقول: إن الأوضاع الراهنه للمرض تشهد تطورا سريعا ولم توص المنظمه بفرض قيود على حركه السفر العاديه وطلبت من باب الحيطه إرجاء الرحلات ، ونفت مجددا انتقال المرض من تناول لحم الخنزير . البيان الثانى فى نفس اليوم أعلن رفع مستوى الإنذار من الحاله 3 إلى الحاله 4 مايعنى أنه يمكن أن يكون هناك احتمال وباء ولكن حدوثه ليس أمر حتمى ، فى اليوم التالى أصدرت المنظمه البيان الذى يؤكد وجود تطورات سريعه وظهور الحالات فى سبع بلدان، وفى يوم 29 ابريل رفعت مدير عام المنظمه إلى الحاله الخامسة، وقالت: إن على جميع البلدان أن تتأهب لمواجهة الوباء، وأن تحافظ على درجه عالية من التيقظ إزاء حدوث تفشى غير عادى من أمراض الأنفلونزا والالتهاب الرئوى الوخيم .
    البيانات المتلاحقة والتحذيرات المبالغ فيها رغم عدم وجود ما يؤيدها على الأرض فى مختلف البلدان انعكس على العلاقه بين المنظمات الدوليه المتعلقه بصحه الحيوان والإنسان وغيرها، وهو مادفع منظمه الفاو – المنظمه الدولية للاغذية والزراعة – إلى إصدار بيان قالت فيه: إن فرقها البحثيه تحاول التحقق مما إذا كان للمرض أى علاقه بالخنازير، وأكدت المنظمة أنها لم تزل غير متأكده من ارتباط الخنازير بحالات الوفاه بين البشر، على حد قولها .

    حماية جماعية للخنازير!
    فى يوم 30 أبريل ، اضطرت منظمه الصحه العالميه إلى أن تشترك فى إصدار بيان مع كل من الفاو ومنظمه صحه الحيوان عنوانه (مأمونيه لحم الخنزير) وقال البيان: إنه ليس من المعروف أن فيروسات الأنفلونزا تنتشر بين البشر عن طريق تناول لحم الخنزير المجهز أو سائر المنتجات الغذائيه المأخوذه من الخنازير. وأضاف البيان : من شان التسخين الشائع فى طهى اللحوم أن يقضى بسهوله على أى فيروسات يحتمل وجودها فى منتجات اللحم النيء، ولكنها طلبت من السلطات المحلية عدم استخدام اللحوم المريضه او النافقه.

    دوافع المؤامرة
    هناك عدة دوافع خلص إليها متبنو هذه النظرية وهي:
    1- الرغبه فى صرف أنظار الرأى العام عن ضغوط الأزمه الاقتصاديه العالميه بحيث يكون الإحساس بالخطر الصحى أقوى من الإحساس بالخطر الاقتصادى وهو مايؤدى إلى إتاحه الفرصه أمام صناع القرار لكى يتخذوا مواقف معينه قد لايقدرون عليها فى توقيتات أخرى، أو تخفيف الضغوط عنهم فى معالجه الأزمه الاقتصاديه. ويرى أصحاب هذه النظرية أن هناك سوابق لمثل هذه الأفعال عندما تم التحذير بشكال مبالغ فيه أيضا من أمراض مثل(جنون البقر- الحمى القلاعيه – الجمره الخبيثه – السارس – أنفلونزا الطيور) وانتهى الأمر إلى لا شيء فعدد من قتل في كل هذه الأمراض لا يتجاوز عدد القتلى في سقوط طائرة أو غرق سفينة.

    2- الرغبه في تطوير الأبحاث العلميه فى مجالات الأنفلونزا والأمراض الوبائيه والحصول على نفقات ماليه غير متوفره الآن نتيجة للشعور بالأمان خصوصا مع الأزمة المالية، وقد قالت صحيفة "النيوريوك تايمز" في تحليل لها: إن الأزمه الاقتصاديه قد أدت إلى تقليص النفقات الماليه المخصصه للقطاع الصحى على المستوى الفيدرالى وعلى المستوى المحلى فى كل ولايه أمريكيه؛ ما أدى إلى فقدان الآلاف من العاملين لوظائفهم رغم أن الحاجه تبدو ماسه لجهودهم فى مواجهه وباء أنفلونزا الخنازير، وشككت الصحيفه فى مصداقيه مايردده كبار المسئولين فى القطاع حول قدرتهم على مواجهه الوباء بالإمكانيات الحاليه.
    3- الرغبه فى رفع قيمه وأسهم الشركات الكبرى المنتجه للأدويه فى هذا المجال ، وزياده الطلب على منتجاتها ، فقد ارتفعت أسهم شركه روش بنسبه 4% وأسهم شركه جلاسكو سميث كلاين البريطانية بنسبه 3% ، كما ارتفعت أسهم شركه (بيوتا هولدينجز) الأستراليه التى أصدرت ترخيص دواء (ريلينزا) لشركه جلاسكو، وهو مشابه لدواء (تامفلو) بنسبه 8%. وقال محلل فى شركه بريطانيه للوساطه الماليه: "إنه مامن شك أن هناك فائده متصوره فعلية من انتشار الحديث عن المرض.." ومما يؤكد ذلك ما قاله (راى موينهان) ، وهو أحد أشهر الكتاب فى المجال الطبى في كتاب صدر عام 2005 باسم : (بيع المرض – كيف تحولنا شركات الأدويه جميعا إلى مرضى ؟)، وقال فيه: إن شركات الأدويه قد أعادت تعريف المرض والصحه وبالتالى دواعى وصف الدواء؛ ما أدى إلى تحقيق قفزه نوعيه فى مبيعات الأدويه، عبر استراتيجيه تسويقيه مكثفه تستخدم فيها الأطباء والمشرعين الحكومين والهيئات العمليه والأكاديميه لتوسع سوق مبيعاتها على حساب الأصحاء والمرضى على حد سواء . المصريون وأنفلونزا الخنازير
    فور الإعلان عن المرض سادت حالة من القلق في الأوساط الرسمية والشعبية المصرية، خصوصا مع تواصل الكشف عن مزيد من حالات الإصابة بأنفلونزا الطيور والحيث عن إمكانية تحور المرض وانتقاله من إنسان إلى إنسان، وقد اتخذت الحكومة قرارا سريعا بذبح جميع الخنازير الموجودة في البلاد والتي يبلغ عددها 300 ألف رأس، وهو أمر أدى إلى حالة من السخط في أوساط أقباط المهجر الذين اعتبروا الأمر نوعا من الطائفية إلا أن مصادر رسمية أكدت أن الحالة المزرية لأماكن تربية الخنازير عجلت بقرار الحكومة التي كانت تنوي قبل الكشف عن المرض نقل هذه الأماكن إلى مناطق نائية، وأشارت إلى أن ظهور المرض في مصر في ظل هذا الوضع سيؤدي إلى كارثة محققة.
    من جهته أعلن وزير الصحة المصري د. حاتم الجبلي أنه يدرس إمكانية وقف سفر المعتمرين لمدة 3 أو 4 أسابيع على الأقل لحين التأكد من خلو المنطقة العربية من الفيروس القاتل ولزيادة الاحتياطات الصحية في الابتعاد عن التجمعات البشرية ، كما أعلن الأزهر أنه يفكر في إلغاء صلاة الجمعة والجماعة وإغلاق المساجد في حال ظهور المرض في البلاد. أما رجل الشارع العادي فذكر أحمد تيمور، مدرس بمحافظة الجيزة ، أن حمى الشائعات هذه تترك أثرا خطيرا في نفوس البشر ربما أخطر من ظهور حالات إصابة، لأنها ببساطة تقود الناس لسلوكيات خاطئة وطالب بتخصيص قناة تليفزيونية أو حتى تحديد برنامج زمني يذاع كل 4 ساعات حول ما يجب أن يعرفه المواطنون عن الفيروس وللرد على استفساراتهم، أما إيمان محمود وتعمل صيدلانية فأشارت إلى انتشار حالة وسواس رهيبة بين المرضى، فإذا أصيب أحد بارتفاع درجة الحرارة وحالة إرهاق حادة فأول ما يتبادر إلى ذهنه أنه ربما أصيب بالمرض ويظل يختلق سيناريوهات لاحتمال انتقال العدوى له من خلال محل بيع الدواجن الحية الذي يقع بجوار منزله، ويتوجه فورا للصيدلية ويرهق أصحاب الصيدلية بالاستفسارات ويتساءل عن وجود أمصال للوقاية من عدمه، وهذا كله يحمل مؤشرات خطيرة يجب أن تلتفت لها أجهزة الدولة. ويؤكد أحمد وهو مصري مقيم في السعودية على شعوره بالخوف من أن يصل الفيروس لمصر خاصة وأن هناك حالات ظهرت في على الحدود في "إسرائيل"،حيث أن مجرد ظهور ذلك الفيروس في مصر لا يعنى إلا كارثة حقيقية وخطر كبير لأسباب كثيرة برأيه أهمها الكثافة السكانية الكبيرة والتي ستجعل من فيرس ينتقل عبر الهواء إلى وباء كبير يصعب التعامل معه، أما هشام وهو طبيب بيطري من القاهرة أبدى موافقته على قرار الحكومة المصرية بشأن ذبح الخنازير لدرء الخطر ، كما أيده في ذلك مصطفي لأن أماكن تربية تلك الحيوانات مصدر للقاذورات، كما قال.

    كلمة أخيرة:
    ليس من المستغرب أن تكون هناك حلقة أخرى يتم الإعداد لها أكثر خطورة من أنفلونزا الخنازير ففى عام 2004 نشرت نقابة الأطباء البريطانية تحذيرا من أن العالم "ربما يبعُد بضع سنوات فقط عن
    أسلحة بيولوجية مخيفة قادرة على قتل أشخاص ينتمون إلى مجموعات إثنية محددة" وهو ما يشير إلى إمكانية استهداف العرب وحدهم مثلا بنوع من الفيروسات المميتة خصوصا وأن أيادي الكيان الصهيوني ليست بعيدة عما يجري في المعامل الأمريكية، وكون أنفلونزا الخنازير أصابت أمريكا و"إسرائيل" نتيجة لخطأ ما ـ حسب أصحاب تلك النظرية ـ لا يعني أن احتمال توجيه سلاح بيولوجي للعرب وحدهم يعد أمرا مستبعدا، كما أن امتلاك الغرب وحده التكنولوجيا اللازمة لتصنيع الأدوية المضادة يزيد من خطورة الوضع.


    السيناريو الكامل للهجوم الاسرائيلي على ايران

    تسعون طائرة مقاتلة تشارك بالهجوم مع اطلاق صواريخ ارض ارض على اهداف ايرانية

    تسعون طائرة مقاتلة اسرائيلية ستعبر الاجواء باتجاه الحدود التركية - السورية، يرافقها جميع طائرات التزود بالوقود التي تمتلكها اسرائيل لتواصل طريقها باتجاه شمال العراق، ومن هناك الى ايران لتسقط قنابل زنة 2 طن، واخرى تزن 2250 كغم على المنشأت النووية الايرانية، مدعومة بحوالي 42 صاروخ من طراز "ارض - ارض" من طراز "يريحو" تنطلق من الاراضي الاسرائيلية لتصيب اهدافها في ايران بدقة كبيرة او هكذا يفترض بها، واذا ما تم تدمير المفاعل النووي في "بوشهر" فان الاف البشر في منطقة الخليج سيلقون حتفهم جراء تعرضهم للاشعاع، اضافة الى اعداد كبيرة ستعاني امراض السرطان، بهذه المقدمة البسيطة والمخيفة افتتح مركز الدراسات الاستراتيجية في واشنطن ما اسماه بالسيناريو الكامل للهجوم الاسرائيلي المفترض على ايران والذي توقع بأن حدوثه لن يتجاوز نهاية العام الحالي.

