تفسير الاحلام في الجنة وخزنتها وحورها وقصورها وأنهارها وثمارها بن سيرين
أخبرنا الوليد بن أحمد الواعظ قال أخبرنا ابن أبي حاتم قال حدثنا محمد بن يحيى الواسطي قال حدثنا محمد بن الحسين البرجلاني قال حدثنا بشر بن عمر الزهراني أبو محمد قال حدثنا حماد بنِ زيد عن هشام بن حسان عن حفصة بنت راشد قالت كان مروان المحلمي جاراً لنا وكان ناصباً مجتهداً فمات فوجدت عليه وجداً شديداً فرأيته فيما يرى النائم فقلت يا أبا عبد الله ما فعل بك ربك قا أدخلني الجنة قالت قلت ثم ماذا قال ثم رفعت إلى أصحاب اليمين قالت قلت ثم ماذا قال ثم رفعت إلى المقربين قلت فمن رأيت من إخوانك قال رأيت الحسن وابن سيرين وميموناً قال حماد قال هشام بن حسان حدثتني أم عبد الله وكانت من خيار نساء أهل البصرة قالت رأيت في منامي كأني دخلت داراً حسنة ثم دخلت بستاناً فرأيت من حسنه ما شاء اللهّ فإذا أنا برجل متكىء على سرير من ذهب وحوله وصائف بأيديهم الأكاريب قالت فإنني متعجبة من حسن ما أرى إذ أتي برجل فقيل من هذا قال هذا مروان المحلمي أقبل فاستوى على سريره جالساً قالت فاستيقظت من منامي فإذا جنازة مروان قد مرت عليّ تلك الساعة

الموضوع الاصلى. تفسير الاحلام في الجنة وخزنتها وحورها وقصورها وأنهارها وثمارها بن سيرين