Strict Standards: Static function vB_Route::getURL() should not be abstract in /home/yabdooc/public_html/board/vb/route.php on line 428
المنظمات اليهودية الإسرائيلية العاملة لهدم المسجد الأقصى
المشاركات الأخيرة





+ إضافة موضوع جديد
عرض النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: المنظمات اليهودية الإسرائيلية العاملة لهدم المسجد الأقصى

  1. #1

    المنظمات اليهودية الإسرائيلية العاملة لهدم المسجد الأقصى


    المنظمات اليهودية الإسرائيلية العاملة لهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم:-


    أعلن في إسرائيل مؤخراً عن تشكيل حركة سياسية تحوي عدداً من كبار رجال الشرطة والمخابرات السابقين، الذين يحذرون من إمكانية قيام متطرفين يهود بتفجير المسجد الأقصى وتنفيذ عمليات قتل جماعية داخل ساحات الحرم. وعلم أن من بين الذين يقفون على رأس هذه الحركة كل من الجنرال(أساف حيفيتس) المفتش العام السابق للشرطة الإسرائيلي والجنرال(كارمي غيلون)رئيس المخابرات الإسرائيلية العامة (الشاباك). وأشارت الحركة إلى ازدياد قوة اليمين الإسرائيلي المتطرف سيما بعد مقتل الحاخام (كهانا) حيث نجح قادة اليمين المتطرف في تجنيد خمسة آلاف من اليهود الذين تصفهم الحركة "أن تطرفهم الديني والوطني قد وصل إلى حد الهوس والجنون". ولعل أخطر ما تحذر منه الحركة هو أن مائتين من هؤلاء العناصر هم من الجنود والضباط الخادمين في الوحدات المختارة في الجيش الإسرائيلي، وجميعهم مزودون بالسلاح وبشكل قانوني. وحسب جنرالات الأمن المتقاعدين فإن اليهود المتطرفين يطلقون على مخططهم لهدم المسجد الأقصى (إنقاذ جبل البيت) –وهو الاسم العبري لمنطقة الحرم القدسي الشريف-( ).
    إنّ هناك أكثر من ثلاثين تنظيماً وحركة دينية يهودية ترى أنّ رسالتها الوحيدة العمل على تمكين اليهود من السيطرة على المسجد الأقصى، معظم هذه الحركات موجود داخل فلسطين المحتلة، ولكن بعضاً منها موجود في كل من الولايات المتحدة وعلى الأخص في حي بروكلين بنيويورك، وكذلك فإن هناك حركة دينية يهودية مقيمة في استراليا تجمع كل عام أكثر من ثلاثة ملايين دولار من أجل السيطرة اليهودية على المسجد الأقصى ويتزعّم هذه الحركة الملياردير والحاخام اليهودي يوسيف جوتنيك الذي يعتبر من أصحاب مناجم الذهب في استراليا، ويتولى أيضاً تقديم ملايين الدولارات سنوياً لمشاريع استيطانية لليهود بالقرب من الحرم الإبراهيمي في الخليل.وكما يقول: (شاحرإيلان) المختص بشؤون الحركات الدينية اليهودية فإن القاسم المشترك لجميع هذه الحركات هو أنها تؤمن بضرورة إقامة الهيكل الثالث على أنقاض المسجد الأقصى، وتتعامل مع ذلك كما لو كان عملاُ مشروعاً حسب قوانين الدولة الصهيونية. ويقول شاحر إيلان: فإن هدف هذه المجموعات هو زيادة الشريحة الشبابية داخل الكيان الصهيوني التي تؤمن بضرورة القيام بعمل ما من أجل جعل السيطرة على المسجد الأقصى يهودية خالصة تماماً.
    لقد أنشأت اليهودية العالمية كثيراً من المنظمات والحركات الإسرائيلية من أجل القيام بمهمة هدم المسجد الأقصى وبناء هيكل سليمان. نقل مراسل الإذاعة الإسرائيلية (جاي كونف) في القدس عن قيادات في جهاز المخابرات الإسرائيلية العامة تحذيرها لحكومة باراك من أنّ المتطرفين اليهود الذين من المقرر أن يستقرّوا بجوار الأقصى تماماً سيستغلون ذلك من أجل تنفيذ مخططاتهم الإرهابية بحق المسجد الأقصى. وأشارت مصادر المخابرات الإسرائيلية إلى أن عناصر منظمتي (حاي فيكيسام) و(أمناء الهيكل) أشهر منظمتين تناديان علانية بضرورة إزالة المسجد.
