الصومال كنز! قد يستغرب شخص ماعـند رؤ يته لهذه الجملة، وحق له ذالك، لأن وسآئل الإعلام في العالم تسعى في الآونة الأخيرة لتغيير الحقآئق وقلب الوقآئع، نرى بعض القـنوات تبذل قصارى جهدها لتشوه سمعة الآخرين،
وتنتقي من بين اوضاع القوم اسوأها،
مثال بسيط: عـند حدوث مجاعـة اوغيرها من المصآئب يفــد المراسلون من كل حدب وصوب ليلتقطو صور اشخاص بدت هياكلهم ولم تبق فيهم سوى اشكال اشبه ما تكون بالأشباح،
واذا ذكــراسم الصومال تبادرالى اذهان السفهآء الويل والدمار، والمجاعة والبوار،
ولاغرابة في تصور هولآء ولاذنب عليهم لأن من دأب البشر معاداة ما جهل عـنه،
ولكن اليس الصوماليون حمقى حين يفـتخرون بثرواتهم العديدة من زراعة وانعام وثروة بحرية وكنوز لم تكشف بعـد وهم في فاقة ومجاعة ؟
ما الذي جعلهم شذر مذر ان كانو في خيرات وبركات؟
ام تلك الكنوز لغيرهم ولم يأت اصحابها بعد؟
لم اجد للصوماليين مثالاسوى اهل الرافدين، رحبو الإحتلال كانه يفتح لهم ابواب الجنان، وكانت مكافأته لهم ان مزقهم وشردهم إلى الجيران، ذهبت ثروتهم، وضعفت قوتهم، وأصبحو بعد قوة وبأس شديد إلى لقمة دسمة يبلعها آكلها دون ادنا مشقة، ولكني اتســـاءل، ماذا تكون عواقب هولآء الذين اوقعو البلاد والعباد في ايدي الإحتلال؟
عاملهم اللـّــــــــــه كابن العلقمي الرافضي