Strict Standards: Static function vB_Route::getURL() should not be abstract in /home/yabdooc/public_html/board/vb/route.php on line 428
غوغاء الشعبانية: صفويون ومرتزقة
المشاركات الأخيرة





+ إضافة موضوع جديد
عرض النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: غوغاء الشعبانية: صفويون ومرتزقة

  1. #1
    تاريخ الانتساب
    17-11-2013
    المكان
    النسب فهم آل بو كاظمية وآل بو خرساء وآل طعيمة آل بودُخي
    مشاركات
    559
    كتابات المدونة
    23
    مستوى السمعة
    0

    Thumbs up غوغاء الشعبانية: صفويون ومرتزقة


    غوغاء الشعبانية: صفويون ومرتزقة

    غوغاء الشعبانية: صفويون ومرتزقة


    -


    غوغاء الشعبانية: صفويون ومرتزقة


    شبكة ابوشمس - وكالات
    غوغاء الشعبانية: صفويون ومرتزقة

    على آثر انسحاب الجيش العراقى الباسل فى حرب الخليج الثانية 1990 ـ 1991 من محافظة الكويت (19) ، اندفعت وحدات الجيش الايرانى (الصفوى) من جهتى محافظة البصرة ومحافظة ميسان على شكل مجاميع مدنية مسلحة ، مستخدمة العجلات اليابانية الصنع "بيك آب" مثبتة بمدافع رشاش بمختلف العيارت النارية ، وكان آفراد تلك المجاميع معصوبى الرؤؤس بقطع قماش خضراء على جباهم الامامية مكتوبا عليها كلمات " يالثارات الحسين ، ياعلي ، يازهراء " وقد تغلغلوا فى آلآحياء السكنية بشكل كثيف جدا ، وكانوا لآ يتكلموا اللغة العربية اطلاقا ...

    بدؤء بنشر الدعاية الاولى بين عامة الناس الا وهى " ان صدام حسين هرب الى الجزائر" ، وقد صدقهم الكثير من عامة الناس ، وذلك نتيجة لفقدان الآمن ، وانعدام الخدمات كآلآعلام المرئ والمسموع.

    كانت وحدات الجيش الايرانى مدنية المظهر تماما ، وقد ركزت بالدرجة الاولى على محاولة اثارة الفوضى والاضطرابات بين الناس ، كآستخدامهم ، علما ؛ ان اغلب سكان جنوب العراق و لايفهموا لايعرفوا ما يريده هؤلاء الغوغاء او الدخلاء...
    ثم ذهبت الغوغاء حزما الى تدمير محطات الكهرباء والماء ، ونهب معدات المستشفيات والمراكز الصحية ، وسرقة كليات جامعة البصرة فى (الكرمة) وكليات الآداب والقانون والآدارة والاقتصاد فى (ساحة سعد ) ، ثم حرق الدوائر الحكومية الرسمية كمراكز الشرطة والمرور ، والتجانيد والنفوس ، وبقية المرافق العامة فى جميع محافظات الجنوب ...

    رافق وحدات الجيش الايرانى هذه ، مليشيات لكنها ناقمة على العراقيين بشكل لم يسبق له مثيل فى تاريخ العراق اطلاقا ، ولن يعرف العراقيون طبيعة تلك المليشيات والجهة التى ورائها كذلك ، لآنها تغلغلت بشكل سرى وسريع بين الاحياء الآهله بالسكان "عدو محلى طائفى حليف لعدوا اقليمى طائفى" فكانت جديدة جدا بتصرفاتها الاجرامية وجرائمها الوحشية ضد عامة العراقيين بمختلف مكوناتهم الدينية وآطيافهم المذهبية وعقائدهم الفكرية ، حيث اعدمت احياء سكنية بالكامل رميا بالرصاص ، واغتصبت الاطفال بنينا وبنات قى رابعة النهار وامام آسرهم ، ثم انفردت فى تصفية مئات الضباط الطيارين وكبار الجيش العراقى والاساتذة والعلماء ، دون معرفة دوافع سخطها وانتقامها الذى افزع وارعب عامة الشعب العراقى.