    وتناول التقرير الواقع في 114 صفحة الذي يعتبر الاول من نوعه في التاريخ حسب ما وصفته صحيفة "هآرتس" من حيث تناوله لخيارات اسرائيل وقدراتها العسكرية والقدرات النووية الايرانية وقدرات الدفاع الجوي الايراني، اضافة الى مخزون الصواريخ لدى الدولتين واحتمالات الهجوم الاسرائيلية وتوقيتاته المفترضة والادوات والوسائل المتبعة جنبا الى جنب مع ردود الافعال الايرانية المتوقعة على مثل هذه الهجوم.
    وتوصل معدو التقرير "توكان" و"غوردسمن" بعد تحليل كافة الخيارات الهجومية المتوفرة لدى اسرائيل الى نتيجة بان هجوما جويا اسرائيليا ضد منشآت ايران النووية امرا متوقعا وممكنا لكنه سيكون معقدا ويحمل في طياته مخاطرا كبيرة على الصعيد التنفيذي دون ان يضمن مستويات نجاح كبيرة لذلك يعتبر مثل هذا الهجوم خطرا بشكل لا مثيل له او لم يسبق اختباره.

    واول المشاكل التي اشار اليها التقرير المشكلة الاستخبارية او للدقة غيبا المعلومات الاستخبارية حيث لا يوجد معلومات حول احتمالية امتلاك ايران منشآت سرية لتخصيب اليورانيوم ما يعني بان اسرائيل ستهاجم المواقع المعروفة كون الاستخبارات الغربية لا تمتلك معلومات عن وجود اماكن سرية ما يعني بقاء خطط ايران لتخصيب اليورانيوم في مواقعها السرية دون ضرر وتعمل بشكل عادي ما يعني فشلا للهجوم الاسرائيلي. وبشكل عام يعتقد معدو التقرير بحق اسرائيل في مهاجمة ايران فقط اذا اقتنعت بان هجوما من هذا النوع سيؤدي الى تصفية المشروع النووي الايراني او على الاقل وقفه لعدة سنوات ومثل هذا الهدف يصعب تحقيقه.
    ولحقيقة وجود عشرات المواقع النووية الايرانية المنتشرة على مدى مساحة الجمهورية الاسلامية ولغياب امكانية تدميرها جميعا بحث معدو التقرير احتمالات وخيارات الهجوم على ثلاثة مواقع ايرانية
    فقط تشكل نواة مشروع دورة الوقود "النووي" التي تحتاجها ايران لانتاج المواد اللازمة للاسلحة النووية وسيؤدي تدميرها الى تعطيل المشروع النووي لعدة سنوات وهذه المواقع هي مركز البحوث النووية في اصفهان، منشاة تخصيب اليورانيوم في نتاز، مفاعل المياه الثقيلة الذي سينتج مستقبلا مادة البلوتونيوم والواقع في اراك.

    وطرح التقرير ثلاثة مسارات تحليق ممكنة ومتوقعة مرجحا اختيار المسار الشمالي والمار على طول الحدود السورية التركية ليخترق اقصى شمال شرق العراق وصولا الى ايران مستبعدا اختيار مسار تحليق مركزي وسطي وقصير يمر في الاجواء الاردنية تجنبا للتعقيدات السياسية مع الاردن وكذلك المسار الثالث الجنوبي والذي يمر ايضا فوق الاردن والمملكة السعودية والعراق وذلك لنفس اسباب استبعاد المسار المركزي. وسيلجأ سلاح الجو الاسرائيلي الى استخدام تكنولوجيا متقدمة جدا تمكن اختراق منظومات الاتصالات واجهزة الرادار التابع للدول التي ستحلق فوقها طائرات F15 و F16 لمنع اكتشافها وهي في طريقها الى ايران. ووفقا للخبراء جرى استخدام مثل هذه التكنولوجيا خلال الغارة الاسرائيلية على الاراضي السورية عام 2007 حيث جرى تركيب اجهزة التشويش هذه على طائرتين من نوع G550 ابتاعتها اسرائيل خلال الاعوام الماضية.
    وجاء في التقرير بانه وحتى يتم مهاجمه المواقع الايرانية الثلاثة هناك حاجة لارسال ما لا يقل عن 90 طائرة حربية ما يعني جميع طائرات 15E-F الـ25 التي تمتلكها اسرائيل اضافة الى 65 طائرة 16C/I-F وجميع طائرات التزود بالوقود التي يمتلكها سلاح الجو الاسرائيلي وخمس طائرات هركوليس واربع طائرات بوينغ 707 ، وسيتم تزويد الطائرات المقاتلة بالوقود في طريق الذهاب وطريق العودة وسيجد سلاح الجو صعوبة كبيرة في ايجاد منطقة يمكن لطائرات التزود بالوقود التحليق فوقها دون ان يكتشف امرها على يد السوريين او الاتراك.

    وتعتبر طبيعة المنشاة النووية الايرانية في متناز والمخفية عميقا في باطن الارض احدى المشاكل التنفيذية العصية الى حد كبير على الحل حيث اقيم جزء من المنشاة المتخصصة في تخصيب الوقود النووي على عمق 8 امتار تحت الارض تغطيها طبقة من الباطون المسلح بسمك 2.5 متر اضافة الى كون المنشاة ذاتها محمية بجدار اسمنتي اخر وقام الايرانيون عام 2004 بتعزيز التحصينات المحيطة بالجزء الاخر من المنشاة المذكورة والذي يحتوي على اجهزة الطرد المركزي حث قاموا بدفنه على عمق 25 مترا تحت سطح الارض اضافة الى تغطيته بسطح اسمنتي يصل سمكه الى عدة امتار ويعتبر هذا الجزء مركبا اساسيا وجوهريا من مركبات انتاج الاسلحة النووية وتدل التحصينات المكثفه على اهمية منشاة نتاز.

    وحتى يتغلب سلاح الجو الاسرائيلي على التحصينات الايرانية سيستخدم نوعان من القنابل من انتاج امريكي ترجح مصادر اجنبية ابتياع اسرائيل 600 قذيفه منها.

    وحملت هذه القذائف اسم "مدمرة الخنادق والتحصينات" ويرمز لها بـ 27-GBU واليت تزن 900 كغم وتخترق طبقة اسمنت بسماكة 2.4م فيما يرمز للنوع الثاني بـ 28-GBU وتزن 2298 كغم وتستطيع اختراق طبقة اسمنتية بسماكة تصل الى 6 امتار اضافة الى طبقة من الرمل والاتربة بسمك 30 سم وحتى يتم ذلك يتوجب على الطائرات الاسرائيلي اصابة الاهداف بدقة متناهية ومن زاوية صحيحة.

    وحتى بهذه التجهيزات لم تنتهي التحديات التي ستواجه الطائرات الاسرائيلية حيث اقامت ايران منظومة دفاع جوي كثيفة ستجعل امر وصول الطائرات الاسرائيلية الى اهدافها دون ان تصاب امرا صعبا وتضم المنظومة الايرانية صواريخ من طراز هوك و 5-SA- 2-SA ,SA-7 ,SA-15 اضافة الى صواريخ ستينغر و 1700 مدفع مضادر للطائرات جرى نصبها بالقرب من المنشات النووية الايرانية وذلك دون ان نغفل طائرات سلاح الجو الايراني التي قد تشترك في الدفاع عن سماء الجمهورية ورغم ان الطائرات الايرانية تعتبر قديمة الا انه يجب عدم اغفال وجود 158 طائرة تحاول احباط الهجوم الاسرائيلي.

    ويمكن اعتبار كافة الدفاعات الايرانية سابقة الذكر وكأنها غير موجودة او في درجة الصفر اذا ما قورنت بمنظومة الصواريخ الروسية 300VS (SA-12 Giant), التي يعتقد بان ايران قد ابتاعتها سرا خلال الفترة الاخيرة واذا صحت هذه المعلومات فان جميع حسابات سلاح الجو الاسرائيلي وجميع الاعتبارات سواء مع او ضد الهجوم على ايران ستتغير لان المنظومة الروسية متطورة جدا وحصينة اما اي تشويش وان نتيجة اي هجوم عليها ستكون تدمير ما بين 20-30% من القوة المهاجمة اي سيتم تدمير ما بين 20-30 طائرة اسرائيلية من مجموع الطائرات المهاجمة التسعين وهو ثمن لا يمكن لاسرائيل التسليم به.

    اذا ما تقرر الهجوم على المفاعل النووي المشهر الكائن في بوشهر فان الامر سيؤدي الى كارثة بيئية موت الكثير من البشر وسينتشر التلوث الاشعاعي المنبعث من المواد المشعة في منطقة واسعة جدا وسيفقد الاف الايرانيين القاطنين بالقرب من المفاعل حياتهم فورا اضافة الى الاف سيصابون بامراض السرطان المختلفة وبسبب الرياح الشمالية التي تهب على المنطقة معظم ايام العام، يؤكد معدو التقرير بان التلوث الاشعاعي سيضرب دولة البحرين وقطر والامارات العربية.

    ان المخاطر الكامنة في الهجوم الجوي ضد ايران يمكن الغائها اذا ما تقرر استبدال الهجوم الجوي بضربات صاروخية باليستية حيث لا يوجد لدى ايران قدرات دفاعيه لمواجهة صواريخ ارض- ارض، وفي هذا السياق بحث التقرير في قدرات اسرائيل الصاروخية واشار الى ثلاثة انواع من الصواريخ جرى تطويرها اسرائيليا وهي يريحو 1 و 2و3 ويصل مدى الصارخ الاول الى 500 كم ويحمل رأسا حربيا بزنة 450كغم ويقادر على حمل رأس نووي يزن 20 طن، فيما يصل مدى الصاروخ يريحو 2 الى 1500 كم ودخل الخدمة الفعلية عام 1990 ويستطيع حمل رأس نووي يزن 1 ميغا طن فيما يصل مدة يريحو 3 الذي يعتبر عابرا للقارات من 4800- 6500 كم ووفقا للخبراء كان مقررا ان يدخل الخدمة الفعلية عام 2008 ويستطيع حمل رأس نووي يصل وزنه الى اكثر من ميغا طن واحدة.

    وامتنع معدو التقرير عن التلميح لامكانية استخدام اسرائيل للرؤوس النووية مشيرين الى ضرورة اطلاق 42 صاروخا لتدمير الاهداف الايرانية الثلاثة على فرض ان جميع الصواريخ ستصيب اهدافها بدقة وهذا امر صعب جدا حيث لا يكفي اصابة منطقة الهدف لتدميره ويجب اصابة مناطق محددة جدا في تلك الاهداف لا يزيد حجمها عن عدة امتار وهنا يثار الشكل حول امكانية الاعتماد على دقة صواريخ يريحو.

    وفيما يتعلق بالموعد الافتراضي للهجوم الاسرائيلي قدر معدو التقرير ان عدة معطيات قد تسرع عملية اتخاذ القرار والهجوم على ايران خلال العام الحالي منها امكانية نجاح ايران عام 2010 في تشكيل تهديد جدي لدول الجوار واسرائيل بعد امتلاكها قدرات نووية عسكرية تردع اسرائيل والولايات المتحدة وتمنعهما من شن هجوم عليها اضافة الى امكانية امتلاكها صواريخ باليستية دقيقة الاصابة تحمل رؤوسا غير تقليدية وكذلك المخاوف من امتلاك ايران لمنظومة الدفاع الجوي الروسية من طراز 003V-S ما قد يشكل عاملا مسرعا في اتخاذ قرار الهجوم.

