الموقع | الرسائل | طلب إعلان

نواف



??EI?CE ?EI C????? E? ??C?I

| المرسل : Zainab AL_Bahrani | بريده : zainabahrani@gmail.com | صفحته :

"نصيحة للسيّد فلان"

ولد السيّد (فُلان) في بقعة مبهمة من أرض الله الواسعة. ولأنّ أبواه محدودا الذّكاء والجهد والموهبة، فقد ترعرع بعقلٍ يشبه عجينة تستعصي على الاختمار رغم مرور الأيّام والأعوام..

وحين بلغ مفترق طرق الاختيار في مدرسته الثّانويّة، اختار الفرع الذي شاء له أبواه اختياره.. أو اختارته الغالبيّة العظمى من أصدقائه.. أو حتّى.. دون أسباب واضحة!!.

ثمّ لم يعبأ بأن تختار له الجامعة التي قبلت به الكليّة والتخصص.. أو على أبعد تقدير، فإنّه ربّما اختار التخصص الذي شاءه أحد أبويه، أو الذي كثر حديث النّاس من حوله عنه دون أن يعرف ما هو حقًا أو يدرك كنهه أو مميّزاته!. وسارت به الأيّام في نجاح متقشّف من عام إلى عام، حتى تخرّج مستسلمًا لمشيئة أيّ وزارة أو مؤسسة مخوّلة بالتوظيف لتلقي به بين يدي أيّ عمل، وفي أيّ مكان، وبأيّ أجرٍ كان!!..

وسرعان ما استسلم بعدها لرغبة والدته بتزويجه من أيّ (فُلانة) دونما أسباب جديّة واضحة تتجاوز حدود رغبة أمّ فلان في رؤية أولاد ابنها المحروس فلان قبل أن تموت، وربّما لا يسعنا أن نتجاهل إلحاح تلك النّداءات الهرمونيّة الذّكوريّة التي يعجز أمثاله عن فهم حقيقتها أو السيطرة عليها، كما يعجز أي ذئب من ذئاب البراري أو ضبع من ضباع الغابات عن السيطرة على دوافعه المشابهة دون اتّصال بأنثى من النّوع ذاته...

بعد أعوام سريعة من حياته مع (فلانة) تحت سقف بيت واحد تلت ليلة الزّفاف، وتفقيس نصف دزينة – أو أقلّ أو أكثر قليلا- من الأولاد والبنات، اكتشف (فلان) أنّ صراخ (فلانة) الذي لا يعتق ساعة هدوء في الصباح والمساء، وتكاليف نموّ أولادها الصغار والكبار قد دمّرا ما تبقّى من تصوّراته السّاذجة عن مفهوم (الثّبات والنّبات) . فخطر له – فجأة- حين شارف أعتاب الأربعين أن يتّخذ – للمرّة الأولى منذ ميلاده- بعض القرارات السريّة الصّغيرة التي ظنّ أنّه بتنفيذها سيستغفل – بدهاء منقطع النّظير- بيئته المحيطة، فيسمح لانفجارات مُراهقته السريّة بالعبث في أمان.. من جهة، ويُحافظ على إنتاجاته الأسريّة الفاشلة (بما فيها من زوجة طويلة اللسان وأبناء قليلي الأدب والتربية) والتي يظنّها (مكتسبات) تستحق الفخر المضخّم أمام من يجهلون حقيقتها الفاسدة، ويعجز هو عن فهمها كي يحسن التعامل معها مثلما عجز قبل ذلك عن فهم نفسه، من جهة أخرى. وكان أقصى ما تفتّق عنه ذهنه من قرارات بهذا الصدد أن (يفحّط) أحيانًا مع بعض الأسماء الأنثويّة الأنيقة على مواقع الشّات، و(يطعّس) مع أسماء أخرى على صفحات المنتديات. عدا عن مُحاولاته البائسة للشخبطة قليلا هنا أو هناك منتهزًا فرصة افتقار ساحات الشبكة العنكبوتيّة الالكترونيّة للضوابط التي تغربل الموهبة من الشخبطة ذات الحروف المرصوصة، ليردم فجوة خيبته الدّاخليّة وإدراكه الصريح لهوّة النّقص والخواء في داخله....

ثمّ.. توفّي صاحبنا السيّد (فلان) ، ليترك ميراثه من الأولاد يعيدون التّاريخ نفسه. ثمّ يموتون.. ليعيد أبناءهم التّاريخ نفسه.. ثمّ يموتون.. ليتركوا تاريخًا وفيرًا من (الإمّعيّة) يؤهّلهم لخوض مستقبل يصنع لأحفادهم التّاريخ ذاته على امتداد أجيال وأجيال.

وأنت يا عزيزي القارئ.. إذا شعرت أنّك تنتمي لفصيلة السيّد (فلان) ومشتقّاته، فانهض منذ الآن مستعينًا بتوكّلك على الله ، وحاول أن تكسر دورة مسيرة القطيع تلك لتصنع لنفسك وأحفادك تاريخًا يترك بصمة مضيئة على وجه المستقبل.. لعلّك تغيّر لا مُبالاة النّاس باسم (فلان) .. إلى إعجابهم بالسيّد (يقظان) .

بقلم: زينب.ع.م.البحراني

من مشاركات المرسل |

عدد الاعضاء : 304052 عدد المنتديات : 152 عدد الرسائل : 3782 للمشاركه معنـا مشاكل الرسائل
ارسل رسالة لكل الاعضاء nawaf_beek@yahoogroups.com


| جديد الرسائل

نواف