    وكشف الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة في حديث لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) النقاب عن وجود خمس وعشرين جماعة يهودية متخصصة من أجل العمل لهدم المسجد الأقصى المبارك من بين مائة وعشرين جماعة يهودية تعمل من أجل بناء الهيكل المقدس المزعوم مكان المسجد الأقصى( ).
    وفي نهاية عام 2000م أرسلت المنظمة الإسرائيلية "كشب" للدفاع عن الديمقراطية تقريراً إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود باراك كشفت فيه عن وجود عشر مؤسسات يهودية -يشارك في عضويتها آلاف اليهود- تعمل من أجل إقامة الهيكل الثالث، وهي تشكل تهديداً مباشراً للحرم القدسي الشريف، وأن أنصار إقامة الهيكل استأنفوا أخيراً نشاطاً سرياً فيما يعرف بـِ (هسنهدرين الصغير) وهو عبارة عن مجلس ديني يتكون من ثلاث وعشرين عضو-يزعمون أنه توقف عن العمل في القرن الخامس الميلادي- وكشف التقرير أن دولة إسرائيل تقوم بتمويل نشاطات المعاهد والمؤسسات اليهودية التي تعمل على استئناف الشعائر والطقوس الدينية الخاصة بالهيكل المقدس( ).
    واذكر هنا بعض المنظمات والمؤسسات اليهودية لإقامة الهيكل المقدس المزعوم )
    1- جماعة جوش أمونيم: ومعناها: كتلة الإيمان، وتطلق على نفسها اسم حركة التجديد الصهيوني، أسسها الحاخام موشي ليفنجر بعد حرب رمضان 1393هـ الموافق أكتوبر 1990م يؤمن أتباعها باستخدام القوة والعنف لإقامة الهيكل على أنقاض المسجد الأقصى، وتحظى الجماعة بدعم حكومي أكسبها قوة ونشاطاً. جاء في مقال افتتاحي لنشرة (نقوداه) لسان حال جماعة (جوش أمونيم) عام 1986م ما نصّـه: إن ما هو لائق في ما يخص أرض "إسرائيل" الكاملة يجب أن يكون لائقاً أيضاً في ما يخص جبل الهيكل.. ولئن كنا من أجل العودة إلى أرض "إسرائيل" الكاملة من أجل إقامة الدولة استعجلنا قدوم المخلص فيجب علينا بالمنطق نفسه أن نبني الهيكل الآن".
    2- منظمة يشيفات أتريت كوهانين: ومعناها التاج الكهنوتي،تعود جذور هذه الحركة إلى الحاخام الفلسطيني الأول (إبرهام يتسحاق كول) وابنه (زفاي يهودا كوك). يؤمن أتباعها بأنهم طلائع الحركة التي ستبدأ المسيرة إلى الهيكل، ولديها خطط هندسية جاهزة لإنشاء الهيكل، وهي من إعداد عضوها (جاكوب يهودا)، الذي قضى وقتاً من حياته في إعداد هذه الخطط. وتقوم المنظمة بعقد الندوات الدينية عن الهيكل وسبل العمل لإعادة بنائه من جديد.
    3- حركة الاستيلاء على الأقصى: من زعمائها الحاخام (يسرائيل أريئيل) الذي صرّح بقوله: أن المسجد الأقصى كومة من الحجارة يجب أن تزول،ويبني اليهود مكانه هيكلهم المقدس( ).ويشرف هذا الحاخام على مزرعة أبقار ومعهد أبحاث لإجراء البحوث الوراثية والتجارب، التي من شأنها أن تؤدي إلى إنتاج بقرة حمراء لاشية فيها لاستخدامها في طقوس ما قبل الشروع في بناء الهيكل حسب الشريعة اليهودية. ومن زعماء هذه الحركة أيضاً الحاخام (كورن) الذي يعد المرشد الروحي للشباب اليهودي الذين اعتدوا علىالمسجد الأقصى سنة 1968م، ويدعو أتباع هذه الحركة