    كيف سترد ايران؟
    جهد معدو التقرير في تحليل سبل وطبيعة الرد الايراني على الهجوم الاسرائيلي مؤكدين بان الايرانيين سيزيدون من عزمهم وقدراتهم على استكمال مشروعهم النووي حتى يتسنى لهم ايجاد قوة ردع موثوق بها امام عدوانية اسرائيل، وفي هذا السياق ستعلن ايران انسحابها من اتفاقية منع انتشار الاسلحة النووية (NPT) التي تسمح حاليا بمستوى معين من الرقابة على منشأتها النووية كما سيؤدي الهجوم الاسرائيلي الى وقف فوري وشامل لكافة الجهود الدولية الرامية الى الضغط على ايران لوقف تطوير السلاح النووي وبكل تأكيد لن تكتفي ايران بهذا الرد وهناك امكانية للافتراض بها ستسعى لضرب اسرائيل مباشرة وهي قادرة على اطلاق صواريخ شهاب 3 التي تغطي في مداها جميع الاراضي الاسرائيلية باتجاه اهداف داخل اسرائيل مع امكانية ان يحمل بعضها رؤسا حربية كيماوية.

    كما سيعمد الايرانين الى تفعيل حزب الله وحماس لاطلاق موجة من الاستشهاديين الى المدن والاهداف الاسرائيلية اضافة الى قدرة المنظمتين المذكورتين على اطلاق وابل من الصواريخ كما اثبتت تجربة حرب لبنان الثانية وحرب غزة.
    كما وسيؤدي الهجوم الاسرائيلي الى زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط وسيلجأ الايرانيون لتحقيق هذا الهدف الى استخدام شيعة العراق وسيدعمون حركة طالبان وسيعززون من قدرات الحركة القتالية في افغانستان، اضافة الى قدرة الايرانيين على مهاجمة وضرب المصالح الامريكية في المنطقة وعلى وجه الخصوص القوات الامريكية في دول الخليج مثل قطر والبحرين وسيحاول الايرانيون تشويش امدادات النفط الى الغرب في منطقة الخليج العربي.








    رئيس كتلة فتح البرلمانية وعضو وفد حوار القاهرة عزام الأحمد
    قال رئيس كتلة فتح البرلمانية وعضو وفد الحركة لحوار القاهرة عزام الأحمد، 'إن انفراجا واضحا قد حصل في الحوار الثنائي بين فتح وحماس، سواء في ملف المعتقلين، أو في كافة المسائل الأخرى، ولكن الصياغات النهائية سوف تتم اليوم الثلاثاء، معربا عن أمله بان تنجز كافة النقاط العالقة المتعلقة بنظام الانتخابات والقوة الأمنية المشتركة، واللجنة الفصائلية البديلة عن تشكيل حكومة توافق وطني. وأضاف الأحمد في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة المصرية القاهرة 'أن كل ذلك سيكون مقدمة لاجتماع شامل يوم الخامس من الشهر المقبل بمشاركة جميع الفصائل ليتم التوقيع على اتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام إلى الأبد'. وأوضح 'ان هنالك مبادئ عامة تم الاتفاق عليها هذا اليوم، وسيتم صياغتها اليوم ، وستعلن بشكل لاحق، مضيفا 'سنواصل العمل على تفكيك ملف المعتقلين، ووقف الاعتقالات سواء في غزة أو الضفة. وبين الأحمد ' أنه جرى النقاش في مختلف القضايا وجرى التقارب أكثر بين الطرفين، ولكن من المبكر التحدث عنها للإعلام'.
    وأضاف الأحمد ' سيكون اليوم تواصل واستمرار للحوار الذي جرى اليوم، ونأمل بأن يتم حتى ساعات يوم غد الاتفاق على المسائل العالقة'.
    وبشأن اللقاء مع الوزير عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات المصرية قال الأحمد ' اجتماع وفدي فتح وحماس مع الوزير عمر سليمان، أنقذ جلسة الحوار السادسة من الفشل، وبالتالي تم استئناف الحوار بعد أن كان التوتر قد سيطر على جو المباحثات، وبعد ذلك دخلنا في مناقشة تفصيلية لكل البنود العالقة، سواء نظام الانتخابات أو القوة الأمنية المشتركة، أو اللجنة الفصائلية المقترحة'. وقال' نأمل بان تكون كلمات الوزير عمر سليمان هذا اليوم للوفدين قد وصلت للطرفين بشكل واضح، فلا من تجنيد المجتمع الدولي واستغلال الوضع القائم لمصلحة القضية الفلسطينية، وإحياء عملية السلام بما يساعد الشعب الفلسطيني من إنهاء الحصار ويحقق أماله في إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس'. وحول تفاؤله بتوقيع الاتفاق النهائي لإنهاء الانقسام في السابع من الشهر القادم، أجاب رئيس كتلة فتح برلمانية ' اعتقد أن توقيع الاتفاق في هذا الموعد بات في متناول اليد وأقرب من أية فترة مضت، ونأمل بان لا تظهر عقبات جديدة في المستقبل



    انتحار فتاة تونسية حزناً على رحيل مايكل جاكسون
    انتحرت فتاة تونسية بمدينة "المنار" الراقية الواقعة شمال العاصمة تونس حزنًا على وفاة ملك البوب الأمريكي مايكل جاكسون.
    وقالت صحيفة "لوكوتيديان" التونسية الناطقة بالفرنسية اليوم الاثنين 29 حزيران إن الفتاة التي أصيبت بالحزن الشديد إثر الإعلان عن وفاة جاكسون اختلت بنفسها في غرفتها، وقضت يومًا كاملاً في سماع أغاني النجم الأمريكي، ثم شربت كمية كبيرة من الأدوية تسببت في وفاتها.
    ويحظى مايكل جاكسون بشعبيةٍ كبيرةٍ في تونس. وقد ازدادت شعبيته منذ أن أقام في السابع من تشرين أول سنة 1996 حفلاً خيريًّا تاريخيًّا -كان الأول من نوعه في إفريقيا- في استاد المنزه بالعاصمة تونس حضره 65 ألف من عشاقه، وذلك بحسب "د ب أ".
    ولم يتقاض مايكل جاكسون أجرًا عن إقامة الحفل؛ إذ عاد ريعه إلى "صندوق التضامن التونسي" الذي يمول مشاريع خيرية وتنموية في تونس.
    من جانبه، اتهم المنتج التونسي طارق بن عمار وهو مدير أعمال سابق لملك البوب الراحل، الأطباءَ الذين عالجوه والمشعوذين بالتسبب في وفاته، وذلك بحسب "رويترز".
    ونقلت صحف محلية في تونس عن ابن عمار -وهو أيضًا أحد أصدقاء مايكل جاكسون- قوله "إن الأطباء استغلوا معاناة النجم العالمي من مرض نفسي يُعرف بحب المرض والشكوى الدائمة أو (الوسواس)، وساعدوه على تناول الكثير من العقاقير التي لها نتائج تدميرية على الجسم".
    ووصف ابن عمار أطباء جاكسون بأنهم "مشعوذون ومجرمون"، مضيفًا أن "جاكسون كان سيئ التغذية ولم تكن حالته الصحية جيدة، ولم يستطع ممارسة الرياضة.. كل هذا كان ليؤول بأي إنسان إلى المصير نفسه".
    وكان ابن عمار وراء استقدام مايكل جاسكون إلى تونس لأول مرة عام 1996 حين قدم حفلاً باستاد المنزه حضره عشرات الآلاف.
    وتوفي جاكسون فجأة فجر الجمعة 25 حزيران عن عمر يناهز 50 عامًا متأثرًا -وفقًا لما قاله شقيقه الأكبر جيرمين جاكسون- بسكتةٍ قلبية.
    وكان جاكسون فاقد الوعي ولا يتنفس وقت الاتصال بالإسعاف، وقال جيرمين إن الأطباء في غرفة الطوارئ وأطباء القلب حاولوا أكثر من ساعة إنعاش قلب جاكسون في المركز الطبي بلوس أنجلوس.
    وتسود حالةٌ من الغموض الشديد حول أسباب وفاة ملك البوب على نحو مفاجئ، وسط تأكيد من جانب المحيطين به على أن النجم الراحل لم يكن يتعاطى أي نوع من المخدرات.






