تنظيم القاعدة: مقاوم أم إرهابي؟



بقلم عماد الدين أديب




لدي سؤال صعب، وحساس، ومؤلم: هل تنظيم القاعدة كما نعرفه منذ نشأته حتى الآن تنظيم مقاوم أم تنظيم عنف وإرهاب؟
ويأتي السؤال لأن دور «القاعدة» انتقل من أفغانستان إلى سيناء في مصر، وجنوب تونس، وسواحل بنغازي، ومدن الساحل السورية، وأواسط العراق، وبعض المدن الكبرى في الخليج العربي والحدود اليمنية - السعودية وحدود مالي ومدن الأطراف في الجزائر وصولا إلى مدينة غزة!
بعد هذا التغيير النوعي في الوجود، والأحداث، من مقاومة الأميركيين والغرب إلى مواجهة الأنظمة والحكومات العربية، أصبح الوضع معقدا.
وعقب تغيير الهدف النهائي لـ«القاعدة» من حزب القوى الكبرى للتأثير على القوى الصغرى، إلى التعامل المباشر مع الأنظمة والشعوب العربية والإسلامية فإن القضية أصبحت أكثر إلحاحا.
وأصبحت الأسئلة الصعبة تطرح نفسها على الجميع ومنها مثلا: هل يقبل أن يحكم سوريا، عقب بشار الأسد، نظام تابع لـ«القاعدة»؟ وهل مقبول لدى الرأي العام استبدال نظام أيمن الظواهري بنظام الغنوشي في تونس؟ وهل يقبل في مصر أن تتحول سيناء إلى إمارة إسلامية متشددة تحكمها الرايات السوداء؟ وهل يصبح مقبولا أن يدير نفط وغاز العرب قوى تسعى إلى تفجير العالم؟
أعرف أن أسئلتي سخيفة وثقيلة الدم، لكنها أسئلة جوهرية تدعونا إلى الإجابة المباشرة عنها.
إن وزراء الداخلية الغرب مطالبون في أول اجتماع لهم بحسم موضوع التعامل مع «القاعدة»، وأعتقد أنه يتعين على رؤساء الاستخبارات العربية في بعض الدول المعنية بالموضوع حسم موضوع أسلوب التعامل مع ملف «القاعدة» بشكل قاطع وسريع.
هل «القاعدة» تنظيم إرهابي يجرمه القانون أم أنه تنظيم مقبول وقابل للوجود الشرعي في حياتنا؟
أسوأ إجابة هي الإجابة الحالية التي تصمت على مستوى التصريحات وتعتقل على مستوى السياسة الأمنية.
لا بد من فتح ملف «القاعدة» صريحا واضحا ومعرفة هل هذا النوع من الفكر القائم على التكفير والعنف والعداء لكل شيء مقبول أم مرفوض قولا وفعلا، وممنوع عرفا ومجرَّم قانونا؟
يجب أن نتحلى بشجاعة مواجهة هذا الملف قبل أن يلتهمنا ويصبح أكبر من طاقتنا على الاستيعاب أو التعامل.
هذه أزمة يجب أن نديرها قبل أن تديرنا بالمدفع الرشاش وسيطرة العنف المجنون.