تحويل منزل «العندليب» إلى «مخبز بلدي» !

السبت 2012/11/10 11:37 م
















  • تجاهل تام من المسئولين لتخليد ذكرى الفنان الراحل

الشرقية – محمود الفولي :
« دوام الحال من المحال» مقولة تنطبق كليا وجزئيا على منزل «عندليب الطرب» عبد الحليم حافظ ، فالمنزل الذي طالما عمت أرجائه نغمات الفن والطرب تحول إلي « مخبر بلدي» لإنتاج الخبز.

منزل العندليب الأسمر والكائن بقرية «الحلوات» التابعة لمركز ومدينة الإبراهيمية بمحافظة الشرقية تحول إلي مجمع مخابز وأكشاك لبيع الخبز بالقرية.

حيث قام ورثة ورثة المنزل ببيعه لتاجر أفران وقام التاجر بتحويله إلي مخبز لصنع الخبز ومن أمامه أكشاك للتوزيع .

المنزل الأثري الذي عاش بة العندليب تحول إلي خرابه تسكنه الفئران والثعابين وأبوابه مغلقة منذ وفاة العندليب.

الجدير بالذكر بان المسئولين بمحافظة الشرقية لم يقوموا بترميم المنزل وتحويله إلي مزار سياحي وذلك تخليدا لذكراه ولكن طواه النسيان و تُرك البيت لعدة سنوات بعد أن ارتفع الشارع المار أمامه مما دفع مالكه إلي هدمه وبيع جميع الممتلكات الموجودة بداخله.

شبكة الإعلام العربية « محيط» انتقلت إلي قرية «الحلوات» لتتحدث إلي أحفاد وأهل العندليب الذي لم يبق منة سوي رجل كبير يسكن في بيت من الطوب اللبن.

الحاج شكري أحمد داوود ابن خالة الفنان عبد الحليم يقول إن ورثة الفيلا قاموا ببيع المنزل لتاجر أفران للخبز يدعي محمود شندي غنيمي الذي قام بتحويله إلي مكان لتخزين الدقيق وقام بعمل أكشاك أمام المنزل ليصبح المنزل فرنا للخبز، مؤكدا علي أنة عند قيام ورثة البيت بالبيع قام بمحاولة عرقلة البيع إلا أن أهواء الدنيا سيطرت علي عقولهم.

وانتقد الحاج شكري تجاهل المسئولين بمحافظة الشرقية تجاه المنزل وتجاه القرية مضيفا بأن لابد من تخليد ذكراه وعمل ميدان باسمه مثل الشخصيات الأخرى كالفنان أحمد زكي والزعيم أحمد عرابي .

وأشار شكري بان قصر الثقافة بالشرقية كان يحتفل ويخلد ذكري وفاته ومولده منذ سبع سنوات وكانت أيضا ابنة خالته تحيي ذكراه بالقرية علي نفقتها وبالمثل كان قصر الثقافة يحيي الذكري وعندما توفيت ابنة خالته انعدم الاحتفال بة بالقرية وانعدم الاحتفال بقصر الثقافة .

وخلال حديثنا مع الحاج شكري أكد لنا بأن العندليب لم ينسي قط قريته ومسقط رأسه فزار الحلوات أكثر من خمسة مرات وأسس الوحدة الصحية بالقرية وقام بافتتاحها في عهد علي صبري رئيس الوزراء حينذاك ، وقام أيضا بتوصيل المياه والكهرباء للقرية علي نفقته الخاصة وقام ببناء أكبر مسجد بالشرقية وهو مسجد الفتح بالزقازيق متسائلا لماذا يتم تجاهل القرية وتجاهل ذكراه ؟!

وفي لهجة يعمها الحزن الممزوج بالألم والتحدي قال داوود «الذين يقولون بأن منزل عبد الحليم إذا هدم أو تحول ملكيته لشخص آخر فقد يمحي ذلك ذاكره أؤكد لهم أن هذا ليس صحيحا فأنا سأقوم بتخليد ذكراه علي نفقتي الخاصة، ولو اضطررت لفعل أي شئ ، وقال أيضا عشرات البيوت الذي سكن بها عبد الحليم لا تقدم شيئا في ذكراه ، منتقدا ذلك لأن العندليب هو تاريخ للأمة العربية وليس لمصر أو للشرقية فقط .

وعن المنزل الذي سكن بة عبد الحليم قال بأن المنزل قام بتصميمه وتنفيذه مهندس ايطالي قام حافظ بجلبة لتخطيط المنزل ليصبح منزلا علي الطريقة الايطالية بها 7 غرف 6 منهم صيفي وغرف أخرى شتوى.

وأضاف لنا ذكريات رائعة مع الراحل المبدع في هذه القرية قائلا بأنة كان يأتي مخصصا لزيارة القرية كل حين وآخر وكان يجلس بالزراعات في الهواء الطلق ،مؤكدا بأن هذه الأماكن كان يرتاح لها «عبد الحليم» وكان يخرج مع أصحابة بالقرية الذين رحلوا أيضا وعن زيارته لأقربائه قال بأنة كان دائم الزيارة لخالته -الذي هي والدتي- وكان يفضل الجلوس معها كثيرا.

وناشد الحاج داود القيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة بضرورة إنقاذ البيت لأنة كلما مر علية الزمان سوف يختفي تدريجيا ولن يكون هناك أي شئ باسم الراحل في مسقط رأسه.

وعن أهالي القرية أضاف أحمد وصفي الخرداني مدير عام بضرائب مبيعات بالزقازيق بـأن الفيلا كانت تراث من نوع خاص حيث كان مكان هذا الفرن برج حمام كان يحبه العندليب وكان دائم متابعته والوقوف به ولكن عندما طواه النسيان وأشتراه تاجر أفران تحول الي « فرن ومخزن دقيق».

وقال الخرداني هذه القرية علي الأقل لابد أن تكون بها خدمات تخليدا لذكري العندليب الأسمر لكن قرية «الحلوات» من أسوأ القرى علي مستوي الجمهورية وليس الشرقية فقط ، مضيفا بأن المياه تقطع بالثلاثة والأربع أيام والكهرباء كذلك وشبكة الطرق بها مهملة ولا يوجد من ينقذ القرية من أيدي البلطجية الذي يحاولون السطو علي القرية مضيفا بأنة كان يوجد أقارب الحاج شكري ذاهبين لاستقبال اقراب عبدالحليم من الحج قام بعض اللصوص علي طريق «هيها - الابراهيمية» بسرقتهم بالاكراة وسرقة كل ممتلكاتهم فهل هذا هو التكريم الذي تكرمه القيادات لأهالي قرية عبد الحليم حافظ وأهل عندليب الغناء ؟!.