    علانية إلى هدم المسجد الأقصى وتهويد مدينة الخليل والاستيلاء على المسجد الإبراهيمي فيها، وتحويله إلى كنيس يهودي ولقد نجحوا في إنشاء معبد يهودي على ثلثي مساحة المسجد الإبراهيمي، أسموه (كنيس ماكفير).
    4- مؤسسة الهيكل المقدس: أسّسها اليهودي ستانلي غولفوت ومن أعضائها الإداريين الفيزيائي الأمريكي الصهيوني المسيحي (لاجرت دولفين)، وقد حاول الاثنان التحليق بطائرة فوق المسجد الأقصى وقبة الصخرة لتصويرها بأشعة إكس بواسطة جهاز الاستقطاب المغناطيسي لتصوير باطن الأرض، بهدف إثبات أنّ الأقصى مقام في موضع الهيكل المزعوم.
    5- منظمة (سيودس شيسون): تتلقى هذه الجمعية الدعم من وزارة المعارف الإسرائيلية وبلدية القدس ووزارة الدفاع الإسرائيلية، وتعمل من أجل تعميق الوعي إزاء الهيكل والقدس لدى الشعب اليهودي عامةً ولدى الجيش خاصة، وتهدف إلى الاستيلاء على الحرم الشريف.
    6- مجموعة (أل هار هاشم): ومعناها (إلى جبل الله)، وتهدف إلى بناء الهيكل، يترأس هذه المجموعة (غور شون سلمون)، وقد حاولت في 14/8/1979م اقتحام المسجد الأقصى لإقامة صلاة يهودية فيه. ومن أعضائها النشيطين (يسرائيل ميلاد)، الذي يعمل من خلال عدة مؤسسات دينية من أجل بناء الهيكل، وقد حاول (غور شون سلمون) رئيس الجماعة اقتحام ساحة المسجد الأقصـى لإقامـة الشعائـر الدينيـة اليهوديـة وذلك فـي 24/2/1982م، وكرر المحاولة أيضاً في 27/2/1999م.
    7-جماعة أمناء جبل الهيكل: أسّسها مهاجر يهودي من جنوب إفريقيـا يدعى (ستانلي غولدفـوت) الذي سبـق أن عمـل مع جماعة شتيرن الإرهابية التي اغتالت وسيط الأمم المتحدة (الكونت برنادوت) عام 1948م، إذ أن (غولدفوت) هو الذي زرع القنبلة في فندق الملك داود حيث تواجد فيه هذا الوسيط، والزعيم الحالي لهذه الجماعة المحامي جرشون سلمون الذي قاد الجماعة في الاعتداء على حرم المسجد الأقصى بإقامة الصلوات والشعائـر اليهودية في ساحاته.وقد تظاهر مرة نحو-20- عشرون شخصاً من هذه الحركة في مدخل باب الخليل الباب الغربي الجنوبي للمدينة المقدسة، وهم يهتفون بعبارات مناوئة للعرب والمسلمين. ويحملون نعشاً كتب عليه " دولة فلسطينية لن تقوم". وقد دعا أقطاب هذه المجموعة المتطرفة خلال التظاهر الشرطة الصهيونية السماح لهم بدخول المسجد الأقصى المبارك للصلاة فيه. و قال أحد المتظاهرين وسط تصفيق من أتباع هذه الجماعة المتطرفة :" إننا نعيش في المرحلة النهائية من التاريخ إذ لا بد من تحقق الوعد بأن ندخل إلى المسجد الأقصى المبارك (الهيكل) و مملكة داود التي شيدها قبل 3 آلاف سنة،ولذلك لابد من إخراج المسلمين من المدينة،ومن (إسرائيل) كلياً ، إنهم غرباء إنهم أعداؤنا إلى الأبد،أعداء الله:هم المسلمون".
    ولقد حاولت هذه الحركة أكثر من مرة وضع حجر الأساس للهيكل المزعوم بالقرب من ساحة البراق. وقد صدر قرار المحكمة الإسرائيلية بالسماح لهذه المنظمة بوضع حجر الأساس رمزياً للهيكل المزعوم، وأن هذا الأمر الذي تقرر تنفيذه الأحد 29/7/2001م قد أثار غضب الشعوب الإسلامية، وخاصة الشعب الفلسطيني.
    8- مؤسسة الهيكل المقدس: أسسها (ستانلي غولد فوت) بعد انشقاقه عن جماعة أمناء الهيكل، وتضم في هيئتها الإدارية خمسة من النصارى الصهاينة، منهم الفيزيائي (لاجرت دولفين) وقد حاول الاثنان التحليق فوق المسجد الأقصى وقبة الصخرة لتصويرهما بأشعة اكس بواسطة جهاز الاستقطاب المغناطيسي الذي ابتكره (دولفين)، لتصوير باطن الأرض، ليثبت للعالم أن الأقصى مقام فوق موضع الهيكل.