    مسرحية مصرية "قهوة سادة" تعرض مشهدا لطابور طويل من الرجال في انتظار دورهم للرضاعة من زميلة العمل
    مشهد من المسرحية
    تقدم مسرحية مصرية باسم "قهوة سادة" مشهدا لطابور طويل من الرجال في انتظار دورهم للرضاعة من زميلة العمل تطبيقا لفتوى "ارضاع الكبير" التي أثارت ضجة عالمية عنيفة عند صدورها من أحد علماء الأزهر الكبار قبل نحو عامين.
    "القهوة السادة" صورة رمزية استخدمته المسرحية في هذا المشهد للترحم على علماء الدين الكبار الذين كانوا يقدمون الفتاوى الدينية استمدادا من صحيح الدين.
    وقال مخرج العرض الذي حضره كبار رجال الدولة ووزراء حاليون وسابقون، إن المشهد لم يثر أي اعتراض من الأزهر أو من دار الأفتاء أو من صاحب الفتوى د. عزت عطية. وأن الداعية الاسلامي الشيخ خالد الجندى أطرى على المسرحية بعد حضوره للعرض ووصفها بالفن الحلال.
    وتثير مسرحية "قهوة سادة "حالة جدلية وضجة كبرى في مصر رغم أنها تقدم منذ ما يزيد عن العام في مصر وبنجاح منقطع النظير لدرجة ان التذاكر تنفد يوميا ولا يمكن حجز مقعد قبل أسبوع على الأقل، وهو العرض الذي تقرر مد العرض له بناء على طلب الجماهير كما قال مخرجه ومؤلفه خالد جلال لـ"العربية.نت".
    وأضاف أن العرض الذي يقدم على خشبة مركز الابداع بدار الأوبرا المصرية يقدم في مجمله تشريح للمجتمع المصري بكافة فئاته المجتمعية من خلال رابط درامي يترحم على أحوال الوطن والمواطنين اليوم، وكيف ان المقعد الذي يجلس عليه الوزير لا يختلف عن مقعد الموظف البسيط، ففي الآخر الكل مصريون والهم واحد، كاشفا في الوقت ذاته عن حالة التردي التي اصابت كافة مناحي الحياة سواء الاجتماعية أو الانسانية أو الفنية أو حتى الدينية من خلال تقنية تغيير المشاهد كل 5 دقائق، حتى لا يصاب الجمهور بالملل، وفي نفس الوقت يجمع العرض كل هموم الوطن والمواطن".
    وأستطرد "اذا ما اخذنا في الاعتبار ان "قهوة سادة" لا تعتبر من مسرحيات القطاع الخاص، ولا يوجد بها المشهيات التي يعتمدها القطاع الخاص لاستمرار عروضه، كما انها يقدمها 36 شابا وفتاة من الهواة وخريجي مركز الابداع للتمثيل، اي لا تعتمد النجم الواحد، فهنا يمكننا ان نقول ان التعامل مع العرض المسرحي ونجاحه يعود الى احساس المواطن به تماما دون تفرقة".
    مشهد ارضاع الكبير
    ويعد مشهد ارضاع الكبير الذي يقدمه العرض المسرحي من أكثر المشاهد التي نالت اعجاب الجمهور بالرغم من حساسية الفتوى التي كانت قد اثارت ضجة كبرى على مستوى العالم وليس فقط على مستوى الوطن العربي لغرابتها، فيقول خالد جلال: "ان نص العرض المسرحي يستشهد بالعديد من الترهلات التي اصابت جسد الوطن وعقله من خلال اشكاليات حقيقية نعيشها اليوم ومن ضمنها الفتاوى التي تنهمر علينا من حدب وصوب دون ضابط وتفرق ولا تجمع ولا تثبت حتى المسلمين البسطاء، ومنها فتوى ارضاع الكبير التي اثارت ضجة كبرى، وبعد ان نقدم المشهد الخاص بهذه الفتوى من خلال طابور طويل يقف فيه مجموعة من الرجال في انتظار الوصول الى زميلتهم في العمل تطبيقا لهذه الفتوى، نترحم على زمن علماء الدين الأجلاء واصحاب الفتاوى الدينية التي من صحيح الدين ونشرب فنجان قهوة سادة وهو عرف مصري يتم العمل به في المآتم المصرية ترحما على روح المتوفى في العزاء".
    وينفي خالد جلال ان يكون هذا المشهد قد اثار اعتراض الازهر أو احد شيوخ الدين، أو حتى الشيخ عزت عطية صاحب الفتوي، قائلا : "لم يحدث ان اعترض أحد على جملة واحدة في المسرحية ككل، فنحن نقدم عملا فنيا محترما بلا ألفاظ مبتذلة، فما بالك بالمشاهد، ولي ان اقول أن الشيخ خالد الجندي وهو من كبار علماء الدين وله كل الاحترام في عالم الفتاوى قد كتب لنا في دفتر التذكارات الذي يوقع عليه كل من يشاهد العرض من المشاهير جملة "إن هذا العرض المسرحي أكبر دليل على أن الفن حلال".
    ويشير خالد جلال إلى أن هناك العديد من المشاهد الأخرى التي تنال التصفيق بنفس الحرارة كل يوم خلاف مشهد ارضاع الكبير، ومنها مشهد يتحدث عن انقطاع صلة الرحم وآخر عن الجهل الذي تعيشه الأجيال الجديدة من الشباب بتراثتنا وتاريخنا.
    كبار رجال الدولة يجضرون العرض
    العرض حضره نخبة المجتمع المصري بداية من حرم رئيس الجمهورية السيدة سوزان مبارك ورئيس مجلس الشعب المصري فتحي سروري فضلا عن اكثر من 15 وزيرا مصريا في الحكومة الحالية، والعشرات من الوزراء السابقين، والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى وسفراء الدول العربية والاجنبية في مصر، وصولا إلى قادة الفكر والأدب وكل نجوم الفن المصري ومعظم نجوم الفن العربي، وقادة المعارضة المصريين ورؤساء أحزابها لتجمع كافة اطياف المجتمع المصري .
    وعن ذلك يقول جلال: "كان لنا الشرف في كل هذا الحشد الرائع خلاف الجمهور العادي، لكن الحقيقة ان وصول العرض الى قلوب الناس لم يجعل هناك فارقا بين خفير أو وزير، لأننا في الآخر كلنا مصريون نعيش نفس الهموم والأحلام".


    ويضيف قائلا : "تلقينا دعوات للعرض في كل من الأردن وليبيا بعد الجزائر التي عدنا منها مؤخرا، كما حصل العرض العديد من جوائز مهرجانات المسارح مثل جائزة مهرجان المسرح القومي وجائزة احسن مخرج واحسن عرض مسرحي من مهرجان المسرح التجريبي".
    هذا ويستخدم العرض اسلوبا مبتكرا للدعاية للإعلان عن نفسه منها "تعيش وتفتكر" أو "سعيكم مشكور" و"البقاء لله" وعنها يقول خالد جلال: "انها كلمات تعبر عن العزاء والعرض يناقش رسالة عزاء وفي الوقت نفسه حنين للأشياء الجميلة التي فقدناها وهذه الكلمات دائماً تقال في العزاء فاستخدمناها لنثير سؤالاً عند الجمهور فحواه ماذا سيقدمه هذا العرض.




    تعليقات الصحف الألمانية
    من ضمن الموضوعات التي تناولتها الصحف الألمانية الصادرة صباح اليوم الأربعاء: انسحاب القوات الأمريكية من مراكز المدن العراقية، ونتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية المثيرة للجدل .
    فحول مستقبل الوضع في العراق بعد انسحاب القوات الأمريكية كتبت صحيفة نويه أوسنابروكه تسايتونغ Neue Osnabrücker Zeitung تقول:
    " لاشك أن العراق المنقسم عرقيا ودينيا، لازال يعاني من مشاكل كبيرة. كما أن موجة العنف الإرهابي الأخيرة لتنظيم القاعدة تظهر أن العراق الجديد لديه أعداء كثيرون، بيد أن التحالف بين القوات الأمريكية
    والبريطانية وقوات الأمن العراقية ساهم في تضييق الخناق على تنظيم القاعدة والجماعات المتطرفة الأخرى، مما أدى إلى تحسن واضح للوضع الأمني في البلاد بشكل عام. أما فيما يتعلق بالجوانب الاقتصادية والتعليمية والصحية و التعددية الإعلامية فالوضع مختلف. لكن التفاؤل بمستقبل أفضل يغلب على المخاطر القائمة."
    أما صحيفة فستفالن بوست Westfalenpost فتبدي نظرة متشائمة بشأن مستقبل العراق وكتبت تقول:
    "بعد مرور ست سنوات على الحرب استعاد العراق سيادته على المدن، وفرحة العراقيين بانسحاب الجيش الأمريكي كبيرة، ذلك أنه ليس هناك في العراق من هو مبغوض أكثر من الأمريكيين. قد تكون إحدى مكاسب هذه الحرب اقتراب العراق من الديمقراطية، ومع ذلك فإن هذا البلد لا يمكن أن ينعم بنظام ديمقراطي وفقا للنموذج الغربي. إذ لا تزال هناك الكثير من العقبات الواجب تجاوزها؛ فالفجوة بين الشيعة والسنة مثلا كبيرة جدا، مما يغذي النزاعات والكراهية والعنف وبالتالي يؤدي ذلك إلى عدم الاستقرار."
    وفيما يتعلق بإعادة فرز عينة من أصوات الناخبين في انتخابات الرئاسة الإيرانية المثيرة للجدل ترى صحيفة فيسبادنر كوريير Wiesbadener Kurier أن هذه الانتخابات كشفت حقيقة النظام الحاكم في إيران وكتبت تقول:
    "بغض النظر عما إذا كان هناك تزوير في هذه الانتخابات أم لا، فإن نتائجها لم تعد تلعب دورا هاما؛ فالأهم هو أن النظام الحاكم في إيران كشف بنفسه عن حقيقته من خلال تعامله مع مظاهرات الاحتجاج على



    نتائج الانتخابات. إذ إن الرئيس أحمدي نجاد، وانطلاقا من مبدأ "من ليس معي فهو ضدي"، سمح للجيش وميليشيات الباسيج بإطلاق النار على المتظاهرين. إن مفردات مثل حرية التظاهر، وحرية التعبير عن الرأي، وحرية الصحافة، والفصل بين الدين والدولة، والمساواة بين الرجل
    والمرأة، تعتبر مفردات غريبة في قاموس نظام حاكم يستمد مبادئه الديمقراطية بالدرجة الأولى من القرآن الذي يفسره بما يتماشى مع صالحه تم ألقى رئيس الجمعية السيد نضال حمدان كلمة رحب فيها بالضيوف والمكرمين، وحيا الشهداء من أبناء الأمة العربية.



    اخبار الجالية العربية

    التجمع الفلسطيني في ألمانيا
    دعوة عامة : السادة رؤساء وممثلين الجمعيات والمؤسسات الفلسطينية والعربية، الإخوة والأخوات الفاضلات، يا من تحملون هم القضية، يتشرف التجمع الفلسطيني في ألمانيا بدعوتكم لحضور أمسية افتتاح مكتبه الرئيسي في ألمانيا، والكائن في العاصمة الألمانية برلين.
    الزمان: السبت 4/7/2009 الساعة السادسة مساءً
    العنوان : Wissmannstr. 9, 12049 Belin
    الجالية الفلسطينية ـ دوسلدورف
    ضمن فعاليات احتفالية " القدس عاصمة الثقافة العربية 2009" قامت الجالية الفلسطينية – دوسلدورف بالدعوة إلى المشاركة في يوم التضامن مع القدس تحت عنوان " إلى القدس سلام .... "، وذلك يوم 5/6/2009 .
    وقد تم في هذه الاحتفالية تقديم عرض فني بمشاركة المطرب الفلسطيني سمير منصور، وكذلك معرضا للصور ، كما تم تقديم الأكلات الفلسطينية الشهيرة للجمهور.
    جمعية أصدقاء اليرموك
    بمناسبة الذكرى الأولى لتأسيسها وبحضور ما يقارب 200 شخص، من بينهم ممثلين عن السفارة الأردنية والفلسطينية ، جامعة الدول العربية ، وممثلين عن الجاليات والمؤسسات والجمعيات العربية، قامت جمعية أصدقاء اليرموك/ برلين في 19/06/2009 في حديقة المركز الألماني العربي بحفل تكريمها السنوي ...
    وقد كرم كل من : السيد حمزة المدلل، د/ نزار محمود و بطل العالم بالملاكمة للناشئين بالوزن المتوسط أحمد الجنداوي.
    وقد افتتحت الحفل السيدة نصرة كايد بتقديمها الفنان محمود الفيومي ـ الذي عزف على آلة الناي ألحانا أردنية وعراقية وفلسطينية.


