انتخبوا عمدتكم



بقلم عبده خال



بعض الإعلانات تجتذبك لسبب ما، فتقف عليها مستنكرا أو مستدركا أو مستملحا أو رافضا، وهي أسباب تنشأ لديك وفق خبراتك الخاصة، وليس شرطا أن تكون وقفتك صائبة.
وبما أننا نعيش في الوقت الراهن داخل وعاء إعلاني ضخم غدا فيه الإعلان صانعا لحياتنا في مجالات عديدة؛ لهذا أظن أن من أهم الوظائف التي يجب الاعتناء بها هي صياغة الإعلان صياغة مقنعة، وربما يعرف المسوقون هذه الجزئية معرفة أكيدة، كون الإعلان يمثل لهم ركيزة أساسية في استقطاب العملاء.
هذه البداية لم أكن أستهدف منها أن تكون فاتحة مقالي، خصوصا أنها تنطبق على الإعلانات التجارية، بل جاءت تمهيدا للاستدراك على إعلان حكومي، فقد انتابني الاستغراب وأنا أقف على قراءة إعلان لشرطة محافظة جدة عن توفر وظائف شاغرة بمسمى (عمدة) ورغبتها في توظيف من لديهم الكفاءة لشغل هذا المنصب.
ومبعث استغرابي أن منصب العمدة من المفترض أن لا يكون وظيفة مثله مثل الوظائف الأخرى التي يتم ملأها بأي شخص كان، فهناك وظائف لها خصوصية معينة تتجاوز الصفات الجمعية وتقف عند الصفات الذاتية.
فأن يطلب لوظيفة موظفون وفق شروط محددة تنطبق على المئات يمكن قبول ذلك إذا كانت الوظيفة لا تتطلب تميزا ذاتيا، فهناك وظائف تضع شروطا يمكن أن تنطبق على جميع أفراد البلد، لكن تلك الشروط لا يمكن لها أن تنتج الشخص المطلوب.
وإعلان شرطة محافظة جدة الباحث عمن يشغل منصب العمودية كانت شروط الإعلان تنطبق على المئات، وفي رأيي، يفترض أن توكل مهمة العمودية لأي حي من الأحياء وفق نظام انتخابي، إذ يترشح أبناء ذلك الحي ويتم اختيار الشخص المناسب وفق أمزجة أهل الحي، فهم الأقدر على تقييم المتقدم ومعرفة صلاحيته لهم.
ومنصب العمدة ليست وظيفة يتم وضع أي شخص في هذا المكان، إذ أن هذا المنصب هو مغرم وليس مغنما، ولا يمكن لموظف ان يقوم بهذا الدور ما لم يكن محبا لأداء أدوار مختلفة كلها تتسم بالعنت وبذل الجهد والتفرغ للحي في كل شؤونه مهما صغرت أو كبرت.
ولأن دور العمدة مبجل لا بد أيضا من تبجيله من خلال مباركة أهل الحي في اختيار عمدة حيهم، لا أن يصبحوا على شخص تم تعيينه وظيفيا لهذا المنصب من غير أن يكون لهم دور في اختياره.
وحين أقول إن منصب العمدة مغرم، فأنا متأكد من ذلك واستند على سماع معاناة كثير من العمد السابقين الذين اكتشفوا أن منصب العمدة منصب (حارق).
فهل الأعباء الملقاة على عاتق العمدة سوف تنجز من قبل موظف أم من قبل محب لهذا الدور، ولهذا أتمنى على شرطة محافظة جدة أن تكون مبادرة في سن نهج اختيار عمد الأحياء وفق النظام الانتخابي اقتداء بالغرف التجارية والمجلس البلدي والأندية الأدبية،
فهناك مناصب لا تصلح أن تكون بالتعيين، بل يجب أن تكون بالانتخاب، ومنها منصب العمدة.

Abdookhal2@yahoo.com

للتواصل أرسل sms إلى 88548 الاتصالات ,636250
موبايلي, 737701 زين تبدأ بالرمز 159 مسافة ثم الرسالة