    ونتيجة للفزع والمجاز والجرائم التى حلت بالعراقيين آثر آنسحاب جيشهم وفقدان النظام سيطرته على آثر هذا آلآنسحاب الفوضوى ، آتضح للعراقيين ان هذه المليشيات آلآجرامية هى " قوات بدر " و"مجاميع طبطبائ الحكيم" ، وآخرى يطلق عليها آسم " التوابين".

    التوابون : هم مجموعات من الآسرى العراقيين الذين تم اخراجهم من اقفاص الآسر الايرانية وتم تزويجهم بآرامل ايران او تزويجهم " متعة " لكى يتسنى لملالى قم استخدامهم فى اى وقت ضد بلدهم العراق او بالاحرى لقتل العراقيين الذين يرفضوا تواجد النجاسة الفارسية على تراب العراق الطاهر ، فهؤلاء المرتزقة خلقوا حالة غير مسبوقة مر بها العراق من الانفلات الأمني الى حالة ذعر ورعب شديدين في أوساط السكان آلآبرياء في عدد من محافظات الجنوب...

    هذه الغوغاء التى صنعتها المليشيات الصفوية جنبا الى جنب الجيش آلآيرانى الحاقد قد فشلت ، فشلت نتيجة لضرورة تنبه العراقيون لخطورتها حيث كانتا لايهمها الخسائر في الممتلكات وآلآرواح ، بل سعتا بكل جهدهما لتحقيق أجندة سياسة ملالى طهران بالرعب والقتل ، وهذا التنبه دفع آهل العراق الشرفاء والشجعان بالتصدى لها وكشف نواياها الخبيثة وتحركاتها المدفوعة من قبل ملالى الخبث والقذارة فى طهران ، فمما آضطرها الى الانسحاب من داخل المدن حتى وصول الجيش العراقى الباسل ثانية ، وتطهير الجنوب بالكامل من المليشيات وهروب وحدات الجيش آلآيرانى الى آيران.

    وكدليل واضح على الحقد الصفوى على العراق العزيز قامت تلك المليشيات بآسر الجنود العراقيين المنسحبين من محافظة الكويت (19) ، فقد آسرت نحو (7) سبعة آلاف من مختلف المراتب (ضباطا وجنودا) من خلال نصب كمائن على طريق (صفوان - الزبير) و (خور الزبير – آم قصر - الزبير) وفي أماكن مختلفة من محافظات جنوب العراق وقد تم نقل جميع الاسرى إلى إيران في ظروف غامضة وغير معروفة ولحد الآن....

    - مع االعلم ان العراق وايران سبقا لهما ان وقعا اتفاقية دولية فور اعلان وقف النار عام 1988 وذلك بعدم الاعتداء وعدم التدخل فى الشؤؤن الداخلية !.

    * ومعاملة أسرى الحرب وفقا لاتفاقية جنيف المؤرخة في 12 آب/أغسطس 1949 ،اعتمدت وعرضت للتوقيع والتصديق والانضمام من قبل المؤتمر الدبلوماسي الدولى ، ولوضع اتفاقيات دولية لحماية ضحايا الحروب وآلآسرى ، والمعقود في جنيف خلال الفترة من 21 نيسان/أبريل إلي 12 آب/أغسطس 1949 ، تاريخ بدء النفاذ: 21 تشرين الأول/أكتوبر 1950 وفقا لأحكام المادة 138اتفاقية دولية تطبقها كل الامم والشعوب ..!

    - وللعلم ايضا ، ان ملالى قم اعدموا آلآلآف من الاسرى العراقيين وخصوصا الوطنيون منهم الذين اصروا على عدم آنظمامهم للمليشيات الصفوية الحاقدة على العراق خلال سنين آلآسر ، ورفضوا سب الشهيد صدام حسين وسب صحابة الرسول الاعظم صلواتنا علية ، ولذلك تمت تصفيتهم بدم بارد معتبرينهم " آعداء او نواصب" وقد تم ادراجهم تحت دال: إخطار وفاة : منتحر.