    ثم قرأ السيد عيسى إدريس نبذة عن حياة المكرمين وتاريخهم النضالي والوطني... وبعدها قام السيد نضال حمدان بتقديم الهدايا إلى المكرمين.
    ثم تناول الضيوف العشاء في حديقة المركز العربي الألماني ـ حيث ساد جو من الألفة بين الجميع.
    إن جمعية أصدقاء اليرموك تشكر جميع من ساعدها وساهم في إنجاح هذا المهرجان السنوي
    رابطة المغتربين اللبنانيين
    قامت المدرسة العربية التابعة للرابطة بالدعوة للاحتفال بنهاية العام الدراسي 2008/2009 ، وذلك يوم 11/7/2009 Uhr 12.00 im Gemeindehaus der Zwölf Apostel Kirchengemeinde An der Apostelkirche 1, 10783 Berlin
    الجالية الفلسطينية ـ بون
    بمناسبة الاحتفال بمدينة القدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009 ، قامت الجالية في 14/6/2009 بعمل احتفالية تحت عنوان "القدس تاريخا وحاضرا" دعت فيها ضيوف من القدس وكان أبرزهم المؤرخ د/ إبراهيم أبو جابر و المطران د / عطا الله حنــا. وقد استمع الضيوف إلى محاضرات قيمة عن القدس في الماضي والحاضر والمحاولات الصهيونية لتهويدها وطمس معالمها.
    أصدقاء حزب الشعب الفلسطيني
    قام "أصدقاء حزب الشعب الفلسطيني" بالدعوة للمشاركة في إحياء الذكرى الخامسة والعشرين لرحيل المناضل والشاعر الفلسطيني الكبير معين بسيسو، الأمين العام السابق للحزب الشيوعي الفلسطينيّ / غزة، وذلك يوم الأحد الموافق 14 /6/ 2009 بقاعة المؤتمرات/ مبنى مؤسسة روزا لوكسمبور






    الانتخابات الأوروبية
    حصلت الأحزاب المناهضة للمسلمين والهجرة على دعم عدد كبير من الناخبين الأوربيين. ومع ذلك فإن الأحزاب المناهضة تقليديا للهجرة، فقدت الكثير من مواقعها على الأرض. فهل لا يزال هناك مجال للحديث عن وجود ظاهرة؟
    هل يمكن اعتبار الانتصار في الانتخابات الأوروبية ، انعكاسا لهبوب رياح معادية للإسلام في الاتحاد الأوروبي؟
    فوز جماعي
    حقق اليمين المتطرف والأحزاب المعادية للمهاجرين فوزا في الانتخابات الأخيرة في عشر دول من دول الاتحاد الأوروبي على الأقل. غير أن أكبر فوز لليمين سجل في هولندا والنمسا. في النمسا
    أحرزت ثلاثة أحزاب محسوبة على اليمين المتطرف فوزها بتركيزها في حملتها الانتخابية بشدة على استبعاد المهاجرين.
    وفي هولندا حاز حزب الحرية لزعيمه خيرت فيلدرز نحو 20 ٪ من الأصوات. كما حقق حزب الشعب الدانمركي المحافظ فوزا كبيراً. وفي بريطانيا تمكن الحزب القومي البريطاني للمرة الأولى من دخول البرلمان الأوروبي بحصوله على مقعدين.
    ولكن هل تؤشر هذه النتائج أيضا على تكون نوع من التوجه العام في جميع أنحاء أوروبا؟
    من المثير للاهتمام أيضا أن الأحزاب المناهضة تقليديا للهجرة تعرضت لمشاكل جمة؛ إذا تعرضت الجبهة الوطنية الفرنسية لخسارة كبيرة. كما فقد حزب "فلامس بلانغ" (المصلحة الفلامانية) اليمينى المتطرف في بلجيكا ما يقارب نصف مقاعده بعد مسيرة طويلة حافلة بالانتصارات.
    وفقا للنائب الأوربي السابق يوست لاشندايك تقدم هذه النتائج صورة متباينة، وذلك أن الأحزاب اليمينية المتطرفة التقليدية فشلت في الاستمرار بجذب الناخبين نحوها. "أصبح حزب الجبهة الوطنية في فرنسا وحزب المصلحة الفلامانية في بلجيكا أحزابا تقليدية، على الرغم من أنهما سينكران ذلك. فعلى المدى الطويل تتعرض أحزاب اليمين المتطرف بدورها للمساءلة: ماذا حققتم؟ ومن ثم يتخلى الناخبون عنها. "
    وهذا لا يمنع كون أحزاب اليمين المتطرف الجديدة تحقق تقدما في عدد من البلدان. ويظهر أن الميل نحو اليمين يمكن تفسيره منطقيا: الكساد العالمي سبب في ارتفاع معدلات البطالة في العديد من بلدان الاتحاد الأوروبي، وكذلك تنامي الخوف من فقدان مزيد من مناصب الشغل يترجم في الدعوة إلى تشديد القيود على الهجرة. ولكن هذا أيضا ليس قانونا أزليا. يقول لاشندايك: "القول بفكرة أن الأحزاب المناهضة للهجرة في حالة جيدة في كل أوروبا ليس دقيقا. انظروا إلى دول مثل إسبانيا واليونان. ليست الهجرة هناك قضية، على الرغم من ارتفاع معدل البطالة فيهما وتدفق أعداد كبيرة من المهاجرين عليهما. وفي ايطاليا تعد البطالة من أكبر المشاكل. وهناك حقق الحزب المناهض للهجرة، حزب رابطة الشمال فوزا في الانتخابات ".
    توجه الناخبون في هولندا إلى صناديق الاقتراع. ودفع نجاح خيرت فيلدرز وحزبه في الانتخابات الأوروبية الناخبين في الاتحاد الأوروبي إلى الاهتمام بقضية ترشح تركيا لعضوية الاتحاد الأوربي. وحذر فيلدرز من المزيد من توسيع الاتحاد الأوروبي في حال انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.
    ولكن وفقا ليوست لاشندايك، وهو مقرر سابق عن تركيا في البرلمان الأوروبي، ويحاضر الآن في جامعة سابانجى في اسطنبول، لن يتغير في الوقت الحالي شيء يذكر بالنسبة لتركيا: "ما تزال الأحزاب الرئيسية في الاتحاد الأوروبي وفي هولندا تقول الشيء نفسه عن تركيا، وهو الامتناع عن اتخاذ أي قرار في هذا الشأن خلال السنوات الخمس القادمة. ويمكن لحزب الحرية أن يحقق بعض النجاح في مسعاه لو أن أحد الأحزاب المهمة في هولندا غير موقفه. ولكن هذا لا أراه يحدث".
    ووفقا ليوست لاشندايك، يتمثل الربح المعنوي للسياسيين من أمثال فيلدرز في توجيه النقاش الوطني ومحاولة تغيير مساؤه حول قضايا الهجرة والإسلام. أما في بروكسل، فلن تكون الأحزاب اليمينية المتطرفة جاهزة للعب دور ما لأنها لا تميل إلى التعاون مع بعضها البعض أو نسج تحالفات أوسع في البرلمان الأوروبي.
    خسارة مريرة للاشتراكيين
    "إنها أمسية حزينة بلا شك لأنصار الديمقراطية الاجتماعية في أوربا. نحن نشعر بمرارة عميقة." بهذه الكلمات علق رئيس كتلة الاشتراكيين في البرلمان الأوربي، على الصدمة التي يتعين على كتلته أن تستوعبها.
    في وقت مبكر بدت ملامح الخسارة على وجوه الاشتراكيين الديمقراطيين في البرلمان الأوربي. الكتلة الاشتراكية خسرت ستين مقعداً ليهبط عدد مقاعدها من 218 إلى 158.
    تنافست الأحزاب على أصوات ما يزيد على 375 مليون ناخب في دول الاتحاد، على مقاعد البرلمان الأوربي الجديد الذي تم تقليص عدد مقاعده من 785 إلى 736.لم يكن الخيار سهلاً على الناخبين، غذ كان عليهم أن يختاروا بين 656 قائمة.
    تسابق الجميع على إظهار تميزهم وكان كل طرف يدعي أنه هو على حماية مستقبل أوربا المحاصرة بآثار الأزمة المالية العالمية. وكان من الواضح أن هناك حاجة لطروحات مقنعة حول إمكانيات أن يحافظ الاتحاد الأوربي على موقعه عالمياً، أمام ظهور القوى الاقتصادية الآسيوية الجديدة، مثل الصين والهند.
    مع ذلك فإن 43 بالمئة فقط من الناخبين ذهبوا إلى صناديق الاقتراع. في عام 1979 كانت نسبة الإقبال 62%، وفي انتخابات عام 2004، كانت النسبة 45,5%. المؤشر يواصل هبوطه إذن، وهو أمر يثير مشاعر الأسى في بروكسل، مقر الاتحاد الأوربي: لدى "حزب الشعب الأوربي"، وهو الذي يشكل المسيحيون الديمقراطيون عموده الفقري، والذي كانت خسارته محدودة نسبياً، من 288، إلى 270 مقعداً. كذلك لدى الأوربيين الخضر، بالرغم من زيادة عدد مقاعدهم من 42 إلى 53 مقعداً.
    وقد أنفق البرلمان الأوربي ما يزيد على 18 مليون يورو، من أجل تشجيع الناخبين على المشاركة، وتمت الاستعانة بنجوم كرة القدم، وأحد رواد الفضاء المشهورين.
    "لكن الأمر صار أشبه بمباراة كرة قدم في ملعب خالٍ." حسب تعبير محرر الشؤون الأوربية في صحيفة "ستاندارد" البلجيكية، المعروف بسعة إطلاعه، برنارد بولكه. أدى الافتقار إلى الطروحات الواضحة لدى الأحزاب التقليدية، حسب بولكه، إلى ترك المجال للسياسيين المعارضين أصلاً لأوربا الموحدة، وللأحزاب الجديدة، التي ترفض التحالف مع أي من الكتل الموجودة في البرلمان. تسبب
    صعود هؤلاء الجدد بمشاعر إحراج لدى السياسيين الأوربيين المخضرمين. "هناك حالة من التشظي الكبير في المشهد السياسي. تواجه الأحزاب التقليدية صعوبة في الحفاظ على مواقعها. في الانتخابات الأوربية يكون الميل لدى الناخبين، أكبر منه في الانتخابات الوطنية، إلى التصويت للتوجهات غير التقليدية."
    هذه التوجهات "التحررية" اسفرت في بلد مثل هنغاريا عن فوز مثير لحزب "جوبيك"، القومي المتطرف، المعادي للاتحاد الأوربي، حيث حاز على ثلاثة مقاعد. لا يتردد قادة حزب جوبيم عن إطلاق تصريحات معادية للسامية، ويعدون بـ "حل نهائي لمشكلة الغجر في هنغاريا." واستطاع هذا الحزب استغلال مشاعر السخط لدى كثيرين بسبب فشل الحزب الاشتراكي الحاكم في مواجهة الأزمة الاقتصادية.
    آيسلندا كانت الدولة الوحيدة في الاتحاد التي سمحت بالتصويت عبر الإنترنت. حيث كان بوسع الناخب الآيسلندي التصويت من منزله باستخدام شفرة خاصة، ورمز تعريف رقمي. وإذا أراد هذا الناخب تغيير خياره، فيمكنه، فعل ذلك، ولكن في مركز الاقتراع، وبالطريقة التقليدية، أي بقلم الرصاص. ومع إن الحملة الانتخابية في آيسلندا (عدد سكانها 1.3 مليون) اتسمت بالبرود ولم تطرح فيها أية قضية ساخنة، فإن نسبة الإقبال بلغت 42%، وهي نسبة كبيرة جداً، مقارنة بالإقبال في دول أخرى، وخاصة الدول الشرقية التي انضمت مؤخراً للاتحاد.



