كشفت دراسة يابانية حديثة عن وجود صلة بين ارتفاع نسبة الكولسترول والإصابة بالزهايمر، وتقول الدراسة التي نشرت مؤخراً في الجريدة الطبية للأكاديمية الأمريكية لعلم الأعصاب أن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة الكولسترول يواجهون مخاطر أعلى للإصابة بالزهايمر،

وقال الباحث القائم بالدراسة كنسوك ساساكي من جامعة كيوشو اليابانية: "لقد اكتشفنا أن زيادة مستويات الكولسترول تتصل بشكل كبير بظهور بقع بالمخ ترتبط بمرض الزهايمر".

وفي هذه الدراسة قام الباحثون بفحص حالة 2,587 شخصا ممن تتراوح أعمارهم بين 40 إلى 79 سنة ممن لا يظهرون أعراض مرض الزهايمر، ثم قاموا بفحص جثث 147 شخصاً ممن ماتوا بعد فترة ملاحظة طويلة (10 إلى 15 سنة). من بين هؤلاء تم تشخيص حالة 50 شخصا بالإصابة بالعته قبل الوفاة. وقد بحث المشرّحون عن وجود بقع في المخ وعلامات أخرى على مرض الزهايمر.

وقد تبين أن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة الكولسترول ظهر لديهم بقع مخية أكبر بالمقارنة بالأشخاص الذين لديهم مستويات طبيعية في الكولسترول، حيث كانت نسبة حوالي 86% من الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم لديهم بقع بالمخ بالمقارنة ب 62% ممن لديهم مستويات منخفضة من الكولسترول.

بالإضافة لزيادة نسبة الكولسترول كعامل يزيد من خطر التعرض للإصابة بمرض الزهايمر، وجد الباحث أيضاً أن مقاومة الأنسولين قد يمثل عامل خطورة آخر للإصابة بالبقع المخية التي ترتبط بمرض الزهايمر.

وتعتبر هذه الدراسة واحدة من أكثر الدراسات العلمية التي تشير بوضوح لاحتمالية تأثير زيادة الكولسترول على ظهور البقع بالمخ بشكل مباشر أو غير مباشر، غير أن فشل العقاقير المعالجة لزيادة الكولسترول في علاج الزهايمر يعني عدم وجود صلة بين تقليل الكولسترول ومنع الإصابة بالزهايمر.