    وقد استمر الملالى بتآمرهم على العراق العزيز وشعبه العربى الكريم حتى العدوان االصليبى الاخير (2003) حيث شاركوا فى احتلال العراق عن طريق زج الميلشيات الصفوية مرة ثانية جنبا الى جنب الوحدات من الجيش آلآيرانى وتكوين فرق الموت الطائفية التى اغتالت العراقيين والعراق بآن واحد ، ونظموا مجاميع اجرامية و آرهابية بالتعاون مع الاحتلال الصليبى فى داخل العراق كجيش المهدي الطائفى ، و جلب عناصر مرتزقة العميل السائب الجلبي من الخارج ، وتمهيد الطريق لفرق موت معسكرات بودابست ووارسو وتسيس حزب الدعوجية الصفوي للتسلط على حكم العراق العزيز.. .

    وشجع ملالى الصفوية حكومات آلآحتلال العميلة التى نصبها الغرب فى بغداد وكابل ، و مكنوها من الوقوف ضد المقاومة ومحاربة المجهادين ، وقدموا النصائح للغرب و حثه على عدم الانسحاب من اراضى المسلمين بحجة ان المجاهدين سيتبعونهم الى عواصمهم الاوربية او الامريكية ، وفى نفس الوقت يدعوا خبثا انهم ضد الغرب وضد نفوذه وقواعده فى ارض المسلمين!..

    فى لقاء اجرته شبكة () مع وزير الخارجية البريطانى السابق جاك سترو قال: "
    ان حاتمى اخبره انه سيساعدهم فى احتلال العراق كما ساعدهم مسبقا فى احتلال افغانستان ،
    وقال سترو ان خاتمى اكد ان طالبان وعرب العراق هم اعداء ايران الحقيقين ، وستقدم ايران بكل مافى وسعها لاسقاط نظام صدام حسين على شرط ان الشيعه العراقيين ذو التبعية الايرانية ان يحكموا العراق."



    * حقوق الإنسان: مجموعة صكوك دولية، المجلد الأول، الأمم المتحدة، نيويورك، 1993، رقم المبيع
    A.94.XIV-Vol.1, Part 1
    ، ص 1024

    http://sh22y.com/vb/t192482.html
    http://hewar.khayma.com/showthread.php?p=702834

  2. #2
    تاريخ الانتساب
    17-11-2013
    المكان
    النسب فهم آل بو كاظمية وآل بو خرساء وآل طعيمة آل بودُخي
    مشاركات
    559
    كتابات المدونة
    23
    مستوى السمعة
    0

    المجوس وشيعة المجوس اعداء العراق والعرب والمسلمين قاتلهم الله
    والان ظهر قيح مخانيث الخليج اولياء اليهود والنصارى

معلومات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد الآن 1 قارئ يقرؤون الموضوع. (0 عضو and 1 ضيف)

مواضيع ذات صلة

  1. حبها من دون ما يشوفها ويوم ما شافها..
    By اسـرار الكتب in forum المنتدى القصصي
    المشاركات: 7
    المشاركة الأخيرة: 21-08-2008, 06:53 AM
  2. المشاركات: 12
    المشاركة الأخيرة: 29-05-2008, 03:47 PM
  3. وشهد شاهد من اهلها *توبة غوغائي سابق*
    By عبيدالله الزاهد in forum المنتدى السياسي
    المشاركات: 4
    المشاركة الأخيرة: 21-03-2008, 10:57 AM
  4. مااشبه غوغاء اليوم بالامس ؟؟؟؟؟؟؟
    By عبيدالله الزاهد in forum المنتدى السياسي
    المشاركات: 2
    المشاركة الأخيرة: 18-07-2007, 04:05 PM
  5. هل الملتزمين والملتزمات يعيشون في حزن وشقاء؟
    By هاري بوتر in forum المنتدى الإسلامي
    المشاركات: 0
    المشاركة الأخيرة: 15-01-2007, 04:23 PM

تاقات الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا يمكنك وضع موضوع جديد
  • لا يمكنك وضع مشاركات
  • لا يمكنك إرفاق مرفقات
  • لا يمكنك تحرير مشاركاتك
  •