    وزير الداخلية فولفجانج شويبله : تجاهل المسؤولين توجيه دعوة لممثلين عن المسلمين في ألمانيا لحضور احتفالات الذكرى الستين لاعتماد الدستور الألماني كان خطأ.
    المسلمون خارج احتفالات الدولة
    قال وزير الداخلية فولفجانج شويبله إن تجاهل المسؤولين في ألمانيا توجيه دعوة لممثلين عن المسلمين في ألمانيا لحضور احتفالات الذكرى الستين لاعتماد الدستور الألماني كان خطأ.
    وتمثل هذه الذكرى أيضا ذكرى تأسيس ألمانيا ما بعد الحرب العالمية الثانية. وقال شويبله في مقابلة لصحيفة "تاجز تسايتونج" في برلين: "فاتنا توجيه هذه الدعوة". وأكد شويبله المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن هذا الخطأ لن يتكرر مستقبلا وأن المسلمين سيدعون للمشاركة في أقرب مناسبة مشابهة.
    وأشار شويبله إلى أنه يهدف على المدى البعيد إلى مساواة المسلمين كأصحاب طائفة دينية مع المسيحيين. وقال إنه يطمح لتحقيق التعاون بين الجهات الحكومية المعنية والمسلمين في ألمانيا كما هو الحال مع أصحاب بقية الطوائف الدينية في ألمانيا مثل المسيحيين واليهود.
    مليون ونصف ألماني لا يمتلكون مؤهلات مهنية
    أظهر تقرير أن مليونا ونصف المليون شاب في ألمانيا بين 20 و 29 عاما لم يحصلوا على شهادة تؤهلهم لمزاولة مهنة في حياتهم والعدد المذكور يعني 15% من إجمالي الشباب في هذه المجموعة العمرية.
    وحسب الدراسة التي أعلنت عنها مؤسسة فريدريش ايبرت في برلين فإن نسبة غير المؤهلين مهنيا مرتفعة في ألمانيا منذ عدة سنوات وأن ذلك يعني أن واحدا من كل سبعة شباب في ألمانيا لا يستوفي الشروط التي تؤهله للحصول على وظيفة مناسبة. وتبين من خلال الدراسة أن 32%
    من غير المؤهلين وظيفيا لم ينهوا تعليمهم الأساسي ، 40 % منهم من أصول غير ألمانية حسبما أكد الباحثان اليزابت ام كيركل و يوأخيم جيرد أولريش من المعهد الاتحادي للتعليم المهني في دراستهما التي حملت عنوان:"شباب بلا شهادة مهنية ورأى الباحثان أن من أهم أسباب ارتفاع نسبة غير المؤهلين وظيفيا هو نقص أماكن التدريب الحرفي في الشركات الألمانية منذ عدة سنوات. كما أشار الباحثان إلى أن نسبة النقص في أماكن التدريب الحرفي تقدر دون مستواها الحقيقي بكثير وذلك من خلال عدم احتساب الشباب الذين أنهوا تعليمهم المدرسي ولم يجدوا مكانا للتدريب الحرفي ثم أدرجوا تحت إجراءات انتقالية أخرى رغم أنهم لم يحصلوا على تعليم مهني.
    وأوصى معدا الدراسة بخفض عروض الإجراءات الانتقالية التي تستوعب التلاميذ الذين لا يجدون مكانا للتدريب المهني في الشركات.
    احتجاجات طلابية على النظام التعليمي
    خرج أكثر من مئة ألف طالب جامعي وطفل ومدرس إلى الشوارع في مدن من أنحاء ألمانيا احتجاجا على نظام تعليمي يقولون انه سيء التمويل وغير عادل.
    وسد المتظاهرون مداخل مباني الجامعات واحتلوا المكاتب الإدارية وساروا في احتجاجات في المدن بما فيها برلين وميونيخ وأيضا المدن الجامعية مثل هايدلبرج وجوتينجين.
    وتسمح نصف ولايات ألمانيا للجامعات بان تحصل من الطلبة مصاريف دراسية ولكن غالبية الجامعات لا تفعل ذلك ويعاني النظام من نقص شديد في التمويل.
    وحمل المحتجون لافتات كتب عليها "اخرجوا النقود وثوروا ضد قطاع الطرق الاجتماعيين" و "انقدوا التعليم وليس البنوك وحدها" و"الاستثمار في التعليم يساوي عائد مضمون".
    وقالت وسائل إعلام أن المنظمين ذكروا أن 240 ألف طالب شاركوا في الاحتجاج بينما قدرت الشرطة عدد المشاركين بنصف هذا العدد.
    وراحت مجموعة من الطلبة تهتف "نحن هنا وصوتنا عال لأن التعليم يسرق منا."
    وقال منظمو إضراب المدارس وهي سلسلة من الاحتجاجات أن هدفهم هو إطلاق نقاش عام في عام الانتخابات حول مستقبل النظام التعليمي
    المسلمون يعانون من التمييز في أوروبا
    قالت منظمة أوروبية لحقوق الإنسان في تقرير أن ثلث المسلمين في بلدان الاتحاد عانوا من التمييز ضدهم في السنة المنصرمة، علما أن العديد منهم لا يتقدم بشكاوى لانعدام ثقتهم في السلطات.
    وتعرض 11 بالمئة من المشتكين إلى جرائم ذات دوافع عنصرية، حسب التقرير، الذي يضيف أن حيازة الأشخاص المعنيين جنسية البلد المضيف ومدة إقامته فيه عامل مهم في تعرضهم لتلك الأحداث.
    كما تقول المنظمة إن المسلمين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاما كانوا أكثر تعرضا للتمييز، بينما لم يلحظ فرق يذكر بين ما يتعرض له الذكور أو الإناث من تمييز.
    ودعت منظمة الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية في تقريرها الدول السبعة والعشرين الأعضاء في الاتحاد لمواجهة هذه الظاهرة بتوعية الأشخاص المعنيين بطرق التقدم بشكاوى.
    ويقول التقرير، وهو جزء من دراسة أوسع حول تجارب المهاجرين والأقليات في 14 بلدا أوروبيا، أن معظم أحداث التمييز ضد المسلمين وقعت في أماكن العمل.
    وقال مدير المنظمة مورتن كجيروم أن "عدد تلك الأحداث في مكان العمل مقلق للغاية، لان العمل جزء أساسي من عملية الاندماج في المجتمع."
    وجاء في التقرير أن 79 بالمئة من المسلمين الذين تعرضوا للتمييز لم يتقدموا بشكاوى، مما يعني أن آلاف حالات التمييز والجرائم العنصرية لم يسمع عنها قط.
    وقال 59 بالمئة من المسلمين المستطلعة آراؤهم أنهم لا يؤمنون بان التقدم بشكوى سيغير شيئا من وضعهم، بينما قال 38 بالمئة أنهم يتعرضون للتمييز "طوال الوقت"، مما يجعلهم لا يبذلون أي مجهود للشكوى.
    وتقدم الدراسة أدلة على أن ضحايا العنصرية في الاتحاد الأوروبي يجهلون حقوقهم، فلم يعرف إلا 41 بالمئة من المستطلعة آراؤهم أن هناك قوانين تمنع التمييز ضد الناس على أساس اللون أو العرق عند التقدم لشغل وظيفة، كما أن 80 بالمئة منهم لم يعرفوا أي جهة يقصدون لتلقي النصح والإرشاد في حال تعرضهم للتمييز العنصري.
    مما خلصت إليه المنظمة أيضا حسب بياناتها أن اللباس الديني، مثل الحجاب الإسلامي، لا يؤثر في احتمال التعرض للتمييز كما يعتقد الكثيرون.
    أدنى مستوى لمنح الجنسية الألمانية
    أظهرت الإحصائيات الرسمية في ألمانيا انخفاض عدد الحاصلين على الجنسية خلال العام الماضي إلى أدنى مستوى منذ توحيد ألمانيا قبل 20 عاما. وذكرت مصادر مكتب الإحصاء الاتحادي ، أن عدد الأشخاص الذين حصلوا على الجنسية الألمانية خلال العام الماضي بلغ 94500 شخص بانخفاض نسبته 15% مقارنة بعام 2007. وكان منح الجنسية الألمانية قد حقق في عام 2000 أعلى معدل في تاريخه، حيث تم منح 186700 مواطن أجنبي مقيم في البلاد الجنسية.
    انخفاض معدل الجريمة في ألمانيا
    أعلن وزير الداخلية فولفجانج شويبلة أن البلاد شهدت تراجعا في معدل الجريمة .
    وقال شويبلة خلال مؤتمر صحفي في هامبورج " إن ألمانيا بلد آمن ". أتى ذلك في سياق تعليق الوزير على نتائج تقرير إحصائي أعدته وزارة الداخلية الألمانية عن معدل الجريمة في البلاد والذي اظهر تراجع المعدل العام للجريمة في المجتمع الألماني بنسبة 3,2 في المائة وذلك للمرة الأولى منذ تسعة أعوام .
    ووفقا للتقرير فقد شهد معدل حوادث السرقة في ألمانيا تراجعا قياسيا خلال العام الماضي مقارنة بالأعوام السابقة.
    وعلى الرغم من المؤشرات الايجابية لحالة الأمن العام في ألمانيا إلا أن التقرير أكد على ارتفاع معدل الحوادث والجرائم التي تتسبب في حدوث " الجروح الجسدية الخطيرة " والناتجة عن تزايد العنف في الشوارع و الأماكن العامة في المدن الكبرى.
    من جانبه حذر رئيس اتحاد نقابة العاملين في الشرطة من تزايد العنف في شوارع المدن الكبرى في ألمانيا والذي ارتفع بمعدل 9,1 في المائة ، مطالبا بتعزيز قوات الشرطة العاملة في هذه المدن بمزيد من عناصر الشرطة جدير بالذكر أن مدينة فرانكفورت على نهر الراين تأتي في المرتبة الأولى بين المدن الألمانية الأقل أمنا بمعدل 16 ألف جريمة ومخالفة لكل مائة ألف مواطن تليها بالترتيب مدن هانوفر و بريمن ومن ثم العاصمة. برلين.
    الاعتراف بالشهادات العلمية الأجنبية
    قررت الحكومة الألمانية الاعتراف مستقبلا بالمؤهلات العلمية التي حصل عليها حاملوها من الجامعات الأجنبية. وتعتزم الحكومة الاستفادة من أصحاب هذه المؤهلات التي لم تستغل في سوق العمل نظرا للعجز المتزايد في أعداد المتخصصين من الخريجين الألمان الذين نالوا مؤهلاتهم في ألمانيا وكان مسئولو الهجرة في الحكومة الألمانية ووزارات الاقتصاد والتعليم والداخلية طرحوا نقاطا رئيسية بهذا الشأن ، إلا أنها لن تتحول إلى قوانين إلا في الدورة التشريعية







    أخبار الجالية
    تأسيس الاتحاد الفلسطيني الألماني ـ برلين




    انطلاقا من شعورنا بالمسؤولية الجادة والهادفة تجاه كل القضايا العادلة في العالم وفي مقدمتها حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى مدينته وقريته والعيش في كرامة ومستقبل زاهر لنا وللأجيال القادمة جمعاء، وتوثيق أواصر الصداقة والمحبة والسلام بين الشعوب ومن أجل كرامة الإنسان وانطلاقا من شعورنا بتحمل المسؤولية تجاه القضايا العادلة وفي مقدمتها مناصرة الشعب الفلسطيني، وكل الشعوب الكريمة المضطهدة ومن أجل المساهمة في إرساء قواعد الأخوة بيننا وبين أبناء شعبنا في كل أماكن تواجده، والعمل على رسم خطوط التعايش الإيجابي البناء في المجتمعات التي نعيش بها لنساهم جنبا إلى جنب مع كل محبي السلام في العالم لترسيخ قواعد الاحترام المتبادل بين كل الشعوب الداعية على اختلاف ثقافتها لتحقيق العدالة والديمقراطية ونيل الحرية والاستقلال في العالم ومن أجل كل هذا تدارسنا الأمر ـ نخبة من الشباب في ألمانيا ـ واتفقنا على البدء بالتحضير لبناء مؤسسة ديمقراطية، تحترم وتلتزم بالقانون الألماني ، ومن أجل رفع الظلم من أي جهة كانت ومن أجل الحفاظ على كرامة الإنسان والاحترام المتبادل، من أجل الحفاظ على الهوية والثقافة الحضارية لكل الشعوب وفي مقدمتها شعبنا الفلسطيني وعلى أن يتكرس الفكر الديمقراطي من خلال صقل ورفع المستوى الثقافي والتربوي والاجتماعي والرياضي، والاحترام المتبادل بين كل الحضارات والثقافات في ألمانيا وفي كل العالم ومناهضة الحروب الظالمة. ومن أجل تحقيق وتكريس المحبة والأخوة لتحقيق أماني وأهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال والمساواة والاحترام المتبادل.