    9- منظمة (بيتار): من قادتها المحامي (دايبنوفتس) والمحامي (غور شون سلمون) الذي ترأس أيضاً مجموعة (آل هار هاشم)، وقد حاولت هذه الجماعة اقتحام المسجد الأقصى أكثر من مرة لإقامة الشعائر اليهودية فيه.
    10- حركة (إعادة التاج لما كان عليه): يتزعمها (يسرائيل فويختونفر) وهو يقود مجموعة من الشباب اليهودي العامل للاستيلاء على البيوت والمباني في القدس من أجل تهويدها، ومن أجل محاصرة الحرم القدسي بممتلكات يهودية.
    11- مجموعة (حشمونائيم): يتزعمها الإرهابي (لرنر)، عرفت هذه المجموعة باللجوء إلى العنف الشديد، من أجل السيطرة على ساحة الأقصى وقد حاولت هذه المجموعة تفجير مسجد قبة الصخرة عام 1982م، غير أن هذه المحاولة باءت بالفشل إذ قدر الله تعالى اكتشاف المتفجرات قبل انفجارها، والأب الروحي لهذه المجموعة الحاخام (أفيبدرو نفسنتال) رئيس رابطة التاج القديم، والملقب بحاخام المدينة القديمة.
    12- قبيلة يهودا: وأتباع هذه القبيلة مشهورون بعصابة (لفتا) وهي ذات نفوذ قوي وعندها إمكانيات عسكرية كبيرة، وقد حاولت مرّة نسف المسجدين عن طريق وضع المتفجرات فيهما.
    13- حركة (كاخ): ومعناها (هكذا بالبندقية) أسسها الحاخام (مائير كاهانا) اليهودي الأمريكي الذي عرف بآرائه التلمودية المتطرفة، وكان له نشاط في أمريكا لدعم عملية بناء الهيكل، وقد قتل هناك حين كان يلقي خطاباً، يدعو فيه إلى أفكاره. ومن أتباعها الجندي الإسرائيلي (آلان جولدمان) الذي اقتحم المسجد الأقصى وأطلق النار من بندقيته الرشاشة على المصلين في المسجدين الأقصى وقبة الصخرة. نشرت حركة (كاخ) بياناً جاء فيه: "إنه يجب على الحكومة الإسرائيلية أن توضّح للعالم أنّ الحرم القدسي هو مكان مقدّس لشعب إسرائيل كله، وأنّ في هذا المكان كان يوجد الهيكل ويجب بناؤه فيه، كما يجب إزالة المباني الحقيرة -يقصد المسجدين الأقصى وقبّة الصّخرة- التي أقيمت في المكان المقدّس عند اليهود. وفي عام 1982م حاول (يوئيل لرنر) من نشطاء حركة "كاخ" نسف مسجد قبّة الصّخرة، ووضع خططـاً لنسف المساجد الإسلامية الأخرى، وفي أغسطس عام 1984م أقدم الحاخام (مائير كاهانا) على محاولة لتدنيس المسجد الأقصى برفع العلم الإسرائيلي عليه في ذكرى هدم الهيكل الثاني.وقال زعيم منظمة (قائم وحي)-وهي امتداد لحركة كاخ-" :هلموا إلى جبل الهيكل..قاتلوا من أجله، ليس في القاعات ولا بالأقوال سيحرر الهيكل..نحن مدعوون للتضحية بأنفسنا وأرواحنا... ومهمة هذا الجيل هي تحرير جبل الهيكل، وإزالة الرجس عنه ..سنرفع راية إسرائيل فوق أرض الحرم، لا صخرة ولا قبة ولا مساجد، بل راية إسرائيل فهذا واجب مفروض على أجيالنا".( )
    14- جمعية صندوق جبل الهيكل: وهي جمعية يهودية مسيحيّة صهيونيّة تسعى علانية لتهويد منطقة المسجد الأقصى، أعلن عن إنشائها عام 1983م في كل من أمريكا وإسرائيل، على أن تكون القدس مركزها الرئيس، وهدفها الأساس بناء الهيكل الثالث على جبل البيت (جبل الحرم الشريف). ومن زعمائها الثري الأمريكي (تيري ريزنهوفر) مؤسس منظمة جبل الهيكل الأمريكية.
