قال انتي كوفيتش حارس وسترن سيدني واندرارز الاسترالي ان الهلال السعودي سيخوض مباراة إياب نهائي دوري ابطال اسيا لكرة القدم حاشدا “كافة أسلحته” أمام جماهيره العريضة في استاد الملك فهد على أمل حسم اللقب لصالحه مؤكدا في الوقت ذاته ان وسترن سيدني لن يشعر بأي قدر من الخوف أمام منافسه القوي.
ويمثل كوفيتش احد عناصر القوة الأساسية للفريق الاسترالي قبل مباراة الاياب غدا السبت ووصف الهلال السعودي في وقت سابق هذا الاسبوع بانه خاض لقاء الذهاب “بثقة مفرطة”. وبدا أن حارس وسترن سيدني يتوق لمواصلة أحاديثه الحماسية.
وأضاف كوفيتش الذي قدم عرضا قويا في مباراة الذهاب التي فاز بها فريقه 1-صفر في سيدني للصحفيين في الرياض “سيكون هناك نحو 65 الف متفرج يشجعون الهلال وسيحاولون إضفاء أجواء من الرعب بقدر الإمكان مع السعي لإنهاكنا في هذا الصدد.”
وتابع “إلا أننا لن نتأثر بهذا النوع من الضغوط.”
واستطرد “ندرك انهم يتحلون بالثقة لانهم يلعبون على أرضهم وانهم سيحاولون إشعارنا بالخوف وبمدى ثقل المهمة بالنسبة لنا أمام جماهيرهم. سيحاولون إشعارنا باننا لم نر شيئا بعد.”
وقال كوفيتش “لن نقع في هذه الفخاخ لاننا ندرك أننا سنخوض مباراة مهمة وقوية وصعبة أمام منافس له قدره ومكانته.”
وتعرض كوفيتش لضغط شديد في الشوط الثاني من المباراة التي اقيمت على استاد باراماتا مع سعي الهلال لتحقيق التعادل قبل النهاية الا ان الحارس بدا على قدر المسؤولية وتصدى للعديد من الكرات بشكل رائع.
وكان ناصر الشمراني الذي يتميز بالسرعة الكبيرة العامل الاساسي خلف العديد من الهجمات المميزة للهلال خلال لقاء الذهاب وقال ان فريقه يجب أن يخوض مباراة الإياب كما لو انه يدافع عن تقدمه وليس سعيا للتعويض.
وقال المهاجم البالغ من العمر 30 عاما وهو الثاني في ترتيب الهدافين في البطولة برصيد عشرة أهداف “اظهر الأداء الذي قدمناه في المباراة الأولى أن بوسعنا الفوز على الرغم من أن الحقيقة هي اننا لم نتمكن تحقيق الانتصار. نثق في أن كافة الأمور ستصب في مصلحتنا في المباراة المقبلة وسننتصر ونحرز اللقب.”
واضاف “اي فريق يتألف من 11 لاعبا وليس المهم من يسجل لاننا نريد تحقيق الفوز.”
وتابع “اريد كمهاجم ان أسجل اهدافا ويحدوني الأمل ان أسجل في هذه المباراة لأساعد فريقي على إحراز اللقب.”
اما عن القنوات الناقلة .. الكأس One المشفرة , الكأس Two المشفرة,beIN SPORTS 8 HD,الكأس Three المشفرة


المصدر : مشاهدة مباراة الهلال و ويسترن سيدني - ايمى جرانتس