    عقدت النخبة التحضيرية ستة اجتماعات للتحضير للمؤتمر التأسيس للاتحاد الفلسطيني الألماني وتم عقد المؤتمر بتاريخ 21/5/2009 ببرلين في المركز العربي للاندماج بحضور ومشاركة الجمعيات العربية والألمانية.
    افتتحت اللجنة التحضيرية المؤتمر وقدم الأخ أبو محمد قواطين كلمة باسم اللجنة التحضيرية للمؤتمر التأسيسي ورحب بالحضور وشكر كل من ساهم في إنضاج هذه الفكرة من الحاضرين في المؤتمر والذين لم يتمكنوا من الحضور لأسباب قاهرة خ أحمد نصار ، المهندس بسام الحسن وخاصة.

    تم انتخاب هيئة رئاسة المؤتمر من: الدكتور حطيط ، الأخ نضال حمدان
    جدول أعمال المؤتمر:
    ـ تم تثبيت العضوية وطلبات الانتساب.
    ـ تمت مناقشة الدستور والموافقة عليه بالإجماع ، وكانت باللغة الألمانية أولا ثم العربية.
    وتم انتخاب الهيئة الإدارية من سبعة أشخاص:
    ـ أحمد نصار ، مروان سريس ، أحمد القاسم ، نبيل رشيد ، ناصر الشامي ، علي قواطين ، بسام حلمي طه
    وساد المؤتمر جو من الديمقراطية والتفاهم والانسجام والاحترام المتبادل.
    الجدير بالذكر أن معظم الأعضاء من الشباب الناشط في العمل الرياضي والاجتماعي ومنهم من الرعيل الثاني والثالث.
    وتخلل المؤتمر قصائد شعرية للأخ الشاعر طانيوس كنعان والدكتور محمد حطيط احتفالا من الحاضرين بمناسبة الذكرى 61 على النكبة
    واحتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية 2009
    وفي الختام شكرت الهيئة الإدارية جميع الذين ساهموا وانجحوا المؤتمر.
    عن الهيئة الإدارية أبو محمد قواطين


    الاتحادات والروابط والجمعيات اللبنانية والعربية

    دعت الاتحادات والروابط والجمعيات اللبنانية والعربية الشهر الماضي للمشاركة في المهرجان الجماهيري بمناسبة عيد النصر والتحرير في ﺫكرى اندحار العدو الصهيوني من جنوب لبنان. وذلك في مركز الأمام موسى الصدر في برلين. وقد توافد العديد من الأهالي والجاليات العربية للاحتفال بتلك المناسبة.

    الجمعيات والاتحادات الفلسطينية والعربية في برلين

    دعت الجمعيات والاتحادات الفلسطينية في برلين في 16/5/2009 لوقفة جماهيرية لإحياء الذكرى 61 على نكبة الشعب الفلسطيني ...!!

    وقد شارك جمع كبير من الجالية العربية والفلسطينية ، أطفالاً ونساءً ورجالاً ، وقد تم رفع أعلام فلسطين ، ولافتات للتنديد بالسكوت عما جرى للشعب الفلسطيني وما يجري الآن.

    الجالية الفلسطينية ـ فوبرتال

    أقامت الجالية الفلسطينية في مدينة فوبرتال في 23/5/2009 مهرجانا شعبيا لإحياء ذكرى النكبة ، وقد أحيى الحفل الفنان الفلسطيني / أبو عرب، الذي قدم أروع ما لديه تفاعلا مع هذا الحدث. وقد حضر الحفل العديد من العرب والأجانب ، كما قدمت المعلومات للراغبين عن فلسطين وتعريفا بالنكبة والوضع الحالي في الأرض المحتلة. وقد قدم دخل الحفل لمساعدة الأهل في غزة.

    رابطة الإعلاميين العرب في ألمانيا

    قدمت رابطة الإعلاميين العرب في ألمانيا في افتتاح موسم نشاطاتها الثقافية بمناسبة "القدس عاصمة الثقافة العربية" في مايو 2009 محاضرة عن المفكر الراحل د. إدوارد سعيد ، الذي كانت القدس مستوطنة قلبه وفكره.
    قدم المحاضرة الناقـد والكاتب: صبحي حديدي.

    تجمع الديمقراطيين اللبنانيين ـ برلين

    أقام تجمع الديمقراطيين اللبنانيين في ألمانيا ندوة سياسية في برلين في 17/05/2009، حاضر فيها الكاتب حسين قاسم، افتتح الندوة السيد محمد مشون بكلمة وطنية جامعة.

    وقد تم استعراض المرحل التاريخية لتطور الدولة اللبنانية .

    وقد ركز الكاتب على ملابسات الصراعات بين الطوائف اللبنانية، وكيفية إزالة التوتر بينها.
    الاتحادات والروابط والجمعيات اللبنانية والعربية
    دعت الاتحادات والروابط والجمعيات اللبنانية والعربية الشهر الماضي للمشاركة في المهرجان الجماهيري بمناسبة عيد النصر والتحرير في ﺫكرى اندحار العدو الصهيوني من جنوب لبنان. وذلك في مركز الأمام موسى الصدر في برلين.

    وقد توافد العديد من الأهالي والجاليات العربية للاحتفال بتلك المناسبة.


    الجمعيات والاتحادات الفلسطينية والعربية في برلين

    دعت الجمعيات والاتحادات الفلسطينية في برلين في 16/5/2009 لوقفة جماهيرية لإحياء الذكرى 61 على نكبة الشعب الفلسطيني ...!!
    وقد شارك جمع كبير من الجالية العربية والفلسطينية ، أطفالاً ونساءً ورجالاً ، وقد تم رفع أعلام فلسطين ، ولافتات للتنديد بالسكوت عما جرى للشعب الفلسطيني وما يجري الآن.

    الجالية الفلسطينية ـ فوبرتال

    أقامت الجالية الفلسطينية في مدينة فوبرتال في 23/5/2009 مهرجانا شعبيا لإحياء ذكرى النكبة ، وقد أحيى الحفل الفنان الفلسطيني / أبو عرب، الذي قدم أروع ما لديه تفاعلا مع هذا الحدث. وقد حضر الحفل العديد من العرب والأجانب ، كما قدمت المعلومات للراغبين عن فلسطين وتعريفا بالنكبة والوضع الحالي في الأرض المحتلة. وقد قدم دخل الحفل لمساعدة الأهل في غزة.

    رابطة الإعلاميين العرب في ألمانيا

    قدمت رابطة الإعلاميين العرب في ألمانيا في افتتاح موسم نشاطاتها الثقافية بمناسبة "القدس عاصمة الثقافة العربية" في مايو 2009 محاضرة عن المفكر الراحل د. إدوارد سعيد ، الذي كانت القدس مستوطنة قلبه وفكره.
    قدم المحاضرة الناقـد والكاتب: صبحي حديدي.

    تجمع الديمقراطيين اللبنانيين ـ برلين

    أقام تجمع الديمقراطيين اللبنانيين في ألمانيا ندوة سياسية في برلين في 17/05/2009، حاضر فيها الكاتب حسين قاسم، افتتح الندوة السيد محمد مشون بكلمة وطنية جامعة.

    وقد تم استعراض المرحل التاريخية لتطور الدولة اللبنانية .

    وقد ركز الكاتب على ملابسات الصراعات بين الطوائف اللبنانية، وكيفية إزالة التوتر بينها.

    لمصادر : وسائل اعلام وصحف عربية وعالمية تنويه :الاراء والمواقف التى وردت فى هذا العدد تعبر عن مصادرها وكتابها ولا تعبر بالضرورة عن اراء ومواقف النادي الثقافي العربي

  2. #2
    تاريخ الانتساب
    06-11-2007
    المكان
    طريق درب التبانة - المجرة اللبنية - المجموعة الشمسية - كوكب الأرض - قارة افريقيا - مصر
    مشاركات
    12,111
    مستوى السمعة
    47

    جميل رغم انها اخبار قديمة جدا


    لكن هل لسيادتكم علاقة بتلك الجريدة ؟


    نود ان نعرف عن سيادتكم الكثير


    هل تسمح لنا باجراء حوار صحفى عن نفسك


    فى انتظار الرد


    شكرى وتحياتى



  3. المهاجر مجلة فصلية ثقافية اجتماعية رياضية
    يصدرها النادي الثقافي العربي فى المانيا
    وهى تصدر منذالعام 1989
    عصام عبيد

  4. #4
    تاريخ الانتساب
    25-08-2007
    المكان
    اسكن في بيتنا اللي علي ايدك الشمال بص كدا مش هتلاقي حاجة وان لقيت ابقي قابلني
    مشاركات
    4,774
    مستوى السمعة
    23

    جميل بس طوووووووووووويل اووووي

    تسلم اخي للطرح

    سما }

  5. #5
    تاريخ الانتساب
    06-11-2007
    المكان
    طريق درب التبانة - المجرة اللبنية - المجموعة الشمسية - كوكب الأرض - قارة افريقيا - مصر
    مشاركات
    12,111
    مستوى السمعة
    47

    اين باقى الرد

    هههههههههههههه


    هاعديهالك علشان رمضان بس


    عاوزين نعرف عن حضرتك اكتر

    تحياتى وودى


    رمضان كرييم



  6. توضيح

    المهاجر نشرة دورية فصلية اى تصدر كل ثلاثة شهور

    وهى اخبارية بالدرجة الاولى تهتم بتزويد ابناء الجالية العربية فى المانيا بالاخبار التى تهمهم ليبقوا على تواصل دائم مع قضايا بلادهم وهمومها

    كما تعمل على تزويدهم بكل ما يدور حولهم فى بلاد المهجر من امور تهمهم او يشاركون بها

    والنشرة تقدم احيانا بعض الاراء والمواقف الموضوعية التى ليس بها مهاترات او اسفاف او تجني وليست مسؤولة عن تلك الاراء والمواقف وانما تعبر عن رأى ومواقف اصحابها سواء افراد اومؤسسات

  7. #7
    تاريخ الانتساب
    06-11-2007
    المكان
    طريق درب التبانة - المجرة اللبنية - المجموعة الشمسية - كوكب الأرض - قارة افريقيا - مصر
    مشاركات
    12,111
    مستوى السمعة
    47

    اوك الى الامام

    وكنا عاوزين نعرف رد فعل حضرتك عن قضية الدكتورة المصرية مروة الشربينى والى اين انتهت احداثها ؟



  8. Dalil-Magazine Issue August, 2009 Article 27بين ميركل والإعلام .. يا قلب لا تحزن !!Back To Overviewآه .. لو كانت " القتيلة " إسرائيلية الجنسية .... لقاطعت السيدة ميركل اجتماعات قمة الثمانية للعودة على عجل إلى ألمانيا لتقديم واجبات العزاء مع كام كلمة حماسية عن عداء السامية ، وطبعاً ساعتها سوف ينتفض الإعلام " الحُر" ـ وعلى مدى أشهر ـ للتذكير بحوادث مماثلة ، هذا الإعلام "الحر"، الذي طالما حرض ضد المسلمين والمسلمات .