    15- منظمة (حاي فكيام) التي يرأسها يهودا عتصيون، وهو بالمناسبة من مؤسسي التنظيم الإرهابي اليهودي في الضفة الغربية أواسط الثمانينيات من القرن الماضي، والمسؤول عن استهداف عدد من رؤساء البلديات الفلسطينيين المنتخبين، وهو ما أدى إلى بتر أطراف عدد منهم نتيجة قيام عناصر هذا التنظيم بوضع عبوات ناسفة بالقرب من منازلهم. كما أن عناصر هذا التنظيم مسؤولة عن تنفيذ مذبحة استهدفت طلاب الجامعة الإسلامية في الخليل، والتي أدت إلى مقتل عدد من الطلاب وإصابة العشرات. وقد انتقل عتصيون -بعد أن قضى فترة في السجن- إلى الاهتمام بتحقيق هدف واحد ووحيد وهو: العمل على بناء الهيكل المزعوم من جديد على أنقاض المسجد الأقصى. وتنظيم (حاي فكيام) من التنظيمات التي تأخذ على نفسها وضع مخططات عملية لتدمير المسجد الأقصى.
    17- منظمة (عطيرات كوهنايم) والتي تعني (التاج الكهنوتي): أنشأت في عام 1987 ومقرها في البلدة القديمة من شرقي القدس في حي باب الواد وتهدف الجمعية إلى شراء الأراضي، والاستيلاء على البيوت العربية في البلدة القديمة ولها نفوذ كبير في المؤسسات اليهودية وانتشار واسع في الولايات المتحدة، ولها مكتب دائم هناك في منهاتن (نيويورك) يقيم الاحتفالات لجمع التبرعات، وتقوم ببث أفلام دعائية بغرض تمويل مشاريعها الاستيطانية وهدم الأقصى المبارك، وبناء الهيكل ولديهم مخططات الهيكل. ومن مهامها أيضاً العمل على تهويد البلدة القديمة من القدس، وهي تحظى بدعم الملياردير اليهودي الأمريكي (أورفينغ ميسكوفيتش).
    18- حركة حبّاد: ومهمتها إنشاء أجيال من الكهنة ليخدموا الهيكل، وتربية بقر أحمر (البقر الأحمر) لإلغاء الدنس،وتمكين اليهود من الدخول إلى الهيكل وتقوم الحركة بتنشئة الأطفال في قرية (حاريدية) قرب القدس وفقاً لمتطلبات الديانة اليهودية على حد زعمهم، أما البقر فيتم تربيته في قرية (حسيديم).
    19- معهد أبحاث الهيكل: يعتبر إحدى المؤسسات الكبرى ومقرّه حارة (الشرف)التي تم تحويلها إلى حي يهودي،قبالة حائط البراق في البلدة القديمة من القدس المحتلة، ويوجد فيه مجسّم معروض بشكل دائم، يشمل أدوات الهيكل،ونموذج الهيكل، ويرأس هذا المعهد (يسرائيل أرائيل) وهو عضو في حركة كاخ. وقد ركّز في الآونة الأخيرة جلّ اهتمامه على إجراء البحوث الدينية المتعلقة بالخطوات العملية لإقامة الهيكل المقدس. ويعتقد (أرائيل) أنّه حان الوقت لاتخاذ الاستعدادات اللازمة لإقامة الهيكل المقدس.
    20- أبناء جيل الهيكل: أو أمناء الهيكل،وهي حركة دينية تسعى إلى تهويد منطقة المسجد الأقصى ومركزها الرئيس في القدس المحتلة، ولها تمويل كبير من نصارى العالم المتعاطفين معهم والسّاعين لإقامة الهيكل وللحركة هدف أساس واحد وهو بناء الهيكل الثالث.
    21- غوليستا: مدرسة دينية يهودية موقعها في الحي الإسلامي في القدس تطالب بإعادة بناء الهيكل في ساحة المسجد الأقصى المبارك.
    22- جمعية الحركة التحضيرية لبناء الهيكل: أسسها:دافيد يوسف ليمونم في القدس ويمتلك ليمونم مجلة (سنبني الهيكل الشهرية) ظهر على غلافها هيكل دون مساجد مرسومة بواسطة الحاسب، وتقيم الحركة معارض خاصّة بالهيكل.
    23- مدرسة الفكرة اليهودية: وهي مدرسة يهودية متطرفة يترأّسها الحاخام (يهودا كرويزر) الذي تخصص في الكتابة عن الهيكل، وتشتق هذه المدرسة نظرياتها من حركة كاخ العنصرية.
    24- نساء من جبل الهيكل المقدس: يترأّس هذه الحركة (ميخال ابيزر) وهي ربّة منزل تدعى الحاخامية، ومن سكان هكريوت. تعمل الحركة على جمع المجوهرات والذهب من النساء اليهوديات استعداداً لبناء الهيكل المقدّس، وتوضع هذه التبرعات في خزنة (معهد الهيكل).