    إعلام مُسيس
    لم يكن ضعف الاهتمام الإعلامي في ألمانيا بهذه الجريمة مستغرباً، وقد انعكس في اقتصار معظم وسائل الإعلام على نقل الخبر مختصراً دون ربطه بخلفية عداء عنصري، بل يمكن القول بسعي بعض وسائل الإعلام لاستبعاد ذلك، وقد تكون الحجج الواردة بهذا الصدد صحيحة من حيث عدم ارتباط الجاني بتنظيم ما، إنما لا تصح هذه الصورة عند النظر في علاقة الحادثة بالأجواء العامة السائدة بفعل حملات السنوات الماضية، التي ساهمت في «تسييس» قضية الحجاب من جانب أوساط لها أغراضها، بعضها في مناصب توجيه إعلامية وحزبية وسياسية، تارة بالتركيز على أن الحجاب رمزا وليس فريضة، وأخرى بالقول إنه تعبير عن اضطهاد المرأة رغم تناقض هذا القول مع حقيقة انتشاره طوعاً، وتارة ثالثة من خلال استصدار قوانين تحظره على فتيات المدارس وفي الدوائر العامة كما في فرنسا، أو على المدرّسات المسلمات في ألمانيا.
    ولأكثر من أسبوع لزمت معظم وسائل الإعلام الصمت بشأن الحادث .....
    فتساءلت صحيفة tagesspiegel البرلينية " لماذا بقي مقتل امرأة محجبة لم تسقط ضحية "جريمة شرف" مجرد خبر هامشي صغير لمدة أسبوع؟ "، مضيفة "هل يمكن أن تكون هذه الوفاة انعكاسا لطريقتنا في التفكير؟".
    ومن جانبها، انتقدت صحيفة "TZ" تأخر الحكومة الألمانية في إدانة الحادث، وقالت إنه أخيرا وبعد حوالي أسبوع من مقتل مروة، أعلنت الحكومة الألمانية إدانتها لهذا الحادث، وأسفها لوقوعه، ومع ذلك يجب عليها أن تقبل اتهامها بأنها لم تفعل ذلك إلا بعدما أثار هذا الحادث الغضب في مصر، وبعد أن تناولته وسائل الأعلام في دول أخرى أيضا.
    وتساءلت الصحيفة "أين كانت الأصوات المُدينة للحادث في ذلك الأسبوع الذي مر، إذ لم تسمع هذه الأصوات في ذلك الوقت، ولماذا احتاجت الحكومة الألمانية إلى كل هذا الوقت للعثور على كلمات الإدانة المناسبة ؟؟.
    وأشارت إلى أن هذا التأخير بالتأكيد لم يكن مؤشرا على ، لكن من الواضح أن كثيرا من المسلمين - وحتى من الموجودين في ألمانيا - فسروا الأمر على أنه عدم اهتمام بالقضية أو على غياب التعاطف مع الضحية ، بل إن بعضهم رأى في الأمر محاولة مقصودة للتقليل من أهمية موت السيدة المصرية.

    خطوة للأمام خطوة للخلف
    منذ أحداث سبتمبر(أيلول) والهجوم على الإسلام واتهام المسلمين جميعا بالإرهاب، تأثر بهذا الهجوم الشعب الألماني وكانت وسائل الإعلام تحاول تغطية رغبة الجمهور في معرفة المزيد عن المسلمين بتقديم عدد كبير من المقالات حول الإسلام والعالم الإسلامي، لكن يبقى معظم هذه المقالات سطحيا وبمضمون يشوّه صورة الإسلام والمسلمين غالبا. كما يشكل مصدر إضرار بهم، دون أن يسهم في نشر مفاهيم وتصوّرات أفضل عنهم.
    الآن فقط .. أي بعد أن ظهرت الحصيلة الأولية للحروب الأمريكية، ازدادت ردود الفعل المضادة، وبدأ كثير من المفكرين ينشر من مواقف الإنصاف والتوعية، ما يمكن اعتباره نواة لتبدل الأجواء العامة في اتجاه إيجابي. لكن لا يمكن انتظار حدوث تحول واسع النطاق قبل مرور سنين عديدة، وإلى ذلك الحين ستبقى الجولات مستمرة، وهي أقرب إلى جولات فئات متطرفة وحملات عداء، تقتصر في واقعها على نسبة محدودة في الغرب، إنما تملك التأثير أكثر من سواها بحكم وجود كثير من هؤلاء في مفاصل صناعة القرار الإعلامي والفكري والثقافي.
    الوضع في ألمانيا مختلف، فالبلد لطالما دخل دائرة الاتهام بالعنصرية على مر التاريخ، آخر تقرير لمجلس أوروبا لهذا العام ندد بتصاعد أعمال العنف والخطاب العنصري في ألمانيا على الرغم من الجهود الكبيرة التي بذلتها السلطات لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية والتمييز. فالأصوات التي حصل عليها الحزب الوطني الديمقراطي الذي يستخدم أعلاماً ورموزاً تشبه شارات النازيين ارتفعت بمقدار أربعة أضعاف من 2006 إلى 2008 في مقاطعة ساكسون، حيث يشغل مقاعد في عشرة مجالس محلية في المقاطعة، وحصلت حركة أنشئت لمعارضة بناء مسجد كبير في مدينة كولن على خمسة مقاعد في الانتخابات المحلية الأخيرة.
    وبحسب معطيات اللجنة الأوروبية، ممنوع ارتداء الحجاب في مدارس ثماني مقاطعات ألمانية. كما ارتفع بالموازاة عدد الجرائم العنيفة المرتبطة بمعاداة السامية إلى 59 في 2008 مقابل 49 في 2005 و43 في 2006. القانون الجديد الذي صدر في مارس 2006 والذي يسمح بملاحقة معدي الخطب العنصرية في التجمعات العامة، سمح بخفض عدد التظاهرات التي ينظمها النازيون الجدد من 126 في 2006 إلى 66 في 2008. واللافت أن أغلب الحوادث والجرائم ذات الدافع العنصري تحدث في ما كان يعرف بألمانيا الشرقية سابقاً.
    وهذا ما حذرنا منه في شهور ( يونيو ، يوليو وأغسسطس 2008) تحت عنوان " لماذا لا نندمج" ، فهل يعقل الإعلام الألماني ما يكتب وما يردد من مواضيع غير مدروسة ولأناس لا يفقهون عن الإسلام شيء ، ربما تكون هذه عظة لهؤلاء الذين يتسببون في ازدياد العنصرية في البلاد.
    يقول البروفيسور بيتر هاينه ، أستاذ العلوم الإسلامية بجامعة هومبولت في برلين: "يجب أن نأخذ غضب الشعب المصري بشكل جدي للغاية.. فهو حقيقي لا تنظمه أنظمة معينة".
    وأشار هاينه إلى أن حالة الغضب الشديدة في مصر ، والتي ظهرت في العديد من المظاهرات التي تم خلالها ترديد هتافات ضد ألمانيا ، لها ثلاثة أسباب أولها الاعتقاد بأن مروة قتلت لأنها محجبة، وثانيها ما تردد من أن رجل الشرطة الألماني أطلق الرصاص على زوج مروة في قاعة المحكمة بعدما اعتقد أنه الجاني لمجرد أن بشرته داكنة، وثالثها هو أن الشعب المصري رأى أن رد فعل الحكومة الألمانية على الحادث لم يكن متعاطفا بالقدر الكافي.
    فهل وعي الإعلام الألماني الدرس .. وتعلم ، سنرى

  9. #9
    تاريخ الانتساب
    06-11-2007
    المكان
    طريق درب التبانة - المجرة اللبنية - المجموعة الشمسية - كوكب الأرض - قارة افريقيا - مصر
    مشاركات
    12,111
    مستوى السمعة
    47

    شكرا للتوضيح

    وهذا ما عهدناه رغم حبى الشديد لدولة المانيا

    اعتقد ان الجو اصبح غير ملائم هنالك والاعلام اصبح غير موضوعى وينحاز للضغوط والافكار المخالفة للاسلام الصحيح


    والخطاء الاكبر يقع على عاتق المسلمين انفسهم ثم عليهم بالدرجة الثانية

    تحياتى


    رمضان كريم



  10. فى بلاد المهجر
    يفقد المهجر كثيرا من عاداته وتقاليده وقيمه نتيجة ابتعاده عنها ونتيجة انفصاله عن الواقع والمجتمع الذى ربي ونما فيه ، كما قد يصاب فى اعز ما لديه وهو دينه والعياذ بالله
    وأيضا نتيجة ما يتعرض له من ضغوط نفسية ومعاناة يومية فى بلاد الأغتراب وهى كثيرة والحمد لله الذى لا يحمد على مكروه سواه ، مما قد يسبب له نوعا من الأحباط واليأس ومن ثم اللامبالاة يدفعه الى تقليد اعمى لما حوله بحجة ان لم يكن ما تريد فرد ما يكون
    من هنا وحرصا منا اخوتنا واهلنا فى بلاد المهجر قمنا بتأسيس النادي الثقافي العربي فى المانيا يجمع المهاجرين فى اطار عائلي اخوي يعبرون فيه عما يجيش ويعتمل فى صدورهم يبثون همومهم بعضهم لبعض محاولين مجتمعين تجاوز محنة الغربة والعودة الى طبيعتهم وفطرتهم التى جبلوا عليها يقربهم التزاور والود والتواصل كما يقضون اوقات فراغهم بما ينفعهم ويفيدهم هم وعائلاتهم ، ان النادي الثقافي العربي فى المانيا اخذ على عاتقه العمل لتحقيق ذلك بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة والعمل المدروس
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون
    صدق الله العظيم
    كما خصصنا لكل همومكم مخرج ، فهنا دور للمرأة وهناك دور للأبناء وهنالك ادوار للجميع يتسابقون للعمل بما يعود عليهم جميعا بالنفع والخير ، يتقابلون ، يتزاورون ، يتحاورون ، يتراحمون ويمدون يدهم بلهفة وهمة لكل من يقع فى محنة .
    كما اردنا ان يكون للنادي صوتا يصل للجميع وهو هذه المجلة المهاجر التى تصدر كل ثلاثة شهور لتعبر عن الواقع وتعمل على تطويعه وتحسينه حتى تضعه فى القالب الذى نعرفه جميعا وربينا عليه .
    ستقدم للمهاجرين ما كانوا يحنون اليه ويشتاقون من معرفة وارشاد من وسائل توعية وترفيه هادف ، مستعينة بعد الله عز وجل بتراثنا وحضارتنا العظيمة التى انارت العالم وارست للعلم دعائم .
    محاولين استعادة تلك الحضارة المسلوبة ومواكبة الحاضر بما ينفع ويفيد ، مستعينين بدين الله الحنيف نبراسا مضيئا وطريقا لنا ، اليس الدين عند الله الأسلام .
    اخوتنا وأحبتنا اننا اذ نرحب بكم فى النادي وفى مجلته نرحب فى الوقت ذاته بكل اقتراحاتكم واسئلتكم كما ونرحب ايضا بكل انتقاداتكم الهادفة بقلوب كبيرة وصدور واسعة
    اخوكم رئيس النادي عصام عبيد
    الاتصال والاستعلام
    Postoffice 1549 , 57206 Kreuztal , Germany
    Tel&Fax 02732 28705 Mobile 01714458687

الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد الآن 1 قارئ يقرؤون الموضوع. (0 عضو and 1 ضيف)

مواضيع ذات صلة

  1. الطائر المهاجر ( حنكشه )
    By حنكشه in forum منتدى الخواطر
    المشاركات: 7
    المشاركة الأخيرة: 16-06-2009, 06:40 PM
  2. بقلمي : المهاجر
    By شمس المحبة in forum منتدى الشعر
    المشاركات: 4
    المشاركة الأخيرة: 28-05-2007, 12:23 PM

ضوابط المشاركة

  • لا يمكنك وضع موضوع جديد
  • لا يمكنك وضع مشاركات
  • لا يمكنك إرفاق مرفقات
  • لا يمكنك تحرير مشاركاتك
  •