    25- أنصار الهيكل: تعد هذه الحركة الرئيسة،وتحشد تحت كنفها معظم منظمات جبل الهيكل، ويرأسها البروفيسور (هيلل فايس). وقد أنشأت هذه الحركة مؤخراً (هسنهدرين صغير) وهو عبارة عن مجلس ديني يتكون من ثلاث وعشرون 23عضواً، توقف عن العمل في القرن الخامس الميلادي. في تاريخ 22/8/1999. تكتب صحيفة (هآرتس) وتقول: "ومع ذلك فإن هناك مجموعة صغيرة من أنصار جبل الهيكل، هم من هامش الصهيونية المتدينة وخريجي مدرسة (ليحي) يؤلمهم ويقض مضاجعهم مصير جبل الهيكل وهذه المجموعة ترى في قضية الهيكل المحور المركزي لعملها، فهم يتدربون على إعداد القوانين وبناء المذبح وإعداد الأواني اللازمة للمعبد. وفي الأيام الأخيرة بُشرنا بأنه تم إعداد كنز الهيكل والإعلان عن إنشاء جمعية رسمية مهمتها جمع الأموال لبناء الهيكل الثالث.
    26- الحركةلإقامةالهيكل المقدس: يرأسها الحاخام (دافيد البويم) وهـو ينتمي إلى مجموعةمن الحسيديم اسمها مجموعة (غر)، ويحاول هذا الحاخام أن يؤكد تصميمه لتحقيق هدفه بالأفعال والأقوال، فهو منذ فترة يأخذ مجموعة من أعضاء حركته وبعض الحاخامين - كل شهر- للصلاة عند المسجد، وهو يعلن ذلك ولا يخفيه، ويبرر عمله الحاخام يوسف إلباوم بقوله " إنّ الحضور اليهودي على جبل الهيكل هو الذي يقنع العالم بأن اليهود جادون في بناء الهيكل".. ويضيف:" إننا من دون الصلاة في الهيكل،وتأدية شعائره نبقى نصف يهود وليس يهوداً كاملين". ويحضر هذا الحاخام الآن لاحتفال كبير في أيلول2001م - يوم خراب الهيكل- يسمى «عيد الهيكل» يتضمن هذا الاحتفال تمثيلاً للطقوس والشعائر، ويصحب ذلك أداء موسيقي،إضافة إلى الكلمات التي يلقيها الحاخامات الذين يؤكدون فيها للحاضرين عن نيتهم في بناء الهيكل الثالث. وتقوم هذه الحركة بأخذ أطفال صغار من أبناء الكهنة، لتربيتهم في مكان معزول،كي يحافظوا على طهارتهم ويكونوا كهنة الهيكل في المستقبل،كما تنشط هذه الحركة في أعمال (معهد الهيكل)، وهذا المعهد أوجد في الثمانينات للتحضير لإقامة الهيكل، ويهتم بالدراسات التي تتعلق به،كما أنّه يقوم بعمل الآلات والملابس.
    وتتميـز هـذه المنظمات والحركات بالتنسـيق فيما بينها،والتكامل في أنشطتها هذا بالإضافة للابتكار والتجديد لأساليب العمل مع عدم الزحزحة عن الثوابت التي تعمل من أجلها، والتي لم تتوقف في يوم من الأيام منذ احتلال القدس إلى يومنا هذا.
    27- نشطاء مستقلون بارزون: وهم حاخامات تبوءوا مناصب عليا من أمثال:الحاخام شلومو غورون (توفي)، وإلياهو، ولئور وكورون. وكل منهم يجمع حوله سلسلة من النشاطات، وكان قد سبق للحاخام غورون أن نشر بحثاً وتشريعاً يهودياً فنّد فيه مواقف الحاخامات الذين يحظروا على أتباعهم دخول منطقة الحرم. وعمل الحاخام غورن في سنواته الأخيرة في مدرسة (هايدار) المدينة المتاخمة للحرم القدسي، ويؤيّد زميله الحاخام موردخاي في المجلس الأعلى للحاخامات إقامة كنيس يهودي داخل الحرم القدسي بشكل فوري، ويحظى موقفه بتأييد الحاخام دوف ليثور،وهو من كبار حاخامات مستوطنة كريات أربع، وترأس مدرستها الدينية ويرى الحاخام زلمان كورن أنّ الهيكل الثاني كان من الناحية الشرقية،وليست الغربية لمسجد قبة الصخرة، والتي كان فيها قدس الأقداس، وهذا الوضع من وجهة نظره يتيح لليهود دخول المناطق الجنوبية والشمالية دون أن تكون هناك موانع دينية.


  2. برررررررريف لك شكري وتحياتي على هالتقرير ، لكـــــن ما الحل من جانبنا

    هم يخططون و يفعلون بما تملي عليهم رغباتهم وطموحاتهم الدينية ويننا حنا ..

    لو نطق الزمان لنا هجانا

    تقبل تحياتي
    أنمـــار
    إلهي أطعتك في أحبّ الأشياء اليك وهو التوحيد، ولم أعصك في أبغض الأشياء اليك وهو الشرك بك، فاغفر لي ما بين هذين

معلومات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد الآن 1 قارئ يقرؤون الموضوع. (0 عضو and 1 ضيف)

مواضيع ذات صلة

  1. المسجد الاقصى
    By malak_2100 in forum المنتدى الإسلامي
    المشاركات: 0
    المشاركة الأخيرة: 09-08-2006, 07:24 AM
  2. المشاركات: 0
    المشاركة الأخيرة: 20-11-2004, 12:20 PM
  3. تعرف على روعة المسجد الأقصى
    By اللورد in forum المنتدى الإسلامي
    المشاركات: 9
    المشاركة الأخيرة: 07-10-2004, 11:30 AM
  4. المشاركات: 2
    المشاركة الأخيرة: 31-07-2004, 10:45 AM
  5. التلــمود!
    By wadei2005 in forum المنتدى السياسي
    المشاركات: 7
    المشاركة الأخيرة: 05-01-2004, 11:39 PM

تاقات الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا يمكنك وضع موضوع جديد
  • لا يمكنك وضع مشاركات
  • لا يمكنك إرفاق مرفقات
  • لا يمكنك تحرير مشاركاتك
  •